أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - وجاءَ الفستان الليْلكيّ














المزيد.....

وجاءَ الفستان الليْلكيّ


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5327 - 2016 / 10 / 29 - 18:28
المحور: الادب والفن
    


ومَنَّ الله على غنّورتنا وعلينا وكرُمَ...
وجاء الفستان الليْلكيّ المُطرّز بالدلال والغنَج الذي انتظرناه طويلًا.
وجاءت الجديلتان المعقودتان بشريطيْن من زهر الاقحوان.
وجاءت الكنارة تزقزق على جنبات حياتنا ، وعلى شُرفة أيامنا .
جاءت لمى شادي أبو زهيّا ترفل بصرخات البراءة والفرح ، تحفّها هالات
السعادة وعطر الايام، وشموخ الحنين.
جاءت هديّة السّماء من ربّ جميل، زرع المحبّة في كلّ الانحاء .
لمى... لمانا الجميلة أريجك عطّر حياتنا.
فقد جئت يا صغيرتي الى بيت يحبّ الزّهرات الماشيات على الاقدام ، يُحبّهنّ كما يحبّ كلّ الأطفال الملائكة .
جئتِ الى بيتٍ شرقيّ - غير شكل- لا يُفرِّق بين بين الذكر والانثى ، فالكلّ عنده عطايا من السماء ، والكلّ سيان ، يفرح بالمناغاة والبراءة .
جئت يا صغيرتي الى بيت شرقيٍّ – غير شكل- لا يؤمن بالذكوريّة والفوقيّة والإرث فقط للرجال الذين يحملون اسم العائلة ، وكأنّ كلّ العائلات عائلات نابليونيّة وعائلات قياصرة وأباطرة !!
" يفلقني" يا صغيرتي الجميلة الرجل الذي يُفرّق بينك وبين جنسك وبين الاطفال الذكور ، فيوّزع الحلوى والبسمات ان جاء المولود ذكرًا ، ويكتفي ببسمة خفيفة باهتة ان جاء المولود انثى فيقول : بنت ..مالها مش خلقة الله ؟!!!
والذي "يفلقني" أكثر هي المرأة ؛ نعم المرأة التي تتنكّر لبنات جنسها وتروح تفضّل الذكر على الأنثى، مع العلم انّ الحنان والتحنان والحِسّ المُرهف والمشاعر الجيّاشة تفيض من لدن صاحبات فساتين الورد وجدائل الياسمين.
حان الوقت يا صغيرتي أن نفرش الورود في الشرق استقبالًا بقدومك انت واخواتك ، وحان الوقت أن نُطلّق الغُبن اللاحق بكنّ وننبذه ونتبنّى المساواة والعدالة التي تنادي بها السماء وإلّا سنقع تحت طائلة المحاسبة .
أتراني أحلم ؟!!!
صغيرتنا : أهلًا بكِ فأنت ضيف مرغوب بك في بيتنا وأكثر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,925,548
- بروفيسور حايك جائزة نوبل تنتظركَ
- عبلّين
- عبلّين بلدي
- عَ إيدو الحنوني
- يوسُف النجّار ...تستحقُّ محبّتَنا
- بقُربَك بَحْلا
- الخريف
- الأمّ تريزا قدّيسة المساكين بالرُّوح
- بالوني بلون الدم
- في أحضانِك خَبّينا
- عَ بالي طُلّ
- حوار مع الاديب وكاتب قصص الاطفال زهير دعيم
- أحلى حكاية
- إلَك منّي بوسه
- عَ اللوما
- أوراق اليانصيب قشطت الجيوب
- فَرملوا شهواتكم
- نخوتنا العربيّة فالصو !
- الجزء الثّامن والحبل على الجرّار
- وَرْد


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - وجاءَ الفستان الليْلكيّ