أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد محمد - معركة- تحرير الموصل -…تغير المسار














المزيد.....

معركة- تحرير الموصل -…تغير المسار


فؤاد محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5326 - 2016 / 10 / 28 - 00:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



معركة" تحرير الموصل "…تغير المسار


عشرة أيام مضت على انطلاق معركة " تحرير الموصل". كان الجميع بإنتظارهذه المعركة التي أصبحت حتمية الحدوث ومنذ وقت طويل، وفي ظل الاوضاع الدولية الراهنة و توازن قوى السياسية الحالية ...
إنّ السعي للكشف عن نوايا الأطراف المشاركة في هذه المعركة لا يحتاج لجهد وعناء كبيرين او حتى لتسويد عشرات الصفحات. إنّ فهم دور ونشاط تلك الاطراف والاسباب الفعلية التي تحرك كل طرف، بات معلوما و واضحا وتحول إلى جزء من الوعي الاجتماعي العام للمجتمع. فالاهداف المعلنة اوضح من النوايا الخفية!. والحديث عن عدالة المعركة او لاعدالتها او حتى إدانتها لم تعد المخرج الذي يبحث عنه الجميع. وفي نفس الوقت فإنّ الحديث عن مصداقية الأطراف المشاركة في الحرب وكشف زيف ما يدعون من حجج واهية للمشاركة في الحرب تبدو ضربا من الخيال او جهدا ضائعا لمفكري اليسار واليمين على حد سواء!. ليس لان تاريخ العقود المنصرمة لم يكن سوى تاريخ أبشع الحروب الفتاكة، وشيوع سياسة القتل، والدمار، والتجويع التي فرضتها أمريكا واعوانها على المجتمع البشري، والتي لم تكن إلّا من أجل الإحتفاظ بهيمنتها، وموقعها السياسي والعسكري الموروث منذ أيام الحرب الباردة.
إنّ ممارسات تنظيم الدولة – داعش، خلال ما يقارب ثلاث سنوات من عمره القذر، التي تعد من ابشع اساليب القتل، والإرهاب، والاغتصاب، و اكثرها وحشية في التاريخ المعاصر، قد جعلت من مشروعية الحرب على هذا التنظيم، اكثر واقعية. وهو ما دفع بالكثيرمن مناهضي الإرهاب، لأن يرفعوا قبعاتهم، وان ينحنوا إجلالاً وتقديراً للذئب الامريكي المفترس... "يا ابتي: الذئاب أرحم من إخوتي!!!!"
هل كان بالإمكان منع حدوث هذه المعركة....؟
إنّ إستعادة الموصل ليست كإستعادة مدينتي الرمادي، و الفلوجة اوأي مدينة أخرى!، ليس لأنها معركة إستعادة آخرمعقل لداعش في العراق، بل أنَ معركة الموصل تتمركز فيها كلّ التدخلات السياسية، وصراعات القوى المحلية، والعالمية من أجل رسم الخريطة الجديدة، ليس لمدينة الموصل، ما بعد داعش فحسب، بل رسم الخريطة السياسية الجديدة للمنطقة والتي ستؤثر على مسار الاحداث السياسية الجارية في المنطقة، والعالم كذلك.
إن جميع الاطراف المشاركة في معركة الموصل تحلم بما ستستحوذ عليه صبيحة "يوم التحرير"! تحلم في كسب اكثر مايمكن من نتائج التغيير، وجني ثمار التوازنات الجديدة وكسب مواقع أفضل وانسب تؤهلها لخوض" المعركة القادمة " و المرحلة المقبلة في متغيرات الشرق الأوسط والعالم...
اذا كان العالم قد شهد نشاطا متميزا للحركة العالمية المعادية للحرب، ابان حرب الخليج الاولى والثانية، فان الجرائم الوحشية، والفاشية التي اقترفها تنظيم الدولية الإسلامية في المنطقة والعالم لم تتمكن من دفع القوى المناهضة للحرب لقيادة حركة مماثلة لتلك التي شهدها العالم اوائل تسعينيات القرن المنصرم، وفي 2003، على الرغم من ان الحركة لا تزال تحتفظ بقوتها ونشاطها. مع ملاحظة خصائص الفترات التاريخية المختلفة، ونوعية واهمية المواجهات في السنوات الماضية والمتغيرات التي طرأت على القوى السياسية البرجوازية في المنطقة و العالم ..
في ظل الوضع السياسي، والاجتماعي الدولي الراهن، وما تعانيه الحركة العمالية والراديكالية من ضعف وقصور، تبدو عملية تلافي حدوث الحروب من شاكلة معركة الموصل او ايقافها امرا صعبا، ولكن ليس بالأمر المستحيل!. وعليه لا يمكن الاكتفاء فقط بتحليل الحروب وأسبابها، وبيان دور و مصالح الأطراف، او تجريمها، و ادانتها او ترديد ما يعرفه الجميع. لأن النشاط الماركسي الثوري يتوضح في كيفية التعامل مع الظاهرة ونتائجها. ومادامت الحرب قد وقعت، فعلى الحركة العمالية و مناضليها السعي لكسب نتائج الحرب والتاثير على مسارها من خلال تغيير طابع الحرب إلى حرب على كافة الأطراف البرجوازية(بالمعنى الواسع لكلمة الحرب ) من اجل كسب المزيد من المكاسب الطبقية الثورية. اذا لم يكن بإمكاننا ايقاف الحرب او انهائها اليوم، فإنه وفي ظل المعطيات السياسية والاجتماعية الراهنة والأزمة الخانقة التي تعاني منها البرجوازية بكلّ تلاوينها, وفي ظل تصدع النظام الرأسمالي الحاكم سيكون بإمكان الحركة العمالية والشيوعية ان تؤثر وبشكل ايجابي على مسار الاحداث وتحقيق" بعضاً "من الامتيازات السياسية الطبقية اللازمة للمضي قدماً صوب اهدافها النهائية، اذ أن اجواء الحرب، و الدمار من جهة، والازمة الاقتصادية من جهة أخرى يخلقان مناخا سياسيا هشا يصعب على البرجوازية تجاوزه بسهولة. يجب الاستعداد منذ الان والتحضير بشكل جيد للتغييرات المرتقبة.


