أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المهاجر - بغدادُ شامخةٌ أرضا وإنسانا.














المزيد.....

بغدادُ شامخةٌ أرضا وإنسانا.


جعفر المهاجر
الحوار المتمدن-العدد: 5323 - 2016 / 10 / 24 - 20:12
المحور: الادب والفن
    


بغداد شامخة أرضا وإنسانا.
جعفر المهاجر.
ألفتُ فيك تسابيحا وعرفانا
وفي جبينك نبض الطهر قد بانا
بغداد حاضرة التأريخ لحمته
كالنبع أنت وكالبشرى لدنيانا
بغداد ملهمتي يشدو لها وتري
أظل في عشقها القدسي هيمانا
وأرشف الأمل الفواح من فمها
ووجهها كالضحى يحيي بقايانا
لمجد بغداد تهفو كل بارقة
لدفقها الثر يبقى العمر ظمآنا
كل الشوارع فيها أنجبت ظفرا
والعزم تسري رؤاه في خلايانا
في صدرها ألقٌ لاينطفي أبدا
يبث في دمنا روحا وريحانا
بغداد ياعبق الدنيا وجنتها
بغداد أجمل لحن في حنايانا
بغدادُ أمٌ رؤومٌ في محبتها
وكل من عقها قد نال خسرانا
بغداد لن تنحني لو نالها وجعٌ
بغداد كم زلزلت للظلم أركانا؟
بغداد ملهمتي تغفو على كبدي
هي السماحةُ إنجيلا وقرآنا
للمجد تبقى منارا شامخا أبدا
وحضنها صار للأحرار بستانا
قيثارتي لرؤى بغداد قد صدحت
مقرونة بالوفا والحب ألوانا
أحلى المواويل والأشعار أطلقها
وأصهر الروح كي تنساب ألحانا
العزُ والطهرُ في ساحاتك التقيا
سيفُ البطولة في يمناك ماهانا
والكبرياءُ وسامُ الله مؤتلقٌ
على جبينك أزمانا وأزمانا
بغداد برءٌ ومشكاةٌ وجلجلةٌ
من هام في حبها تبقيه هيمانا
بغداد إرث وإشراق وجلجلة
سبحان بارئها الخلاق سبحانا
بغداد ملهمة الثوار في وطني
تبقى وتبقى لهم فخرا وعنوانا
فكم أبي تجلى البذل في دمه
وبات للحق والتحرير قربانا؟
***************************
بغداد هل تسمعينا ليلُنا أرقٌ
والوجد في دمنا قد شب نيرانا
مخالبُ الغربة الشوهاء تنهشنا
وصمتها شللٌ في كل أعضانا
إيه عراقُ التقى ياشامخا أبدا
في الحادثات لغير الله مالانا
كم لوعوا الفجر أرضاء لطاغية؟
وكم أذاقوا جموع الشعب حرمانا؟
ومن جماجمه هم شيدوا جبلا
وهاج فيهم دفين الحقد ثعبانا
ولم يبالوا لشعب ناله رهقٌ
كأنهم أصبحوا صما وعميانا
هم البغاةُ أباحوا القتل وافتخروا
وجرعوا الشعب أهوالا وأشجانا
السافكون دماء الناس ويحهمُ
كأنهم أصبحوا للبغي عبدانا
شراذم الموت في أوصالهم دنسٌ
وبات واحدهم للذبح جوعانا
شعاره الفتنةَ العمياء يُطلقها
ويشرب الدم فرحانا ونشوانا
دواعش أنكروا الأديان أجمعها
وألصقوا في تخوم الأرض أدرانا
للجاهلية غنوا وانتشوا طربا
وصيروها لهم نهجا وعنوانا
**************************
يامرفأ المجد حشدُ منك منطلقٌ
تقاطروا للوغى شيبا وشبانا
وفي البوادي أسود الحق قد زأرت
وفجروا في عروق الأرض بركانا
هم زاحفون كسيل هادر عرم
لينقذوا الأرض من أظفار أعدانا
ولا فلول أفاعي الغدر ترهٍبُهُم
ومن سواعدهم نصرٌ لنا بانا
دقوا رقاب العدى في كل ملحمة
ولقنوا الوعد في الساحات إذعانا
دار السلام أنار الله جبهتها
يغفو على صدرها التأريخ جذلانا
بغداد شامخةٌ أرضا وإنسانا
كل الغزاة على أعقابهم نكصوا
وظل فجرك مزهوا وجذلانا
بغداد ُ عاشقة للشمس ناهضة
بغدادُ شامخة أرضا وإنسانا.
جعفر المهاجر.
25/10/2006





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,088,433
- أردوغان سلطان الطائفية والكذب والعدوان.
- أقباس من كتاب النهضة الحسينية.
- هل تمر مجزرة صنعاء مرور الكرام؟؟؟
- ثورة الإمام الحسين شعلة أزلية تنير الدرب للشعوب.
- من وحي الهجرة النبوية المباركة .
- مؤتمر كروزني بداية الأمل للأمة الإسلامية.
- هل تخلى أردوغان عن منطق التوسع والعدوان.؟
- في ذكرى فاجعة منى تتجدد المخاوف على ضيوف الرحمن.
- فلتذهب إلى الجحيم ياثامر السبهان.!
- مسعود البارزاني والإنتهازية السياسية.
- ماذا قدمت الحكومات العراقية لشريحة الشباب.؟
- الإرهاب والفساد وجهان لعملة واحدة.
- الجيشُ والحشد الشعبي ذراعا العراق.
- شخصية أردوغان الإستبدادية وجموحه للإنتقام بعد فشل الانقلاب.
- العروبة وجلالها وبعض أدعيائها.
- عيدٌ بأية حال عدت ياعيدُ.؟
- المطلوب هو رأس العراق.
- الفلوجة في حضن الوطن والإعلام الداعشي يبتلع هزيمته النكراء.
- الوريث القادم مسرور ومتاهات الغرور.
- الإرهاب الداعشي هو الوباء الأخطر على البشرية.


المزيد.....




- مذيع بي بي سي السابق اسماعيل طه يوارى الثرى في لندن
- -تاكسي القراءة- بالبصرة.. الكتاب يصل صالونات الحلاقة والمقاه ...
- رئيس الحكومة : رؤية الاصلاح المؤسساتي للاتحاد الافريقي تحظى ...
- بدء أعمال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي بأديس أبابا بمش ...
- هل أعجبكم فيلم -الفيل الأزرق-؟ استعدوا الآن لجزء ثان
- ترامب يمنح الراحل ألفيس بريسلي ميدالية الحرية الأمريكية
- نسيان.. رواية جزائرية تلخص معاناة مؤلفتها
- وزير الثقافة السعودي يلتقط -سيلفي- مع الرئيس الروسي
- ظهور جديد لفنان سعودي بعد أنباء عن وفاته
- وزير الثقافة السعودي يغرد بـ-سيلفي- مع بوتين


المزيد.....

- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المهاجر - بغدادُ شامخةٌ أرضا وإنسانا.