أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيماء حسن ديوب - أنتِ طالق














المزيد.....

أنتِ طالق


تيماء حسن ديوب
الحوار المتمدن-العدد: 5330 - 2016 / 11 / 1 - 22:26
المحور: الادب والفن
    


كل من يعرفه جيداً، يعرف عنه إيمانه الأعمى بنبوءة الرئيس!
ضربتْ هذه الأمسية بعرض الحائط كل عواقب الكلمات، خرجتْ من محراب صمتها بتحدِ حمارٍ! قررتْ اليوم عن سبق إصرار التصريح برأيها حول قدسية رئيسه...

بدأ النقاش بأنْ صفعها على خدها...
كيف تجرأتِ يا اِمرأة وكفرتِ بنبوءة رئيسنا الأوحد؟!
قالت والدمعة في قلبها: ما حدث ويحدث وما سيحدث هو من صنع الإنسان الأبله، من ضيق أفقه، كل من تورّط في هذه الحرب القذرة له فيها ناقة، جمل أو حتى قصر...

إذا كان لابدّ للكائن البشري أنْ يختار رمزاً فليخترْ أنبلها، تلك التي تتناسب وروحه العالية، لكل طبقة اقتصادية-اجتماعية-سياسية شريحتها الرمزية النظيفة أو القذرة، الحالة الرمزية المتمثلة بشريحة اجتماعية، لا بفردٍ أناني أخرق، ضرورة لا غنى عنها، ما أعرفه جيداً أنَّ أنبل الرموز هو رمز "العمل/العطاء" الشريف.

تابعتْ كلامها بصوتٍ مرتجفٍ: أتعجب لماذا ينشغل الضمير البشري بالبحث عن حقيقة وجود الله!؟ الأحرى به بدلاً من ذلك أنْ يسعى لاتخاذِ مواقف شجاعة تاريخية مشرّفة تنبذ ما يجري من اِنتهاكات للإنسانية، أنْ ينشغل بمداواةِ قروح البشرية.

ما أحوجنا اليوم إلى صحوةٍ، هذه الصحوة تحتاج إلى نخبة حقيقية.
نحن اليوم بحاجة لرجال، أنتَ ورئيسك لستم برجال!

همّت تغادر الغرفة، طعنتها الكلمة من الخلف في ظهرها: أنتِ طالق!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,098,624
- مذكرات أم تنتظر-2-
- مذكرات أم تنتظر-1-
- فضاءات حدقة
- أسئلةٌ مُرْهَقَة
- أنا والهُوَ
- قيثارة أوفنبورغ
- ذكرى فاطمة المرنيسي
- على عتبة قطار آخن
- موت غير مفاجئ
- ربيع غد
- شبق
- خيانة
- تفجيرات على حدود الروح
- طنين ذكرى
- في ظلال النبي أبراهام
- ما أجمل أن تنقلب الأدوار!


المزيد.....




- أمسية ثقافية تحتفي بالسينما المغربية في هلسنكي
- ما السر وراء أول دمية بلا مأوى في -شارع سمسم-؟
- بشار الأسد يخطئ مجددا بحق العروبة.. هكذا تحدث عن تاريخ اللغة ...
- نادي قضاة المغرب: نرفض كل ضغط على القضاء
- مجلس النواب يناقش تقرير لجنة مراقبة المالية العامة حول صندوق ...
- ما السبب وراء ظهور الممثل السوري حسين مرعي عاريا في تونس؟
- فيلم -غودزيلا- الأسطوري قادم بنسخة جديدة (فيديو)
- هذه أبرز مضامين التقرير الجيواستراتيجي لمركز السياسات من أجل ...
- ماجدة الرومي تحتفل بعيد ميلادها الـ 62
- رئيس الحكومة يؤكد على أهمية الانطلاقة الفعلية لعمل مجلس المن ...


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيماء حسن ديوب - أنتِ طالق