فؤاد محمد
آواخر اوكتوبر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- 27 أيلول 2016: نظرة اخرى
- 27 ايلول نظرة اخرى
- الطريق الى الشيوعية
- الصراع على السلطة بين البرجوازيتين الشيعية والسنية في الشرق ...
- لماذا فشلت الانتخابات في العراق
- الطريق إلى الشيوعية
- الدفاع عن الكومونة دفاع عن الشيوعية
- لتتحول المظاهرات إلى ربيع عراقي
- مليون لا للطائفية و نعم للوحدة الوطنية
- الفوضى الخلاقة ومشروع الشرق الأوسط الكبير
- توحيد اليسار الماركسي
- جبهة ديمقراطية علمانية يسارية
- جبهة ديمقراطية من اجل خوض الانتخابات البلدية والبرلمانية
- ما زالت وستبقى الكومونة هي الطريق إلى الاشتراكية
- الرأسمالية أعلى مراحل الاستعمار وليس العكس كما قال لينين
- هل سقط الاتحاد السوفيتي والدول والأحزاب التي تدور في فلكه !؟
- اليسار الوقع والمهمات في العراق
- نداء إلى قوى اليسار الجديد في العراق
- ذكرى لينين والكومونة
- يا شغيلة اليد والفكر وكومونيوا العالم اتحدوا


المزيد.....




- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- العثماني أمينا عاما للعدالة والتنمية المغربي
- قطر توقع اتفاق شراء 24 طائرة -تايفون- بريطانية
- البيت الأبيض يأسف لرفض الفلسطينيين لقاء بنس
- العثور على كميات كبيرة من الذخيرة بالقرب من سوق لعيد الميلاد ...
- تحذير من ملابس شتوية خطر في السعودية
- فيديو صادم لأب أمريكي يضرب ابنته بسبب تطبيق -?سناب شات?-
- صحيفة -نيويورك تايمز- تكشف عن علاقة غريبة بين ترامب والتلفاز ...
- نتنياهو يلتقي وزراء خارجية أوروبا اليوم في بروكسل


المزيد.....

- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد محمد - معركة- تحرير الموصل -…تغير المسار