أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مهلاً حبيبي














المزيد.....

مهلاً حبيبي


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5328 - 2016 / 10 / 30 - 19:54
المحور: الادب والفن
    


مهلاً حبيبي
مذ هاجر الغمام ومضى للبحر يشربه
مات الغرام أيها الحبيب
والربابُ شمَّرَ عُودهُ يعزف للنوارس
اشجانهُ فوق الشطآن وقت غواشي الليل
دهشتي كيف كنّا كالعصافير في الأيكِ
نسامر داني قطوف الشعراء وما قضيت *
منكَ لُبانَتي بين ذراعيك *
فابحَرْتُ راجفةً بزورقٍ رَسَمهُ خيالي
من ضراوة ذلك اللقاء
واليوم اعجب من نردٍ غَضَّ بَصرَ زَهْرهُ لفوز بختكَ بغيري
إن تخلَّيتَ عَنِّي شأنكّ هذا مثلما عوَّدتني عليه
لكنني سأعود للزمن الغابر وحدي أُغازل احلام ذاكرتي
لأسمع انفاسك كيف كانت تضبح كالخيل كلما هِمتَ بي *
حينما أوقعتني في حبائل الهوى وقلبي منزوع اللجام *
مهلا حبيبي إن كنت كالريح مَيَّادً الرغبة خفيف الجناحين *
قد يداعب جفوني حلماً مثلما كُنتَ تمازح اهدابي
حين تَلَسَّنَتْ مَجامِري إبّان عنفوان هَذاء روحي *
قد تطرقُ بابي ويَشِعُّ مقدَمُكَ مرة أخرى وسترى بقايا
رائحة فردوسكَ محفوظةً ومنها أتنشقُ انسام الصباح
...............................................................
*داني القُطوف : سهل المنال ، في متناول اليد
*ما قضيت منه لُبانتي .. حاجتي
*الضُّبَاحُ : صَهيلُ الخيل
*منزوع اللِّجام : مطلق العِنان
*مَيَّادٌ : كَثِيرُ التَّمَايُلِ وَالاهْتِزَازِ
*هَذّاء: كثير الهَذَيان
* تلسن الجمر : ارتفعت شعلته كاللسان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,071,660
- يسألني العطر
- ما أروعكَ في الليل
- لِمَ تَشُمكِ العصافير
- لا تسألي متى أحبَبْتُكِ
- في حَيِّنا العتيق
- أُغَربل الصدى لأسمعكِ
- كوكبٌ أفَلَ عَنّي
- مَن شَغَلَكِ عَنّي
- ها أنتِ بكَفِّي كالقمرِ
- عبير ملكة ألليل
- ناعمةٌ كالحرير
- رُدّي عَلَيَّ
- حينما أقبلتي
- ميعةُ عيناكِ للهوى
- بَكَّرْتُ إليكَ حبيبي
- قُبلة ألحياة
- كناري
- دعني أُراقص ألجمال
- حمورابي يَزِفُّ عروس شنكال
- ناديه ألازيديه (أشتري سكين واذبحني )*


المزيد.....




- في الفيلم الموثق.. تصريحات فاضحة تهدد سمعة مايكل جاكسون بـ - ...
- معرض "فن جدة 39-21" رؤى معاصرة بين الحداثة والأصال ...
- معرض "فن جدة 39-21" رؤى معاصرة بين الحداثة والأصال ...
- رفض رؤية كاتب معاد للإسلام.. الكوميدي بلعطار يستقيل من قناة ...
- المجلس الحكومي يصادق على مشروع المرسوم المتعلق بدعم الصحافة ...
- رحلة أمينة علي.. راقصة شرقية تونسية بين حفلات الزفاف والمسرح ...
- منتدى برلماني يوصي بإحداث مرصد وطني للحماية الاجتماعية
- شاهد.. بالكتابة المسمارية.. نحات عراقي يتحدى البطالة
- شاهد: فنانون من غزة يعرضون أعمالهم في يوكوهاما اليابانية
- فيلم كفرناحوم: عندما يترشح أشخاص حقيقيون للأوسكار


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مهلاً حبيبي