أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - قطاع الاطباء الشيوعيين - استقالة جماعية لاطباء الحزب الشيوعي السوداني















المزيد.....

استقالة جماعية لاطباء الحزب الشيوعي السوداني


قطاع الاطباء الشيوعيين

الحوار المتمدن-العدد: 5317 - 2016 / 10 / 18 - 11:26
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


‎ونناجيكم على بعد وما عدنا رفاق
‎كل شيء طعمه طعم الفراق... حين لم يبق وجه الحزب، وجه الناس ... قد تم الطلاق!
__________________________
‎الرفاق في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني.
‎بنسخة مكررة بالكربون، للشعب السوداني ... الحبيب والأب والمعلم والكتاب... والذي ما كان نضالنا الا قربانا على محراب وجهه، وصلاة على أمل مستقبل أفضل لشعبه.
(1)
‎نحن الأطباء الشيوعيين، الموقعين (ات) على هذه الرسالة، والذين ولجنا الي ساحات العمل العام عبر بوابة الحزب الشيوعي السوداني العظيمة، وتعلمنا من صحائف درسه الوطني المجيد، كيفية نحر رغائب الذات على عتبة الجماعة ورفع رايات الانحياز للكادحين والمهمشين من أبناء شعبنا عالية خفاقة، في وجه كل ظالم وطاغية متجبر وشمولي جبان... تعلوها شعارات النصر والفتح والكدح والكبرياء ... واخترنا ان يكون انتماؤنا للحزب في احلك لحظات الليل سوادا، بعد انقلاب عصبة الفاشست الاسلاموية التي تأمرت لسرقة بلادنا بليل ٣٠ يونيو ١٩٨٩ الكالح، مختارين درب المقاومة الأكثر راديكالية بالانضمام الي صفوف الحزب الشيوعي السوداني الذي كان يدفع ثمن مقاومته الباسلة حينها بأرواح الشهداء والام التعذيب في المعتقلات وسنين السجن الطوال ومآسي التشريد والنزوح. اخترنا ان يكون هذا الانتماء الي مؤسسة الحزب الشيوعي السوداني، نظرة كلية الي الدنيا والكون، ننحاز فيها الي خندق المشاركة في عملية عظيمة المضمون وخلاصية المغزى تواضعنا على تسميتها جميعا بإنجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية باتجاه استشراف الأفق الاشتراكي للتطور الوطني في السودان.
‎نحن الموقعين أدناه، نتقدم لكم بهذه الرسالة كاستئذان حزين ومؤلم في الانصراف، واستقالة تنظيمية من صفوف مؤسسة الحزب التي أقعدها ما يأتي تفصيله من اسباب في متن رسالتنا هذه، عن كل مبادرة سياسية وجماهيرية وحاد به عن سبيل السعي لتحقيق أهدافه العريضة في الحرية والمساواة والسلام والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والعمل على شق طرق جديدة للثورة السودانية في سبيل الاشتراكية.
(2)
‎قتلتنا الردة ... قتلتنا ان الواحد منا يحمل في داخله ضده!
‎التراجع المخيف عن كل تقدم أحرزه تطور الحزب الموضوعي منذ الاربعينات، في سبيل توطين مناهج الديمقراطية الداخلية والقيادة الجماعية داخل الحزب، والرِّدة عن ذلك الي مناهج الادارة المركزية التي تخضع حياة الحزب الداخلية وقراره السياسي لتقديرات كادر محصور العدد، يتسلط على أعضاء الحزب كأنه يمتلك المعرفة الكلية، والحكمة المطلقة. وتستعين هذه المجموعة بسيطرتها على قنوات التواصل الداخلية في الحزب، لتمارس أعتى اليات التغييب والتجهيل المتعمد والتبشيع بالرأي الاخر. تشهد على ذلك مجريات المؤتمر السادس للحزب والذي غاب عنه اي نقاش عقلاني مدعم بالمعرفة والمعلومات الحقيقية لمسار الحزب على كلا الصعيدين السياسي الخارجي، والتنظيمي الداخلي. لتستثمر ذلك مجموعة محددة من قيادات الحزب لإكمال عملية اختطاف الحزب لصالح توجهاتها الذاتية ورغائبها الصغيرة بدلا من التواضع لإنجاز مهام التحليل الموضوعي وترتيب التناقضات الأولية والثانوية لتخليق خط سياسي يخاطب قضايا الراهن المعاصر في الوطن، ويليق بالحزب الشيوعي السوداني وتقاليد عمله السياسي. وكنتيجة لهذا الاختطاف والتغييب المتعمد، تحول المؤتمر السادس، من كونه اعلى هيئة تنظيمية حزبية، مناط بها تقييم ونقد وتقويم مسار الحزب الي مولد مغيب لم يستطع غير البصم والتأييد على كل مخرجات الغيبوبة.
‎يقف شاهدا على ذلك، ازالة كل أثر في وثائق الحزب لذكر الديمقراطية داخل الحزب واستبدالها عنوة بالحديث عن المركزية الديمقراطية التي يتم تزييفها هي نفسها بفرض الهابط من الهيئات العليا دون وضع اي اعتبار للرأي الصاعد من الهيئات. وكان اول نتائج ذلك هو ما قامت به اللجنة المركزية الجديدة فور تقسيم مهام عملها بحل مكتب الطلاب الشيوعيين المركزي، مستعينة بسيف وسلطة الهيئة العليا، وتعيين أحد أعضاء اللجنة المركزية المعروفة باصطدامها المتكرر مع الكادر الطلابي كمسئول سياسي (للطلاب!!). الامر الذي لا يمكن ان يتم تفسيره الا انه استمرار لمنهج تصفية الحسابات وسيادة عقلية التصفية والاقصاء المنهجي للرأي للمخالف.

