أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بنعيسى احسينات - شاشة كبرى تنبعث من جديد بالخميسات















المزيد.....

شاشة كبرى تنبعث من جديد بالخميسات


بنعيسى احسينات

الحوار المتمدن-العدد: 5319 - 2016 / 10 / 20 - 23:44
المحور: المجتمع المدني
    


شاشة كبرى تنبعث من جديد بالخميسات

أذ. بنعيسى احسينات - المغرب


بشرى لساكنة حي السلام بالخميسات، بانطلاق أشغال إصلاح الشاشة الكبرى بساحة الحسن الأول، التي تعطلت عن العمل منذ سنين. إلا أنها عندما كانت تشتغل من حين لآخر، لا تخضع لبرامج خاصة التي نصبت من أجلها، كنقل مباريات يشارك فيها الفريق الوطني أو المحلي، ونقل الخطاب الملكي في المناسبات الوطنية، وبرامج تحسيسية وتوعوية، ونقل الدروس الدينية والإرشاد الديني والتربوي والصحي والبيئي، ونقل مناسبات وطنية ودولية ومحلية خاصة جديرة بالنقل، بل كانت تستخدم بشكل عشوائي، إذ تبث أغاني شرقية صاخبة لقنوات لبنانية وعربية مملة، وذلك حسب رغبة القائم على استخدامها الذي يلبي في الغالب طلب بعض الزائرات للساحة المولعات بأغاني شرقية، التي لا تطرب سماع جل الزوار ولا الساكنة المحيطة للساحة، الذين استنكروا ويستنكرون صخبها، واشتكوا ويشتكون من إزعاجها كل مساء وجزء من الليل، حيث أنه من جرائها لم يعد يسمع أحد لمن بجانبه داخل المنازل والبيوت المحيطة والمجاورة للساحة، ولم تسمح للتلاميذ التركيز في دروسهم ومراجعاتهم وتهيئ امتحاناتهم، وكذا إزعاج الأطفال والمسنين والمرضى منهم بشكل خاص.
المسألة أساسا لا تتعلق بالشاشة في حد ذاتها، والغاية من استعمالها، ودورها في تقريب الحدث والمعلومة والوعي والإرشاد للساكنة. بل المسألة تتعلق بالإطار العام والوضعية العامة للمدينة بصفة عامة، وساحة الحسن الأول بحي السلام بصفة خاصة. فهل الإصلاح يبدأ من ما هو ضروري وملح، يسمح بالأولوية عن كل شيء، أم يجب البدء من ما هو ثانوي وتكميلي يدخل في نطاق الكماليات؟ فالأولوية بطبيعة الحال تكون دائما وأبدا لما هو ضروري بالأساس.
فعبر ولايات أربعة أو أكثر للمجلس البلدي، وساحة الحسن ا|لأول بحي السلام بالخميسات، تعيش إهمالا وتسيبا ونسيانا قل نظيره، إذ بدأ يدب إليها التآكل والخراب والتهميش، يلحق بكل مكوناتها وبالعناية بها؛ من تشجير ومساحات خضراء، ونافورة وسياج وشاشة عملاقة. إذ تحولت الساحة إلى مرتع مستباح كل ليلة، لفرق كرة القدم ومطبلين في بعض الأحيان، ومروجي المخدرات ومستهلكيها، ومروضي الكلاب، ومخمرين ومشردين، بلا مراقبة ولا حراسة القرب الدائمة، في غياب الأمن والاهتمام الفعلي للساحة ومرافقها التي تغيب فيها المراحيض العمومية غيابا كليا، باستثناء تنظيفها السطحي الشكلي من حين لآخر.
فجميع الولايات المتعاقبة على المجلس البلدي، الحالية منها والسابقة، لم تعر أي اهتمام يذكر لهذه الساحة التي تعتبر المتنفس الوحيد للحي وللأحياء المجاورة، إذ تقصدها النساء وأطفالهن قصد الراحة والاستجمام ولعب أطفالهن. فسياجها مدمر ونافورتها مخربة ومساحاتها الخضراء وأشجارها القليلة مقفرة، قد دب إليها التلف والفناء. ورغم أن هذه الساحة تستعمل لإقامة بعض السهرات الفنية، والمهرجانات الثقافية والسياسية الموسمية، وإقامة أسواق تجارية عشوائية في مواسم مختلفة بدون موجب حق، التي تعكر صفو الزائرين والساكنة المحيطة بها، لكون الساحة ملك عمومي ومكان للراحة والترفيه عن النفس، لا مكان للتجارة. فهي أصلا تبقى دون المستوى المطلوب، لا تعرف لا تغييرا ولا ترميما ولا عناية دائمة خاصة.
