أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - جدل الحريّة و الضرورة - 4














المزيد.....

جدل الحريّة و الضرورة - 4


علي عامر

الحوار المتمدن-العدد: 5313 - 2016 / 10 / 13 - 00:59
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


حول قضيّة (الشيء في ذاته)

معروف أنّ الفلسفة تنقسم إلى مدرستين كبيرتين رئيسيتين , الماديّة والمثاليّة , الماديّة تعتقد بأزليّة المادة وأسبقيتها على الوعي , والمثاليّة تعتقد بأسبقيّة الوعي على المادة , و المثاليّة قسمان , فهناك المثاليّة الذاتيّة التي تعتقد أنّ وعي الذات هو ما يخلق العالم , والمثاليّة الموضوعية التي تعتقد بوجود وعي مطلق موضوعي كان سابقاً على وجود العالم.
ومعروف أيضاً أنّ الفلسفة تنقسم من حيث إجابتها على سؤال إمكانيّة المعرفة , إلى موقفين رئيسيين أيضاً.
فالماديين والمثاليين الصحاح (أو المنسجمين) , يعتقدون بإمكانيّة المعرفة , بقدرة الوعي البشري على إدراك الواقع وقوانين حركته.
وهناك عدداً من الفلاسفة يشكّون ويشككون في إمكانيّة معرفة العالم , مثل هيوم وكانط .
ما هو المشترك عند هيوك وكانط؟
يجيب لينين : "إنّهما يفصلان مبدأياً الظواهر عمّا يظهر , الإحساس عن المحسوس , (الشيء من أجلنا) عن (الشيء في ذاته)".
أولاً: كيف دحض هيجل (الشيء في ذاته)؟
تفيد مقولة (الشيء في ذاته) عند كانط , بعدم قدرة الوعي على إدراك الأشياء , فكل ما ندركه هنا , هو ظاهر الشيء , الذي ينعكس إلينا من خلال الحواس . أمّا إدراك ماهيّة الشيء , فهو أمر مستحيل , فالماهيّة عند كانط , مجرّدة بلا حراك , وتوجد بعيداً عن الظاهر , وبالتالي من المستحيل إدراكها , وماهيّة الشيء هي نفسها الشيء في ذاته.
فكانط وبناءاً على مذهبه النقدي , فصل بين الظاهر والماهيّة , وبالتالي فصل بين قدرة الوعي على معرفة كلاهما , فقال بالقدرة على معرفة الظاهر , وباستحالة معرفة الماهيّة .
هذا بالنسبة للمدرسة النقدية , أمّا النقد الجدلي للمدرسة النقدية , فجاء على يد هيجل , الذي أثبت أنّ معرفتنا للظاهر على أنّه ظاهر , تعني أننا نعرف الماهيّة في نفس الوقت , لأنّ الماهيّة هي التي تظهر , فهي لا تختفي وراء الظاهر" بل هي تبرز نفسها من خلال الظاهر" , فالظاهر هو ظهور الماهيّة , لذا فإدراكنا مثلاُ لأشياء الموجودة يعني إدراكنا لماهيّتها . فالظاهر متحد مع الماهيّة في هوية واحدة . والماهيّة لا توجد في أي ملكوت آخر , ولا في أي سماء أخرى بل توجد في صلب الظاهر نفسه. كما أنّ الماهيّة توجد وجوداً فعلياً , وهذا الوجود الفعلي هو الظاهر. فظاهر (الشيء في ذاته) هو وجوده الفعلي.
وطبيعة الماهيّة الجدلية والنشطة والفعّالة , تجعلها في صيرورة مستمرة نحو ظهور أكثر , وتستمر في سعيها نحو الظهور , إلى أنْ تنقلب الماهيّة نفسها إلى ظاهر , وينشأ لهذا الظاهر الجديد ماهيّة جديدة.
فما هو عصي على المعرفة اليوم , لا بد أن ينمو ليصبح واضحاً جلياً غداً .
ثانياً: كيف دحض انجلس كلّاً من كانط وهيوم , وكل اللاأدريين وكل التشكيكيين مرّة واحدة وإلى الأبد؟ كيف أجاب انجلس على السؤال الذي طرحه , "هل يستطيع فكرنا أن يعرف العالم الواقعي وهل نستطيع في تصوّراتنا ومفاهيمنا عن العالم الواقعي أن نكوّن انعكاساً صادقاً عن الواقع؟"
يقول انجلس:"إنّ أعظم دحض حاسم لهذه الشعوذات الفلسفية ولجميع الشعوذات الأخرى (اللاأدرية والتشكيكيّة) هو التطبيق العملي , وعلى الأخص التجربة والصناعة , فإذا استطعنا أنْ نبرهن على صحة فهمنا لظاهرة طبيعية معيّنة بخلق نفس هذه الظاهرة بأنفسنا , باستحصالها من شروطها , وباستخدامها , فوق ذلك , في سبيل أغراضنا وأهدافنا , فبذلك تُحَل نهائياً مقولة كانط بشأن (الشيء في ذاته) الذي لا يمكن إدراكه".
ثمّ يضرب انجلس مثلاً من الكيمياء.
"المواد الكيميائية المتكونة في الأجسام النباتية والحيوانية ظلّت مثل هذه (الأشياء في ذاتها) إلى أنْ أخذت الكيمياء العضوية بتحضيرها (في المختبر) الواحدة بعد الأخرى , وبذلك أصبح (الشيء في ذاته) (شيئاً من أجلنا)".
وهذا دليل عملي ملموس لا يمكن إنكاره أو رفضه , على تحوّل الشيء في ذاته إلى شيء من أجلنا.
وبذلك جاءت إجابة انجلس الجذرية على سؤال فلسفي أساسي , من خارج دائرة الفلسفة , من واقع التجربة والتطبيق.
استنتاجات أساسية وضعها لينين :
1- "توجد الأشياء بصورة مستقلة عن وعينا , بصورة مستقلة عن إحساسنا , خارجاً عنّا"
فكوننا عرفنا شيئاً اليوم , لا يعني أنّ الشيء لم يكن موجوداً في الأمس , بل يعني أننا لم نكن نعرفه بالأمس.
2- "لا يوجد ولا يمكن أن يوجد قطعاً أي فرق مبدئي بين الظاهرة والشيء في ذاته" .
3- "الفرق يقوم ببساطة , بين ما صار معروفاً , وبين ما لم تتم معرفته بعد"
4- أي كلام خلاف هذا هو "كلام فارغ , شعوذة , تلفيق".
5- "في نظرية المعرفة , كما في جميع ميادين العلم الأخرى , تجب المحاكمة بطريقة ديالكتيكية , وهذا يعني أنّه يجب علينا لا أن نفترض معرفتنا ناجزة وثابتة ولا تتغيّر , بل أن نحلل ونبحث بأي طريقة تظهر المعرفة من اللامعرفة , بأي طريقة تصبح المعرفة غير الكاملة غير الدقيقة , معرفة أكمل وأدق".
6- وبديهي وجود ملايين ملايين الأمثلة التي تفيد بتطوّر المعرفة البشرية , وبصيرورة اللامعرفة نحو المعرفة , وبتقديم إجابات لأسئلة لم تكن تملك إجاباتها , وبتحوّل (الشيء في ذاته) غير المدرك والمجهول , إلى (شيء من أجلنا) معروف ويكمن تسخيره لأغراضنا , بحيث أننا وبكل ثقة نستطيع أن نجزم أنّ معرفة كل شيء {ممكنة}.
وبنفس القياس , ندرس مقولة (الضرورة العمياء : الضرورة في ذاتها) وإدراك الضرورة .
فكوننا لا نعرف بدقة القوانين التي تحكم حركة الطقس وتقلباته مثلاً , أو حركة فقاعات الصابون في حوض سباحة , لا يعني أنّ تلك الحركات تخضع للفوضى والصدفة ولا تخضع للضرورة والقانون , بل يعني بالضبط أننا لم ندرك بعد تلك الضرورة , فالصدفة ليست إلّا تلك الضرورة التي مازالت عمياء.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,122,778
- {كل ما هو معقول واقعي , كل ما هو واقعي معقول}
- جدل الحريّة و الضرورة - 3
- جدل الحريّة و الضرورة - 2
- جدل الحريّة والضرورة - 1
- عن الدولة في المرحلة الانتقالية من الرأسمالية إلى الشيوعية
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 7
- إيران واقتصاد الكازينو
- عولمة العسكرة
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 6
- نقد للعنصرية في معالجة الفرضية العنصرية - مراجعة لمقال عامر ...
- الأصدقاء الماديين للجدل الهيجلي - بيان و توضيح الموقف المارك ...
- {قراءات في كتاب رأس المال في ضوء الجدل الهيجلي} - 6
- على هامش رأس المال - 3 (جدل العمل ومادته)
- بين صورية الحدث وحقيقته - مقدمة لاشتقاق المفهوم الحقيقي للحد ...
- تركيا: حرب بين انقلابَيْن
- على هامش رأس المال - 2 (الطابع المزدوج للعمل)
- على هامش رأس المال - 1
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 5
- ماركس عن الفقاعات المالية: نظرات أكثر تبصّراً من الاقتصاديين ...
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 4


