أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مها الجويني - هي مدافعة ،هي من عشاق الحرية














المزيد.....

هي مدافعة ،هي من عشاق الحرية


مها الجويني

الحوار المتمدن-العدد: 5325 - 2016 / 10 / 27 - 13:54
المحور: المجتمع المدني
    


أنا مدافعة على حقوق الانسان هكذا قلت عند الاستجواب ، حين أخبرني رئيس المخفر بأن إعداد العشاء في المطبخ أفضل من الصراخ في الشوارع . فشرحت له بأن رائحة الزقاق ألذ أطيب من خبز من أمي لانها تتصاعد مباركة بنشيد الثورة و معتقة بإسم الوطن .
كلماتي جعلته يضرب بيدية المنضدة التي أمامه صارخا : لعنك الله توقفي عن حديث الملحدين
عفوا سيدي الظابط فعشق الوطن إيمان و نداء الارض كما الصلاة يأتينا طاهرا من السموات ، سيدي لا تعاملني كالمجانين إنني أؤمن بأن الثورة حق وأقمست على أن يحيا الوطن .
إزداد هيجانه ، على صريخه و إجتمعت بي الحشود . ضربوني و ركلوني بأرجلهم و كنت تحت صفعاتهم أبتسم ، فأيادهم الخشنة لا تختلف عن لعنات أمي التي طالتني حين علمت بأنني أقضي الليالي تحت خيام الاعتصام .
كانت كلماتهمتشبه وجه أبي الذي إشتهى أن يدفن في الأرض لانني خالفت أحكام العشيرة.
عفوا سيدد الحاكم ، إن رائحة الأرض لأقرب لي من دماء القبيلة .
إسكتوا عني هذه العاهرة ، اغلقوا فاه هذه الساقطة
استمرت مفدرات السباب تتساقط على أمي و أبي و ابن عمي و خالي . يقولون بأنني إبنة حرام و أني استحق الجلد و إنني خطر على الوطن . طاطلت راسي من التعب ، كانت جسدي ينزف بعض الدماء و كانت يداي تتصب عرقا ، تقاطرت بعض القطرات الحمراء على ورقة التحقيق حين كنت أحاول الامضاء .
عفوا سيدي الضابط ، لقد تعودنا الكتابة بدمائنا حين لاحقتهم حبر القلم في أراضينا .
وجهوني إلى الزنزانة ، كنت أنتظر قدوم أحد المحامين ، تغير مفعول الزمن في الجسن فأصبح العالم أوسع و أرحب . لقد كانت زنزانتي أوسع من أحلامي . أسندت ظهري إلى الجدار ، غنيت بصوت خافت :" أظل هنا واقفة كالجبال أغني و أرسم وجه الوطن العزيز بدمي ".
قضيت ليلتي الأولى أغني و إبتسم لسقف الزنزانة الأسود و أسائله : كم من شهيد قضى الليالي تحتك ؟ و كم من أحلام ولدت بين ظهرانيك ؟ و كم من الحريات ولدت عندك ؟
يقولون في الوطن أن السجن للرجال و لكن الربيع علمني أن السجون للإنسان و إن كرامة الوطن تحملها المرأة أضعافا ، تلك التي نادت نفسها بمدافعة حين سددت فواتير الالتزام بالقضية .
عفوا سيدي الضابط ألم أخبرك بأنني من عشاق الحرية .

* هذه الخاطرة مهداة لحملة هي مدافعة التي أطلقها التحالف الاقليمي للمدافعات على حقوق الانسان بشمال افريقيا و الشرق الأوسط سنة 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,513,218
- الإستحواذ السيساوي على الإعلام في مصر
- توقفوا عن الهوموفوبيا و إحترموا حقوق الآخرين
- إن للوطن لوخزات
- بيان إطلاق الموقع الإلكتروني للتحالف الاقليمي للمدافعات عن ح ...
- الأمازيغ بعيون كردية : كيف يرى حٌكام الجبال الشعب الذي ينتسب ...
- فخار كمال الدين بين طلقات البوليس و طعنات الإعلام الجزائري
- رسالة إلى عبد المجيد الحبيبي رئيس حزب التحرير الإسلامي
- بمناسبة اليوم العالمي للمراة : من خان حبيبته فقد خان القضية
- كلمات صالح نعيم الربيعي ضماد لآلام العراق الجريح
- لجين الهذلول و ميساء العمودي أول أسيرات القرن الحادي و العشر ...
- متى يعلنون وفاة العرب؟
- المجتمع الذكوري في تونس ، تصنعه النساء
- رسالة لثائر الحلفا محمود الغزلاني
- وطن على معبر راس جدير
- هرطقات أنثى خارج السرب
- حاتم التليلي ... وجع هذا الوطن
- فرضيات لنصف عاشق
- طارقي الهوى قلبي
- طقوس الكاهنة
- هي و الفستان الأسود


المزيد.....




- منظمة العفو الدولية تحذر من احتمال وقوع جرائم حرب في ليبيا
- ترامب يشبه محاولات عزله بعمليات -الإعدام خارج القانون-
- منظمة العفو الدولية تحذر من احتمال وقوع جرائم حرب في ليبيا
- وزير الدفاع الأمريكي لـCNN: تركيا مسؤولة عن -جرائم حرب- في س ...
- الأمم المتحدة تدعو للإفراج عن مساعد لمرسي وابنه
- الطلاب في الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ35 على التوالي
- الطلاب في الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ35 على التوالي
- العفو الدولية تحث قيس سعيد على استكمال الإصلاحات لحماية حقوق ...
- مفوضية شؤون اللاجئين: تزايد أعداد السوريين الفارين نحو العرا ...
- النرويج: اعتقال رجل سرق سيارة إسعاف وصدم بها عدد من المارة ب ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مها الجويني - هي مدافعة ،هي من عشاق الحرية