أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بهاءالدين نوري - ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية و اليسار السياسي بوجه عام في العراق - الحلقة الاولى -















المزيد.....

ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية و اليسار السياسي بوجه عام في العراق - الحلقة الاولى -


بهاءالدين نوري

الحوار المتمدن-العدد: 5312 - 2016 / 10 / 12 - 23:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية و اليسار السياسي بوجه عام في العراق
وهل من علاج ام انه الانهيار الابدي ؟
- الحلقة الاولى -
سألني البعض عن اسباب الانحسار و الضعف الشديد في الحركة الشيوعية في العراق ، بضمنه اقليم كردستان ، وعموم الحركة اليسارية خلال السنين الاخيرة ، بعد ان كانت قوية و قادرة على اخراج المظاهرات المليونية . في أواسط القرن الماضي ، في حين لم يحصل الشيوعيون على الاصوات الكافية للحصول على كرسي واحد في آخر انتخابات برلمانية ؟ وهل من طريق لأنعاش اليسار السياسي ام انه الصعف الابدي ولاسبيل الى العلاج ؟
ترددت بعض الوقت في الاجابة كي لا ازعج البعض . لكني قررت في النهابة أن اجيب آخذا بنظر الاعتبار ان الموضوع مهم و يشغل بال الكثيرين و ناقشه الكثيرون في العراق و في شتى البلدان .
* * *
ان ظاهرة الضعف و الانحسار ليست مقتصرة على العراق ، بل تكاد تكون ظاهرة عالمية . و لهذا السبب قررت أن أجيب في شقين ، أولهما يتعلق بضعف اليسار السياسي عالميا ، و الثاني يخص العراق بوجه خاص .
اعتقد ان ضعف و انحسار قوي اليسار السياسي عالميا ظاهرة مرتبطة عضويا بالأخطاء والمشاكل التي حدثت في الاتحاد السوفيتي ، خصوصا في النصف الثاني من القرن العشرين . و لتوضيح ما اقوله أعود الى الاحداث البارزة التي شهدها تأريخ الدولة السوفيتية في سني عمرها الاربع و السبعين ، و اقسم هذه الفترة الى مرحلتين مختلفتين عن بعضهما نوعيا :
1- المرحلة الاولى بدأت بانتصار ثورة اكتوبر 1917 ، و كانت بوجه عام مرحلة الانتصارات التاريخية المتلاحقة ، و خروج الوليد الجديد - الدولة السوفيتية ، بزعامة الحزب الشيوعي البولشفي من المآزق . و السمة المميزة للصراع بين النظامين الرأسمالي و الاشتراكي في هذه المرحلة هي أن الاعتماد في حسم الصراع كان على العنف و البندقية . فالمنتصر هو من كان قادرا على احراز النصر في ساحة القتال . هنا أعود قليلا الى الوراء .
كان لنين مصيبا في استنتاجه بأن في الامكان انتصار الثورة الاشتراكية حتى في بلد واحد ، في اعقاب الظروف التي أفرزتها احداث الحرب الكونية الاولى . وانتهى أوان النظرية السابقة القائلة بوجوب الانتظار حتى تنضج الثورة الاشتراكية و تقوم في ان واحد في العالم أو في مجموعة من البلدان المتطورة ، لكي لاتملك البرجوازية العالمية القدرة على قمعها في مهدها . وقد تجسدت مساعي البرجوازية العالمية في ارسال قوات عسكرية ل( 14 ) دولة لدعم ثورة الردة واسقاط السلطة السوفيتية . لكن السوفييت وجدوا حليفا قويا في حركة العمال العالمية ، بالأخص الاوروبية ، للتصدي لهجوم الاعداء ودحرها .