(3)
في ظل الحراك المتصاعد للحركة النقابية المطلبية للأطباء، والتي شارك فيها الاطباء الشيوعيين من مواقعهم المهنية بدعمها والمشاركة في صياغة مطالبها والانتصار لها، استمرت قيادة الحزب في وضع العراقيل امام العمل التنظيمي الفعّال لقطاع الاطباء وسط القطاع الصحي. تارة أولى بمحاولة فرض نقابة المنشأة مرة اخرى على الاطباء، وهو نقاش ظلت قيادة الحزب تحاول فرضه على قطاع الاطباء على مدى السنوات السبعة الماضية. وفشلت كل الدفوعات السياسية والجماهيرية والدراسات التي قدمها الاطباء الشيوعيين عن واقع وتوجهات الخط الجماهيري وسط الاطباء، وعن الاختلاف الموضوعي لمسار الطبيب المهني عن بقية العاملين في القطاع الصحي وبالتالي اختلاف قضاياه المطلبية والنقابية ومن ثم السياسية الامر الذي يجعل من نقابة المنشأة التي تصر علينا قيادة الحزب بدخولها -وآخرها في مقالات جماهيرية للسكرتير التنظيمي الجديد للحزب نشرت مؤخرا بصحيفة الميدان لسان حال الحزب- مجرد مخلب قط للسلطة يؤدي الي تمييع قضايا الاطباء ووأد حراكهم المطلبي والجماهيري وضربه في مقتل، وكما يؤدي الي خسارة الرصيد الجماهيري للحزب الشيوعي وسط الاطباء باعتبار موقفهم الرافض لهذه النقابة المسخ جملة وتفصيلا، في تغيير موقف القيادة من هذه القضية. لتعاود الالتفاف عليها بمحاولة فرض حل قطاع الاطباء ومحاولة دمجه فيما يتم تسميته بفرع الحزب الموحد للمهن الصحية. وهو فرع لا يقصد منه غير فض وحدة الاطباء وتذويب قضاياهم ونضالهم في نقابة المنشأة. وقامت قيادة الحزب في خضم ذلك بأسوأ حملة تشنيع وتشويه للأطباء الشيوعيين السودانيين باتهامهم بالنزعة البرجوازية والتعالي الطبقي الي اخر قائمة الاتهامات المرسلة علنا. اما الكوادر الصحية الاخرى من ممرضين وصيادلة وفنيي معامل فهم الأكثر تفهما لواقع اختلاف قضايا التعيين والتدريب ومسارات التنقلات الإدارية والمهنية، الامر الذي يجعل لهم خصوصية مماثلة تتطلب بالضرورة وجود قطاعات حزبية تتابعها. وايضا حاولت قيادة الحزب التأثير على بعض كادر القطاع النقابي (ترهيبا وترغيبا) لتشويش الموقف المتماسك للأطباء ومحاولة فرض خطوط سياسية ذاتية لا تتفق مع المصلحة العامة للحراك الجماهيري بل تدعم تحالفات مشوهة للحزب في مستويات اخرى تحاول القيادة فرضها قسرا على واقع الحركة الجماهيرية للأطباء بالرغم من عدم ملاءمتها للظرف الحالي لحراك الاطباء. تم استخدام اسوأ اليات اغتيال الشخصية والاتهامات البشعة ضد بعض الاطباء في سعي لتشويه مواقفهم الجماهيرية الامر الذي انقلب وبالا على الحزب، وأدى لفقدانه كثير من مكاسبه الجماهيرية دون اي مبرر غير نزق القيادة غير المحمود ولا المبرر.
‎كذلك تصر قيادة الحزب وبالرغم من تنبيهنا المتكرر، ورفعنا لرسائل متكررة وتوصيات من مؤتمرات القطاع الثلاثة الاخيرة، مدعمة بشواهد وأدلة من الحراك الجماهيري المتصاعد للأطباء منذ اضراب ٢٠٠٣، وإضراب ٢٠١٠ وأخيرا ٢٠١٦ على حصر الاتصال التنظيمي للقطاع داخل ولاية الخرطوم. متناسية ان الاطباء السودانيين العاملين في القطاع الحكومي يتم نقلهم بين المستشفيات المختلفة والولايات المختلفة في دورة ثابتة كل ٣ الي ٦ أشهر. الامر الذي يُحد بشكل قاسي من قدرة القطاع على إدارة اي عمل جماهيري يمتد على مستوى الوطن. وكذلك يجعل متابعة عضوية القطاع في الأنحاء المختلفة من الصعوبة بمكان والذي ادى بدوره لتسرب عدد كبير من عضوية الحزب من الاطباء بين مشاكل تأخير التوصيلات والاجراءات البيروقراطية التي لا تتفق مع طبيعة التنظيم الثوري.

