أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف أحمد إسماعيل - الخراب والأسئلة














المزيد.....

الخراب والأسئلة


يوسف أحمد إسماعيل
الحوار المتمدن-العدد: 5320 - 2016 / 10 / 21 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما سيأتي من آراء في هذه المقاربة ، لا يعلو على الواقع الراهن، وما يجري فيه من تناقضات وتناحرات واختلاف في المفاهيم، بل يأخذ به ، ولكن باعتباره نتيجة لسلوك وإقصاء واستحواذ واستبداد مضى؛ إذ لا يمكن البحث في تفاصيل الراهن ، على خطورته ، باعتباره واقعا منبتاً عن أسبابه . ويمكن للرأي المخالف أن يرى أن خطورة ما يجري تقتضي الآن النجاة بالسفينة ، ثم بعد ذلك يمكن العودة للحديث في الأسباب ومعالجتها ، ولكن هذا الرأي على الرغم من افتراضنا فيه حسن النية وصدق الإحساس بالظن، لأننا لا نملك حق تخوين الآخرين ؛ إلا أن منطق حل التناقضات القائمة الآن لا يمكن أن يمرّ عبر إطفاء الحريق وإبقاء بؤرة اشتعاله متقدة، فالريح المتضاربة لا تستمد شعلتها إلا من بؤرتها تلك .
وعليه فإنه حين تنطلق شرارة الانتفاضة على الاستبداد، ويتم إجهاضها بسرعة بقوى داخلية وخارجية، أو يتم تفريغها من جوهرها وملاحقة حاملي شعلتها من أمراء الحرب والسلطة الحاكمة على حدّ سواء، فإن الخراب في الوطن سيكون سيد الميدان ، وهذا ما هو واقع في الجغرافية السورية .
والخراب المهيمن، وفق ذلك، سيأخذ صورا عنيفة ومتجاذبة ومتناقضة جوهرياً ، ومتناسقة شكلياً . وأول تلك الصور ادّعاء جميع الأطراف المتصارعة الدفاع عن الوطن ؛ إذ يحاول كل طرف تجريد الآخر من حسه الوطني، واحتكاره لذاته فقط . وفي حيثيات ذلك الادعاء يرتكب كل طرف جرائم العنف والإقصاء والقتل والتدمير لمكونات الوطن ، وينسبها إلى عدوه في الصراع .
وتحت مساحة الموت بين النقاط الثلاث : الطرفان المتصارعان والخراب ، يتجذر اختلاف المواقف ، وتتعدد الآراء، ويهيمن الإقصاء، وينتشر التخوين في خطاب المثقفين خاصة، لأن ألوان المشهد لم تعد محددة بين قطبين : الأبيض والأسود، مع الثورة أو ضدها ؛ فبهيمنة الخراب، وبروز امراء الحرب ، وتداخل الرؤى والأهداف، لم يعد هناك وجود للقطبين ، الثورة والنظام ؛ فالثورة تحولت إلى حرب يقودها أمراء العنف ، والنظام تحول إلى واحد من أولئك الأمراء لا غير
في ظل ذلك لم يعد للسؤال : هل أنت مع الثورة أم ضدها ؟ معنىً، ويحلّ محله السؤال الاستنكاري الآتي : متى ستنتهي هذه الحرب ، ويتوقف القتل والتدمير والتهجير . وأظن أن هذا هو الهاجس الموجود الآن على ألسنة السوريين بكل أطيافهم وفئاتهم ؛ إلا أن حضور ذلك السؤال، كحاجة إنسانية ملحّة، لم ينه الأسئلة الأخرى ، وإنما دفعها إلى الرتبة الثانية ، من مثل ما يتعلق منها بالنظام ، ماضيه وحاضره ، والثورة وطموح الناس في التغيير ، ومسائل المهجّرين والنازحين والمعتقلين ، والمفقودين والمقتولين؛ ولكن هيمنة الخراب السوري الفجائعي جعل الأجوبة عن تلك الأسئلة التي تراجعت إلى الرتبة الثانية محل تجاذب بعد أن كانت قبل الخراب واضحة ومحددة ، مِن مثل الحديث في الموقف من استبداد النظام، أو من بهاء مفهوم الثورة والحاجة إليها، أو الشعب السوري الواحد، أو الجغرافية السورية الواحدة .