فكيف يتم إطلاق أشغال إصلاح الشاشة الكبرى، ووضعية المدينة بصفة عامة من حيث التجهيزات الأساسية والنظافة جد متدهورة، ووضعية ساحة الحسن الأول، بشكل خاص جد مزرية، يزحف إليها الخراب من كل الجهات، وسلمت للترك والنسيان منذ زمن بعيد. فهذا في الحقيقة ما يطلق عليه المغاربة: "وش خصك ألعريان.. الخاتم أسيدي"، هذا دون الحديث عن أمثال مغربية شعبية أخرى في نفس السياق. هل هذا يقبله العقل السليم؟
لقد سمعنا مؤخرا أن الساحة ستخضع لتهيئة جديدة ضمن إصلاحات التي ستعرفها المدينة ابتداء من هذه السنة، لكن أن يتم البدء من إصلاح الشاشة المعطلة منذ سنين، دون إصلاح الساحة بجميع مرافقها، فهذا يطرح تساؤلا طويلا عريضا من طرف الساكنة التي ترى تدهور حيها وساحتها أمام أعينها من حيث التجهيز والنظافة والأمن، كأن الحي وغيره تعرض لعقاب ما دون علمها، وهو يقضي مدة عقوبته في صمت رهيب.
لقد يعز في النفس أن تجد منتخبين أبناء المدينة يتنكرون لالتزاماتهم لمجرد نجاحهم في الانتخابات باعتبارها سلالم للصعود إلى أعلى، لجلب المنافع وضمان النصيب الأوفر من الكعكة، دون التفكير في مصلحة المدينة ومصلحة ساكنتها. إذ يتحول جلهم بعد نجاحهم إلى أعوان السلطة ورجالاتها، لا يكترثون بالمرة بالهدف والمهمة التي صوت المواطنون عليهم من أجلها. فمنهم من انخرط في لوبي المضاربات العقارية، والمشاريع الوهمية والغير الوهمية، دون رقيب ولا حسيب، في تواطؤ سافر مع ثلة من لوبي إداري ضعيفي الضمير المهني، المنتسبين للسلطات المحلية والإقليمية. وهؤلاء جميعا لا يخدمون مصالح المواطنين وتنمية المدينة، بل لا يحسون بوخز الضمير في غياب مراقبة النفس اللوامة. زد على ذلك مستوى منتخبينا التعليمي والثقافي المتدني عند جلهم والمتحكمين فيهم، حيث نجد المال والجاه يقوم مقام الشهادات ومقام المستوى الثقافي والعلمي والمعرفي، بالإضافة إلى تغييب الحس الوطني والضمير الإنساني، المتمثل في غياب الوازع الأخلاقي والديني عند هؤلاء، مما يجعل تربع فقدان الثقة عند الجميع، والنتيجة تتمثل في العزوف المهول عن المشاركة السياسية في الانتخابات. فالكل يعلم أن كثيرا من العلم في الحقيقة، يقرب من الله ومن فهم الحياة واتخاذ موقف منها واستغلالها الأنجع لصالحه ولصالح الإنسانية جمعاء، وقليل من العلم إن وجد، يبعد من الله ومن فهم الحياة فهما صحيحا ونافعا، ويعزز الأنانية ويقرب من الفساد والشر.
أليس هذا وذاك، وما تعاني منه المدينة والساكنة من تهميش وجمود التنمية وتراجعها الفظيع واختلالات لا تحصى في جميع المستويات، مما أدى إلى تأجيل الزيارة الملكية المنتظرة للمدينة وتعليقها، وربما إلغائها نهائيا فيما بعد. كأن المدينة وأهلها ارتكبا إثما لا يغتفر، إذ يتعرضا لعقوبة قاسية لا يد لهما فيها. فلماذا لا يحاسب المسئولين المباشرين على هذا، وهم معروفون عند العام والخاص؟ لماذا لا يحاسب المفسدون على أفعالهم حتى تتخلص المدينة من جشعهم الطافح، ومن انصرافهم كليا إلى تنمية مصالحهم الخاصة على حساب المصلحة العامة؟ فمن يا ترى ينصف هذه المدينة وناسها من الاحتقار والاستغلال وتشويه مكانتها وسمعتها وتاريخها(1).
نتمنى أن يستيقظ الوعي ويتحرك الضمير الأخلاقي لدى منتخبينا ولدى الساهرين على شئون هذه المدينة، للنهوض بها، التي كانت في يوم من الأيام شعلة مضيئة بأبنائها وأصحاب الشأن فيها، حتى تسترجع بريقها الذي بدأ يخبو ويتوارى على الأنظار.
---------------------------------------------------------------------------
أذ. بنعيسى احسينات – المغرب