(4)
‎تجاهل توصيات القطاع المهنية، والاكاديمية كقطاع متخصص، والاصرار على فرض سياسة منبتة عم الواقع السوداني ودراسات لا ندري مصدرها على برنامج الحزب عن وضع القطاع الصحي. اخر ما تم في ذلك كان في المؤتمر السادس الذي قدم فيه قطاع الاطباء ورقة علمية مختصرة ومفصلة لما يجب ان يكون عليه برنامج الحزب بخصوص الصحة، وسبق ذلك استعراض شامل ومستفيض لنقاطها على صفحات الميدان في لقاء مطول مع المسئول السياسي للقطاع. ولكن للأسف غابت هذه النقاط عن التضمين في مقررات المؤتمر السادس ووثائقه النهائية بالرغم من ايداعها المبكر لدى الهيئات المعنية. بل غابت حتى عن النقاش في المؤتمر بين العضوية وهي التي كانت تطرح بشكل اساسي ان قضية الصحة هي قضية مجتمعية تخص الجميع وليس الكوادر الصحية فحسب.
‎وغير ذلك ما يتم من مطاردة بوليسية مستمرة لبعض عضوية القطاع النشطة بالبلاغات فارغة المعنى والمضمون والتي لا تعكس الا سيادة عقلية محاكم التفتيش والحجر على الآراء، الامر الذي حول الحزب من مؤسسة عمل جماهيري سياسي الي ما هو أشبه بقسم بوليس. والمدهش في الامر ان بعض تلك البلاغات يعاد اعادة تدويرها وقبولها مرة بعد مرة بالرغم من انه قد تم الفصل فيها وحسمها منذ سنوات عديدة.

