أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - التفاؤل والتشاؤم














المزيد.....

التفاؤل والتشاؤم


دعد دريد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 5328 - 2016 / 10 / 30 - 00:40
المحور: الادب والفن
    


مفردتان متناقضتان تماماً. أن تتخلى أو تتبنى إحداهما بعض الأحيان أو بشكل متناوب، يعود الى التجربة والحالة الآنية ومدى إستيعاب الفرد لنفسه ولمحيطه بشكل منفصل أو بشكل مزدوج من خلال وجوده وفصله عنها مرة أخرى.
أن يكون المرء متفائلاً بطريقة مستمرة، لهو بلادة ساذجة ربما. فعالمنا مستمر وبطريقة ثابتة ومستمرة في الإنحدار للهاوية. بسرعة رهيبة، لعجز الأنظمة عن إيجاد الحلول المناسبة لطبيعة وغريزة المجتمعات الإنسانية في السيطرة والبقاء بتحقيق أكبر المكاسب الممكنة، هذا والكل يعلم بقصر بقائه الوجودي بحلقة الحياة هذه، وربما لهذا السبب.
ومن الجانب الآخر، أن يكون الفرد متشائماً على طول الخط، لهو إهدار للطاقات الجبارة في داخله، لتحقيق مكاسب وإن كانت طفيفة وعلى مستويات هزيلة وربما لن تظهر نتائجها الا في أجيال لاحقة، لتأجيل أو خلق التصحيح المراد لخلق ظروف جديدة لوضع أسس لأنظمة قد لم تكن تخطر على البال، لتجاوز محن اليوم ولو الى حين، اي تأجيل الدمار النهائي.
ونحن نحتاج ربما للتشاؤم، للتغلب على محننا اليومية. فحين يتوقع الإنسان الأسوأ، لن يحدث مايفاجئه، لكنه نوع من الهروب الحقيقي، شأنه شأن التفاؤل المبالغ به. فالأافضل جرعات من هذا وذاك، لربما نصل الى التوازن المطلوب للبقاء على أرض الواقع والعمل بنفس الوقت بخطوات ولو صغيرة لتحقيق الأفضل لمستقبل قد يكون أفضل. ونكون قد حققنا بعض الإيجابية برغم سلبية الواقع.
سأروي لكم قصة بسيطة، تلخص الموضوع ببساطة
" يحكى أن حريقاً شب في غابة. وهربت جميع الحيوانات خوفاً على أرواحها، الا طائر الطنان. وهو طائر صغير جداً. فقد بدأ بحمل بعض الماء من النهر المجاور بمنقاره، ويحاول إطفاء النار. فأستغربت لفعله بقية الحيوانات، وسألته هل تعتقد أنك بمنقارك الصغير تستطيع حمل مايكفي من الماء لإطفاء الحريق. فأجابهم: قد لاأستطيع ذلك، ولكن هذه غابتي ولا أستطيع الوقوف متفرجاً أو الهرب وتركها !".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,860,273
- نيجاتف الأرواح
- دفئٌ...... مؤجل
- نداء الصمت
- أمنيات
- نكتشف لاوعينا كل ليلة حين ننام ليعود وعينا ليسلبنا لائه حين ...
- هباءاً منثورا
- جمعكم المباركة !
- حبي
- قدرُ القدر
- السمفونية العاشرة
- نبوة ظل
- كلمة
- التكوير
- رسالة مسجلة (مستعجلة جداً)
- نفايات عقول أخطر من نفايات يورانيوم
- شتات
- حين تقهقه الشمس مطراً !
- حرب البسوس كانت سببها ناقة، فهل كانت الناقة سبب عدوان العالم ...
- سهاد الحلم
- أنسلخ اللحاء فنطق


المزيد.....




- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...
- فنانة سورية تعلق على أنباء ارتباطها بزوج الفنانة أصالة
- -المعلم- يفجر يوتيوب بعمل جديد مستوحى من الأمازيغ
- تظاهرات لبنان.. الفنانون في الصفوف الأمامية
- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - التفاؤل والتشاؤم