أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - انها الحرب مرة أخرى!














المزيد.....

انها الحرب مرة أخرى!


عمر عبد الكاظم حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5312 - 2016 / 10 / 12 - 23:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ضجّت صفحات التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات والأقلام ألفارغة، ليلة أمس بالتمجيد والتهليل والتصفيق لانتصار كلامي زائف ومخيب، حتى ان رئيس وزراء حيدر العبادي سحب تغريدة العنترية اكثر من مرة، بعد ان توعد خلالها المتغطرس العثماني أردوغان بتحرير أرض العراق من دنس الجيش التركي، بعد مرور اكثر من سنة على احتلالها!
اما قادة المليشيات وأمراء الحروب، فانبروا بالوعيد والتهديد للقوات التركية المحتلة، وهنا يبرز السؤال التالي: ما هو دور قادة المليشيات وأمراء الحروب في السياسة الخارجية؟ يبدو ان في دولة المليشيات والانفلات، اصبح كل أمير حرب وقائد مليشيا رئيسا لوزراء العراق!
لقد أبتلى العراق ومنذ سبعينات القرن الماضي، بويلات الحروب، وكانت للعنجهية السياسية دورها العظيم والكبير في أثارة النزاعات المسلحة.
كذلك كان للعقلية البدوية المتغلغلة في الشخصية العراقية دورا حاسما في أذكاء الخصومات الداخلية او الخارجية واستثمارها، وفي كل مرة يخرج العراق خاسرا مطأطئ الرأس، حتى اننا لم نعتبر من خبراتنا الطويلة مع الحروب ولم نفهم مرارتها وانكساراتها ونكباتها.
مع كمية الهراء اللامسؤول واللامعقول في كل أزمة سياسية جديدة يدق طبولها ساسة أبتلى العراق بهم، تخرج علينا شعارات وأناشيد تحفيزية أضافة الى مقالات وكتابات صحفية جوفاء خالية التبصر، الى جانب وسائل اعلام موجهة من سلطات غاشمة تستثمر شعبا يقع تصنيفه ضمن خانة الشعوب العاطفية.
ثوراتنا العاطفية لا معقولة ومبهمة في كثير من الأحيان، فاقدة للبوصلة والاتجاه، وغالبا ما يخرج ضجيج صاخب، اساسه حالة مرض هستيرية مسيطرة على عقلية سلطة مضطربة وشعب عاطفي يتهاوى الى أحضان سلطة، تعامله غالبا بدونية، فيما هو يسير بخطى ثابتة نحو مصيره المحتوم دفاعا عن وطن لا كرامة ولا حقوق فيه.
يبدو ان سواعد الرجال السمر جاهزة دائما وأبدا، لتلقى حتفها فتترك ورائها الأمهات الثكالى والارامل والايتام، لا من أجل حقوق أو كرامة مهدورة أصلا، بل من أجل عنتريات فارغه وأمجاد شخصية وحزبية رعناء وحسابات غير دقيقة.
هل يوجد أتعس وانكى من هذه المهزلة، مهزلة الحروب المستمرة التي لم تحط أوزارها ذات يوم، الا وانفتحت ابواب جهنمها على حرب جديدة!
يبدو اننا في زمن انفلات العقل والعقلانية وسائرون نحو تدمير انفسنا بأنفسنا، نتيجة سياسات رعناء متغطرسة، واختلالا مجتمعية عاطفية وجامحة.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,557,981
- ((لمحة من تاريخ العراق المليشياوي ))ج2
- ((لمحة من تاريخ العراق المليشياوي )) ج1
- (((العدالة المدنية والمساواة . الغائبة في العراق تهدد وجوده ...
- (((السقوط .... خاطرة في ذهني )))))
- (((التيار الصدري ..قد يكون أخر رهان لانقاذ العراق من جحيم قا ...
- (((((انكسار الذات .....ووهم الانتصارات )))))


المزيد.....




- فوز المحافظين القوميين بزعامة كاتشينسكي في الانتخابات التشري ...
- جمهورية التشيك تجمد تصدير الأسلحة إلى تركيا
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- دعمها ستيفن هوكينغ.. ماذا تعرف عن حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي ...
- شاهد: لا يقدم المشروبات وحدها.. مصري يحوّل مقهاه إلى متحف فن ...
- شبيبة الوحدة في الزرقاء تكرم المعلمين في المحافظة
- سيناتور أمريكي: أردوغان ارتكب أكبر خطأ في حياته السياسية


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - انها الحرب مرة أخرى!