(5)
‎ان موقفنا المبدئي من الالتزام الصارم بلوائح الحزب وضرورة ان تطبق على جميع عضوية الحزب على قدم المساواة، يدفعنا لرفع صوتنا عاليا بالاعتراض على ما حدث ويحدث بخصوص خطورة التكتلات في المستوى القيادي للحزب وضرورة العمل على ايقافها من ان تصبح منهجا دائماً وسائدا للعمل باعتبارها المنزلق الأكبر للتأمر واختطاف الحزب. منذ الانتخاب السكرتير السياسي الحالي للحزب، في الدورة السابقة بعد رحيل الاستاذ محمد ابراهيم نقد، رفعت عضوية القطاع وعبر القنوات التنظيمية بلاغ حول تكتل قيادي داخل اللجنة المركزية ادى الي هذا الاختيار. وتم التحقيق مع مقدمي البلاغ الذين أمدوا لجنة التحقيق بكافة الأدلة والشهادات التي تثبت ضلوع عضوية اللجنة المركزية والسكرتير الحالي في هذا التكتل. واليوم وعلى مدى قرابة اربعة أعوام منذ تاريخ تقديم البلاغ لم يتم افادة القطاع ولا الحزب باي نتائج للتحقيق حوله، بل يتم طمسه داخل بلاغات اخرى متعلقة باللجنة المركزية وعضويتها بالرغم من ان موضوع البلاغ واضح محدد (تكتل حول إجراءات انتخاب السكرتير السياسي للحزب). وقد أرسلت قيادة القطاع ومقدمي البلاغ عدة تساؤلات ورسائل لقيادة الحزب عن مصير تقصي الحقائق ونتائجه والتي تم تجاهلها بشكل مخزي للغاية.
‎ان خطورة هذا البلاغ وشواهد التخبط السياسي للحزب وتخبط تحالفاته وعداواته غير الموضوعية في كثير من الأحيان مع القوى السياسية والذي ندفع ثمنه غاليا في حراكنا الجماهيري، يدفعنا لنرفع صوتنا عاليا بإن حزبنا الشيوعي السوداني الان مختطف. وان خطورة هذا الاختطاف لا تنحصر على مستوى الوضع التنظيمي للحزب فحسب، بل يمتد أثره سلبا على سائر الحراك السياسي في السودان، والذي يتأثر بفداحة بغياب تكتيك وتقاليد العمل السياسي للحزب الشيوعي السوداني.

