أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء داوود - عاصفة الأمم والميناء المفقود














المزيد.....

عاصفة الأمم والميناء المفقود


علاء داوود

الحوار المتمدن-العدد: 5325 - 2016 / 10 / 27 - 19:52
المحور: الصحافة والاعلام
    


وكأنها رغبة الآلهة بين سحابات التِيه، عبر أكوان لا نراها وشموس قد لا تأتي مُطلقاً، حربٌ طاحنة بين اللامكان واللازمان، هذا تماماً ما تحياه المنطقة الشرق أوسطية من بحثٍ متواصِل عن وُجهة المؤشر لبوصلة تائهة، تضرِب فيها شتى أنواع الإرهاب وكمية الطحالب الإنسانية تتكاثر يومياً، بالإضافة الى الكثير من السائل الدموي، ورشات من الإعلام الكريه تارة والجهل المُتفشي تارات.
لم يعُد للتساؤل جدوى وإن فعلنا بدهشة: أن ماذا يُراد للمنطقة أن تكون ؟، فالرؤية اتضحت وإن قلّت البوصلات، والجميع يحاول إخفاء إخفاقاته بالمُشاركة في بحر الدم المُمتد، فكُل طغاة العالم في ادعاء التحرر المُستمر، وحتى أولئك المُهمشين تغتالهم الغِبطة الغير محمودة فباتوا حطباً لمعركةٍ أفنَوا سنوات تهميشِهم في التصدي لوجودها، الكُل يضرِب بالسيف ولو في جسده، والأهمية تكمُن في أن يُقال كرّ ومن المعركة لم يفِر.
يجدر أيضاً استذكار ما كان، عندما وصل الأسود المقيت - أوباما - الى الأبيض المُترهل - البيت الأبيض - ، وقتها استشاط الجميع في عقد آمالهم على هذا الأسود الجميل الذي سيحقق الحُلُم، وينتصر على مارتن لوثر كينج في طموحاته، ولم التبجح بالعجب ؟!، فقد فعل وأشعل حرباً عالمية قوامُها الكون برمته، واليوم وبعد القليل من الأيام سيكون الكون على موعد مع حُلُم ٍ آخر ومبارزة ٍ في صِراع استمرارية الخراب، بين فيل ٍ يضرب ويدُبّ غير آبه بأديم الأرض وحمار يدعي أنه من الديمقراطية رأسها، والكارثة أن هذه الانتخابات الأمريكية الهوليوودية التي ستودي الى المواصلة في إشعال الجحيم تُقرها فئة من سكان العالم، على أن يتحمّل آثارها كُل من أجبر على العيش على هذا الكوكب قدراً.
وفي جولة استكشافية لمدى الإنحدار العربي الذي ما انفك يتعمق جذراً ضارباً، لا نجد صعوبة في رؤية الرأسمالية النفطية العربية وهي تتمايل لإرضاء شهوات العابثين في ليبيا، وارتخاء ذاتي لخصيات الجسم العربي الجريح، والأكذوبة الكُبرى التي تتهاوى بتسارع مُثير والتي تجسدت عبر عقود بالقومية العربية، فالتاريخ يُعاقَب على قدره الجُغرافي والمسرح السوري والعراقي مثالاً، والبشرية تُمارس عويلها على ضفاف البحار ولعل الأرض اليمنية تعكس المشهد، أما الثقافة فقد نالها النصيب الأكبر من عملية الإغتصاب فنرى في تونس شابّي يُدعى في بلاد العرب أبا القاسم، يقف على أطلال بيته وقد سوّاه بالأرض محاربي الإرهاب لا الإرهاب، ولا ندري لماذا، لكن صرخة الشابّي أتت مُدوية من تحت الركام "وقالت لي الأرض لما سألت: أيا أم هل تكرهين البشر ؟؟".
ولأن خصوصية الأرض الفلسطينية تتربع على عرش اللامبالاة الكونية، فقد أتت على ما تجمع من مُعطيات سابقة من تاريخ وبشرية وثقافة، لتبقى قفراً بلا رؤى ولا أفاق تُنبيء بأجِنة تحمل طِيب الفِكر وغضب عارم لذكرى المِئويات القادمة على مذابح سلطانية عُثمانية ووعود بِلفورية مشؤومة، واهتزاز السُحب المُمتدة في سماء الأرض لا يأتي إلا بالمزيد من التفكُك السياسي والإيديولوجي وربما تراكم الثقافة الاستشراقية المُزورة، ولعل المُلفت لارتجافات القلب على هذه الأرض وسِواها أن لا أحد يعترِف بالأخطاء، كيف ؟؟، ثمة خطأ يُرتكب فِعلا بل وثمة فاعل ومفعول به، ما هذه اللغة المنقوصة ؟!، ثمة ألواحاً مسروقة على هذه الأرض يا موسى، والكُل يمشي الى غده حافياً غير آبهٍ إلا بخُفٍ وحيد من خُفي حنين.
ربما يكون ما نحياه جحيماً، أتمنى، كي نتخلّص من عبء الجحيم المُنتظر فِكراً، ولنبتعِد عن طموح الخلاص نحو نعومة الأبكار السبعين، هُنا وعلى أرضنا الضيقة حقٌ مُغتَصَب فقِفوا في صف الجوع والحق تنتصِروا، قِفوا في وجه من قال نعم، قِفوا بجرأة المنتصر شموخاً وقولوا لا، وليذهب أعداء الحق الى الجحيم، لا تحترفوا الحياد فهو المكيدة الكبرى وهو اللعنة الأزلية، ولعل دان براون عندما استهل روايته الجحيم قد لامس الصواب دون حِجاب حين قال "إن أشد الأمكان حلكة في الجحيم هي لأولئك الذين يحافظون على حيادهم في الأزمات الأخلاقية".
أراك قد امتلكت النبوءة يا سيدي المظفر، وأشعلت الحِقد بين الصدور، حقدٌ لا يقتسِم ثنايا القلب في حضرته سِواه، وأقصد شاعرنا مظفر النواب إذ قال: كُلنا قد تابَ يوماً، ثم ألفى نفسه قد تابَ عما تاب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,408,140
- ميلاد في خلود السماء
- لا اعتراف


المزيد.....




- لأول مرة... -جونسون آند جونسون- تسحب أحد منتجاتها الشهيرة من ...
- -لحظة طريفة واستثنائية-... ثعلب وسنجاب بطلا أفضل صورة للحياة ...
- تفاصيل مثيرة عن الحقيبة الدبلوماسية وطائرة خاصة محملة بأموال ...
- السعودية تخفض أسعار البنزين المحلي
- سمير جعجع يعلن استقالة وزراء حزب -القوات اللبنانية- الـ 4 من ...
- الصدر يصدر بيانا بشأن تظاهرات الـ 25 من الشهر الحالي
- رئيس المجلس الأوروبي يتلقى طلبا رسميا من جونسون لتأجيل -بريك ...
- وسائل إعلام: صربيا تتسلم منظومات -بانتسير – أس- الروسية
- جعجع يعلن استقالة وزراء حزبه من حكومة سعد الحريري
- تركيا تنفي اتهامها بعرقلة خروج مقاتلي -قسد- من رأس العين


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء داوود - عاصفة الأمم والميناء المفقود