--------------------------------
(1) اقرأ مقال في الموضوع إلى متى تظل منطقة الخميسات خارج سرب التنمية؟؟ على الرابط التالي :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=312118





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,144,564
- الثالوث المتحكم في الانتخابات (السلطة والمال والدين)
- في الانتخابات (سبع قصائد) / بنعيسى احسينات - المغرب
- قصيدة: من أيلان(1).. إلى عمران.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- إلى إرهابي
- عيد الحب !! /
- في يوم عيد الحب.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- لا تسألوني.. / بنعيسى احسينات – المغرب
- إلى الصيدلية.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- الانتخابات في المغرب بين الدولة والأعيان / أذ. بنعيسى احسينا ...
- أيْلان كردي.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- الأقصى يستغيث
- إيلان.. (الطفل السوري الغريق، هروبا من ويلات الحرب والدمار م ...
- مقامات انتخابية.. (سبع مقامات عن استحقاقات 2015) / أذ. بنعيس ...
- تقرير عن الانتخابات.. (لسان حال الأغلبية الصامتة في قصيدة) / ...
- المرأة.. (بين النكد والطموح)
- ماذا عن الحرية الفردية وحرية التعبير والإبداع بالمغرب؟ / أذ. ...
- وجهة نظر في الحرية الفردية وحرية التعبير والإبداع / ذ. بنعيس ...
- قصيدة: ملقبة بالضاد.. / بنعيسى احسينات
- لغة الضاد.. / / بنعيسى احسينات
- لعبة الانتخابات.. (سبع قصائد بعنوان واحد) بنعيسى احسينات - ا ...


المزيد.....




- نتائج متابعة الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 اليوم ال ...
- السيسي: مصر تسعى للارتقاء بحقوق الإنسان و-تخوض حربا شرسة-
- الجزائر.. اعتقالات واسعة لرجال أعمال ومقاطعة واسعة للندوة ال ...
- السلطات السورية والمعارضة المسلحة تتبادلان الأسرى
- هيومن رايتس: الغام الحوثيين تقتل المدنيين وتمنع وصول المساعد ...
- تقليصات الأونروا خدماتها في المجال الصحي
- نداء عاجل المنظمة المصرية تطالب بالإفراج الفوري عن أحمد بدوي ...
- الدفاع الروسية: واشنطن تتبع سياسة معسكرات الاعتقال في مخيم ا ...
- انتقادات دولية بعد اعتقال الإكوادور صديقا لأسانج
- تركيا.. قرارات باعتقال 50 ضابطا


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بنعيسى احسينات - شاشة كبرى تنبعث من جديد بالخميسات