(6)
‎وختاما
‎اننا إذ نؤكد ثقتنا ألا خلاص لهذا الوطن ولشعبنا الصابر الا على النهج المستقيم للالتزام الديمقراطي الصارم ومناهج العمل العلمية والواقعية لبناء الاشتراكية السودانية، إلا أننا وكواجب اخلاقي مقدم نجد أنفسنا ملزمين برفع الصوت، أن مؤسسة الحزب الراهنة بهيكلها ومناهج عملها الاقصائية، لم تعد ذات قدرة على السعي الصبور الدؤوب لتحقيق ذلك. بل نتعدى ذلك لنقول صراحة ان تصريحات الناطق الرسمي الجديد للحزب وكتاباته المتعددة مؤخرا تكشف بوضوح أن هذه المؤسسة تدار بغرض تصفيتها تماما، وأول خطوة في ذلك هي سياسات العزلة التي تبنتها مؤخرا قيادة الحزب الجديدة والتي عزلته عن سائر القوي الوطنية ووضعته في أحضان أكثر القوى الايدولوجية سعيا للقضاءعلى الحزب الشيوعي السوداني ومشروعه الاشتراكي التعددي المنفتح على قدم المساواة على كافة اجناس وأطياف اهل السودان كما هو واضح في تحالف الحزب الجديد.
‎في منهج يهدف بشكل متواصل لعزل الحزب عن قاعدته المكونة من اجناس وإثنيات وثقافات السودان المتعددة وحصره داخل حزام الايدولوجيا العروبية، ليسهل بعد ذلك وضع الحزب لقمة سائغة لأجهزة الأمن عبر الاختراق المعلوم والمشهور الذي اعترفت به القيادة وتربعت قعودا بعد ذلك ... بما يجعلنا ننظر الي وننتظر الفأس الواقع على رؤوسنا جميعا.
‎اننا نقدم هذه الرسالة والاستئذان في الانصراف، ولسنا نحن الذين نرحل عن مؤسسة الحزب، ولكن الحزب هو الذي رحل عنا بتوقفه عن ان يكون المؤسسة ذات الأهداف الجليلة والمهام الوطنية التي اخترنا الانحياز لها اول مرة. لسنا غصنا مقطوعا عن جذع النضال الوطني من اجل مستقبل أفضل لشعبنا وسيبقى في درب الوطن مساحات واسعة للعمل من مستقبل أفضل لشعب السودان.

‎عاش نضال الشيوعيين السودانيين
عاش نضال الشعب السوداني

‎الموقعون:
بروفيسير. مصطفى خوجلي– عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي الأسبق للحزب
د. أحمد بابكر تلب – السكرتير السياسي الأسبق لفرع الخرطوم
د. عبدالمنعم الطيب - سكرتير سياسي اسبق لقطاع الاطباء الشيوعيين
د. نجيب نجم الدين – سكرتير العمل النقابي لقطاع الأطباء الشيوعيين وعضو مكتب النقابات المركزي
‎د. نعمات خضر- عضو الحزب الشيوعي السوداني وسكرتير سياسي وتنظيمي اسبق لقطاع الاطباء الشيوعيين
‎د. أبوذر محمد علي - عضو الحزب الشيوعي السوداني
د.مأمون علي صالح - سكرتير سياسي قطاع الاطباء الشيوعيين
د. ربيع الجاك - سكرتير العمل الديمقراطي والجماهيري قطاع الاطباء الشيوعيين
‎د.أمجد فريد الطيب - سكرتير سياسي فرع مستشفيات الخرطوم قطاع الاطباء الشيوعيين
‎د. مجدي الجزولي - عضو الحزب الشيوعي السوداني
د.مأمون عثمان أحمد نصر- عضو الحزب الشيوعي السوداني
د. مرتضى التهامي – عضو الحزب الشيوعي السوداني
د. هند ابراهيم عبدالرحمن - عضو الحزب الشيوعي السوداني
د.الفاتح عثمان سليمان- عضو الحزب الشيوعي السوداني
د. خالد عثمانطوكر - عضو الحزب الشيوعي السوداني
د. عزة الشفيع – عضو الحزب الشيوعي السوداني
د. نهلة جعفر - عضو الحزب الشيوعي السوداني
‎د.محمد الحسن عثمان - عضو الحزب الشيوعي السوداني
‎د.اسماعيل عزالدين ابو جلابية - عضو الحزب الشيوعي السوداني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,628,182





- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- نانسي بيلوسي تصل الأردن لإجراء محادثات مع الملك عبد الله
- بعد جدل حاد.. ترامب يتخلى عن عقد قمة G7 في منتجعه
- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - قطاع الاطباء الشيوعيين - استقالة جماعية لاطباء الحزب الشيوعي السوداني