وعليه فلا بد إذاً من ـ ودون إجابات لصالح هذا الطرف أو ذاك ، وهذه القضية أو تلك ـ وقف الاقتتال والتدمير والتهجير ، ليتوقف نزيف الدم السوري، ومعالجة الحاجات الإنسانية الإسعافية الملحة ، إن كان على مستوى الغذاء أو الدواء.
إن تثبيت وقف إطلاق النار بإرادة أممية فاعلة يعطي للشعب السوري أملا في معالجة آثار الفجيعة أو إيقاف نزيفها على أقل تقدير، وفي الوقت نفسه يمنع انتصار أحد الطرفين على الآخر واستحواذه على البلاد والعباد؛ فالانتصار العسكري ، خاصة حين تكون الحرب بين مكونات الشعب الواحد ، يعطي المنتصر حق تصفية الخصم واستعباده لفترة زمنية طويلة .
ولكن ذلك القول لن يوافق طبعاً من لا يرى في الفجيعة السورية حربا بين مكونات الشعب الواحد، فمن يقف مع النظام بغض النظر عن خلفية ذلك ، يرى أنها حرباً بين الإرهاب والشرعية الوطنية ، ولذلك لا بد من الانتصار الساحق على الآخر ، ومن مازل يرى في الحرب ثورة ضد النظام ، وبغض النظر عن ذلك أيضا، يقول : لابد من إسقاط النظام بكل رموزه ونهجه ومؤسساته !
ولكنه في كلتا الرؤيتين صورة نمطية واحدة لم تتجاوز بداية الأزمة السورية في 2011 حين رأى النظام في الحراك الثوري إرهاباً تجب محاربته ، ولم يغير قناعته أو تصنيفه أو رؤيته ، وكذا حين رأى المعارضون في الحراك ثورة شعبية شاملة ، والسلاح الذي انتشر هو ليس أكثر من تحويل الثورة السلمية إلى ثورة مسلحة ، ولذلك لابد من إسقاط النظام لانتصارها ؟ !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,557,074
- أمراء الحرب والسلطان المتحوّل
- تشويه الآخر تحت سقف الوطن
- مثقف السلطةومثقف المعارضة
- الانتصار للحرية
- الطابور الوطني الساذج
- النظام الجمهوري العربي
- الوطنية شراكة إنسانية
- حلب تحترق 2
- حلب تحترق
- البوكر والعيش المشترك
- مواطن بأوراق ناقصة
- وطن بلا حرافيش
- سرود قصرة (10 )
- سرود قصيرة (9)
- سرود قصيرة(8)
- سرود قصيرة (7 )
- مفارقات
- سرود قصيرة (6)
- سرود قصيرة (5)
- سرود قصيرة (4)


المزيد.....




- إثيوبيا تعين سفيرا لها في إريتريا للمرة الأولى منذ 20 عاما
- شواطئ بيروت.. من جاذب سياحي إلى تلوث خطير
- حكومة الرزاز تنال الثقة.. لماذا قفز مواطن من شرفة البرلمان؟ ...
- وثق صاعقة برق خطيرة كادت تودي بحياته
- زوكربرغ يتحدث عن -أدلة- على تدخل روسيا في الانتخابات الأمريك ...
- العبادي يشكل خلية أزمة ويصدر 14 أمرا بخصوص ذي قار
- تونسيات يترشحن للعمل مدربات قيادة في السعودية
- ماكرون يلتزم الصمت إزاء اعتداء مسؤول أمنه على مواطن
- وجبات العشاء المتأخرة -تهدد- حياتك!
- هل يستعيد الجيش السوري إدلب رغم تحذير أردوغان؟


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف أحمد إسماعيل - الخراب والأسئلة