أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - حنين





المزيد.....

حنين


عبدالإله الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5317 - 2016 / 10 / 18 - 11:27
المحور: الادب والفن
    








تعِبتُ ولم يتعَبْ بأعماقيَ الحبُّ
وشبتُ ولم يبلُغ صباباتيَ الشيبُ
وأشغلَ جنحيَّ الزمانُ بغربةٍ
ولم ينشغلْ عمّن أُحبُّ بيَ القلبُ
لئن غيّبتْني عن بلادي عصابةٌ
ففي كلِّ ليلٍ من حضوري بها شهبُ
بلادي بها جذري ومائي وطينتي
وضوئي وإنّي من قطافٍ بها اللبُّ
إنْ ابتسمتْ بِشراً فإنِّي شفاهُها
وإنْ دمِعتْ حزناً فإنِّي لها هدبُ
وإنْ أَصبُ في شعري لوصل حبيبةٍ
فإنّيَ أَعنيها، وإنِّي لها أَصبو
يسيرُ معي النخلُ الجميلُ وظلّه
ويجثو معي النهرانِ والطينُ والعشبُ

وللسعفةِ الجرداءِ منِّيَ خضرةٌ
وللطائرِ الظمآنِ من أَدمعي شربُ
وما كان بُعدي بُعدَ من نسيَ الهوى
ولكنَّه بُعدٌ يزيدُ به القربُ
***
فديتُ بنفسي بلدةً لم تُعزَّني
ولم يتّسعْ فيها لعاشقِها الدربُ
أُريدُ بها شرباً وأَكوابُها دمٌ
وأَبغي بها أَمْناً وأَحلامُها رعبُ
وأَنسى لها سمّاً وإنّي صريعُه
وأَهوى لها وصلاً وما بيننا حربُ
صُلبتُ بها ألفاً ومازالَ في دمي
حنينٌ لعينيها يَطيبُ به الصَّلبُ
وكم من مسيحٍ هامَ قبلي بحبِّها
وسارَ لأَعوادِ الصَّليبِ به الحُبُّ
وإنّي لسكرانٌ هوَىً بخيالِها
وقد لامني من فَرط سكرٍ بها الصَّحبُ
وماهيَ إلّا الأّمُّ فاضَ نزيفُها
وماأنا إلا الطفلُ من حولِها يَحبو
حبيبةُ قلبي لا حبيبةَ بَعدَها
فِدَى حَبّةٍ من رملِها الشرقُ والغربُ
***
أَلَا أَيُّها السرُّ الإلهيُّ دُلَّني
عليكَ وأَنبئْني بما خَبَّأَ الغيبُ
متى يَصفِق الديكُ العراقيُّ جنحَه
وينجابُ عن فجرٍ شفيفِ السَّنَى حَجْبُ
وتَرجِعُ أَطيارٌ نأتْ عن سمائِها
ويَلتمُّ من بَعدِ الشَتاتِ لنا سِربُ
وتَطلَعُ من عمقِ المقابرِ بذرةٌ
وتُمطرُها من غَضبةٍ حُرَّةٍ سحبُ

وأُلقي لجامَ الصَّمتِ عنِّيَ صارخاً:
لقد زالتِ الأَكفانُ وانتفضَ الشعبُ
سلاماً على البركان مادام ثائراً
وأَهلاً بفيضِ النَّارِ غايتُه الخصبُ
وسقياً ورعياً للرعودِ وراءَها
ربيعٌ لإنسانٍ يحاصرُه الجَدبُ
ـــــــــــــــ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,232,499
- قولٌ في مجموعة-شظايا أنثويّة-
- حروف من سيرة الفقيد باسم الصفّار
- الجمال والوعي في كتاب-في أُفق الأدب- ل سعيد عدنان
- إِمبراطوريَّة الدمار
- ايها اللصوص
- هيلين
- صرخة النار
- مرثاة
- تساؤلات نَوَار
- ماقصة هذه القصيدة؟
- أحزان الصمت
- وقفة عند مجموعة- أوراق من يوميات حوذي-
- قافلة الاحزان
- إنتصار الشهيد الجزء الثاني
- إنتصار الشهيد الجزء الأول القسم الرابع
- انتصار الشهيد - الجزء الأول - القسم الثالث
- إنتصار الشهيد الجزء الأول القسم الثاني
- إنتصار الشهيد الجزء الأول القسم الأول
- أوراق السكين
- حول-مدارات صوفية-ل هادي العلوي


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء
- المالكي: الخطاب الملكي رؤيةٌ مستقبلية ودعوة لانبثاق جيل جديد ...
- الزفزافي: اللهم ارحمني من والدي أما أعدائي فأنا كفيل بهم !! ...
- المالكي : هذه هي التحديات المطروحة على الدورة البرلمانية
- بداية السباق نحو خلافة إلياس العماري بجهة الشمال
- شكرا جلالة الملك


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالإله الياسري - حنين