المزيد.....




- حزب التقدم والاشتراكية يصدر وثيقة ” ما بعد جائحة كورونا ..مق ...
- رأس المال في زمن كورونا
- الخروج لشراء جريدة
- قراءة في كتاب (خارج الطائفة)
- “كورونا” والعنف الأسري
- التلصص في الحل والترحال
- ماركس والسُكان الأصليون في المُستعمرات – 3
- الاستثمار الأنجع
- قراءة في واقع الحركة النقابية البحرينية – 1
- “الفيزا” المرنة.. والقرار الشجاع


المزيد.....

- أزمة الاتجاه التطوري في السوسيولوجيا، والاتجاهات المعادية لل ... / مالك ابوعليا
- التفكير بجائحة كورونا … ك-مفترق طريق-: نحو الإطاحة بالرأسمال ... / مسعد عربيد
- لماذا تراجع الاهتمام بمحطة 08 مايو 1983 النضالية، في أفق الت ... / محمد الحنفي
- ربيع الشعوب / اريك هوبزباوم
- اسس الشيوعية العمالية (الندوة الاولى) / منصور حكمت
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الثاني / محمد شيخ أحمد
- إشكالية الهوية والمواطنة في الدول التسلطية - سورية نموذجاً / محمد شيخ أحمد
- الماركسية هي فلسفة الدولة لا البروليتاريا / عادل العمري
- ما هو التراث الماركسي الحقيقي؟ / جون مولينو
- الدولة في الفكر القومي والديني: عبد الإله بلقزيز / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي عامر - جدل الحريّة و الضرورة - 4