أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - زمن -الطحن- أتى أيها الشهيد محسن..














المزيد.....

زمن -الطحن- أتى أيها الشهيد محسن..


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 5328 - 2016 / 10 / 30 - 04:45
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


زمن "الطحن" أتى أيها الشهيد محسن..

زمن الحديد والنار كان، زمن الرصاص وتقطيع الأوصال والشرايين كان.. استمر طويلا، وصار زمن الحرق والظلام.. والآن أتى زمن "الطحن" وفي عرس "الديمقراطية" وأوج "حقوق الإنسان".. لك الشعب أيها الشهيد محسن فكري، لك التاريخ والحقيقة.. وليغرقوا في متاهات/تفاهات أو مستنقعات صنع التحالفات وتشكيل الحكومات..
صدق الشاعر ابن نباتة السعدي (القرن العاشر الميلادي) حين قال: "ومن لم يمت بالسيف مات بغيره// تعددت الأسباب والموت واحد".
لقد تعددت أسباب قتلنا بالأمس واليوم. فأن نستشهد بالجملة أو بالتقسيط، أو بسبب الحديد أو الرصاص أو الحرق أو الطحن، فالقتل واحد..
سقط شهداؤنا تحت التعذيب داخل السراديب والأقبية وفي الإضرابات عن الطعام داخل السجون وفي الشوارع برصاص الغدر، إبان الانتفاضات الشعبية المجيدة.. تعددت أسباب قتلنا والاستشهاد واحد..
فهل من تطرف وعدمية بعد "الطحن" العلني وبالشارع العام؟
فهل من تطرف وعدمية بعد الآن؟
سيتحدث تاريخ شعبنا عاجلا أم آجلا..
متطرفون وعدميون، نحن.. تهم جاهزة وصالحة لإعدامنا بالجملة والتقسيط.. تهم رددها الأعداء وحتى "الأصدقاء"..
وماذا عن الشهيد محسن فكري؟
أعترف/أشهد، إنه "متطرف" وعدمي"، مثلنا تماما.. كيف "يجرؤ" على معاكسة أجهزة القمع؟ كيف "يجرؤ" على إعلان كرامته وحقه البسيط في العيش الكريم أمام الملأ؟ أليست كل الطرق تؤدي الى إعلان "الولاء" (الرشوة والزبونية والخضوع وكافة أشكال الفساد القديمة والحديثة)؟
إن أعالي الأرض والسماء وأعالي البحار لهم.. لنا الجوع والقمع والتشريد..
إن شعبنا متطرف وعدمي، لذلك يستشهد أبناؤه تباعا، وبالجملة والتقسيط..
إنها جريمة نكراء على أرض الحسيمة الطيبة، عشية ذكرى اختطاف واغتيال الشهيدين بنبركة والمانوزي، وقبلهما رحال جبيهة، وبعدهما مباشرة ذكرى تقطيع أوصال الشهيد المعطي بوملي، فذكرى الشهداء تهاني أمين وعبد اللطيف زروال وسعيدة المنبهي وعمر بنجلون.. والى محطات السنة المقبلة..
في كل بيت شهيد وفي كل بيت معتقل وفي كل بيت مشرد، على قياس "في كل بيت عرس وشمعتان"..
إن الشهيد واحد، ابن الشعب المغربي المكافح.. والقاتل واحد، النظام القائم اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي..
إن الواقع الملموس يهمس خلسة في آذاننا: أين التحليل الملموس، يا أبناء شعب الشهداء؟
نعتذر منك الشهيد محسن ومن دمع أمك وأبيك وعائلتك وأصدقائك.. ونعاهدك كما عاهدنا رفاقنا تحت الأرض وفوقها وكما عاهدنا شعبنا، أننا سنواصل المشوار على أرض الواقع..
سنواصل المعركة حتى آخر رمق..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,533,016
- المهدي بنبركة وغدر -الرفاق-..
- منيب وبراهمة: -المخزن- فشل..
- الشهيد رحال، هل أتاك حديث مهزلة 07 أكتوبر؟
- في ذكرى استشهاد غيفارا
- ظلم النقابات للمدرس، ظلم ذوي القربى..
- ذبح -الديمقراطية- في أوج عرسها..
- جريمة اغتيال ناهض حتر: شهيد تلو الشهيد..
- إن المناضل من يقول ها أنا ذا..
- في ذكرى انتفاضة صفرو (المغرب): نفس الوجع ونفس الطموح..
- أيلول الأسود وصبرا وشتيلا
- الانتخابات التشريعية بالمغرب
- قادة -المجلس الوطني لحقوق الإنسان- يقتلون الشهداء..
- فضائح بالجملة في بلد الاستثناء (المغرب)..
- درس تركيا المسكوت عنه..!!
- هل التنسيقيات بديل عن النقابات؟
- النفايات -المغربية- القاتلة !!
- 04 يوليوز 1984: تاريخنا/بوصلتنا..
- نقابات الذل والعار: -عبقرية- الخيانة!!
- إفراغ الأشكال النضالية من مضامينها الكفاحية
- رسالة داخلية الى -عقلاء- الجمعية قبل المؤتمر


المزيد.....




- الشيوعي العراقي: هناك غايات سياسية من استهداف مقر حزبنا
- عبوتان ناسفتان في بغداد ضد مقر الحزب الشيوعي حليف الصدر
- استهداف مقر الحزب الشيوعي وسط بغداد
- لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين: القانون الأسود ساقط
- التحرير الفلسطينية تهنىء بعيد المقاومة والتحرير
- تظاهرات في العراق للمطالبة بتحسين الخدمات
- إصابة عشرات الفلسطينيين بالرصاص والغاز المسيل للدموع شرقي قط ...
- تصريح المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي بشأن جريمة استهدا ...
- معتقلو الريف ينضمون للزفزافي بالإضراب عن الطعام
- إنتخاب المنسق المناوب في للجنة التنسيقية للتيار الديمقراطي ا ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - حسن أحراث - زمن -الطحن- أتى أيها الشهيد محسن..