واكدت الوقائع صواب طروحات لنين في مقالاته المعروفة ب (( موضوعات نيسان 917 )) حيث أوضح ان الاحداث تتطور لصالح البلاشفة في القيام بثورة اشتراكية . وقد انتصرت الثورة وفق مخطط لنين و استولى البلاشفة على مقاليد الحكم خلال وقت قياسي . وشاهد لنين ، قبل وفاته في 1924 ، الحاق الهزيمة بقوى الردة المدعومة من جيوش 14 دوله امبريالية . و اتاح ذلك الفرصة للنظام السوفيتي كي ينصرف الى بناء نفسه . و هب الكادحون للعمل بتفان وعبر طريق غير مطروق ، و طوال 16 سنة متواصلة ، لبناء المقومات التحتية للاشتراكية . و قد بدأوا العمل في بلاد متخلفة اصلا و دمرته الحروب : و حقق بناة النظام الجديد نجاحات باهرة و انجبوا جيلا من الابطال الموهوبين امثال ستاخانوف و بافل كورچاكين . وكانت هذه النجاحات تقترن بارتفاع مستوى المعيشة والحصول على مكاسب جديدة للكادحين ، مما كان يزيد من تعلقهم بالنظام الجديد .
وفي الحرب الكونية الثانية عندما هاجمت جيوش المانيا الهتلريةالاتحاد السوفيتي في حزيران 1941 ، كانالنظام الاشتراكي قد حقق من التقدم الصناعي ما مكنه من الصمود ثم التحول الى الهجوم ودك صرح النظام الفاشي في برلين في ايار 1945 ، وفي فترة قياسية قصيرة بعد الحرب ، وبفضل حماس الشغيلة في العمل ، افلحت الدولة السوفيتية في اعادة البناء و الوصول الى مستوى ما قيل الحرب .
وهكذا فأن المرحلة الاولى من تأريخ النظام السوفيتي كانت مرحلة الحروب والدفاع وسط صعوبات بالغة ومرورا بانتصارات متلاحقة للشغيلة . هكذا سارت الامور على المسرح الدولي حتى أواسط القرن العشرين ، ولم تعد الظروف مؤاتية لقادة الدول الاستعمارية كي يفكروا في اثارة حرب جديدة ساخنة بهدف اسقاط الخصم السوفيتي .
بدأت الحرب بين الدول الاستعمارية نفسها في 1939 ،وامكن للاتحاد السوفيتي ان يبقى بمنأى منها اذ عقد معاهدة عدم اعتداء مع المانيا . وفي حزيران 1941 ، وبعد تسلطه على كل اوروبا البرجوازية ، عدا بريطانيا ،خرق هيتلر معاهدته مع موسكو وشن هجوما دون اعلان الحرب و احتل مساحة واسعة و هامة من الاراضي السوفيتية . ومنذ ذلك اليوم غدت الجبهة الرئيسة في الحرب هي الجبهة السوفيتية - الالمانية . وتعلم الجميع درسا جديدا من الاحداث حيث اتحدت الدولة السوفيتية مع دولتين بورجوازيتين ( بريطانيا و امريكا ) ضد ثلاث دول برجوازية هي المانيا و إيطاليا و اليابان . وفي آيار 1945 استول الجيش السوفيتي على برلين و انتهت الحرب الكونية الثانية .
مع انتهاء الحرب حل الوقت لينال الاتحاد السوفيتي استحقاقاته المشروعة عما قدمه من التضحيات ( عشرين مليونا من الضحايا البشرية + دمار هائل و شامل الحقت بالدولة السوفيتية ) فتحول الى احدى القوتين العظميين على المسرح الدولي ، ندا للند ازاء اقوى الدول البرجوازية – الولايات المتحدة الامريكية ، وكان الجميع يحسبون لها الحساب على هذا الاساس . ويتذكر الجميع الانذار الذي وجهه خروشوف الى بريطانيا و فرنسا و اسرائيل اثناء العدوان الثلاثي ، الإنكليزي – الفرنسي – الاسرائيلي ، على مصر اثر تأميم قناة السويس عام 1956 فارغمهم على ايقاف العدوان فورا و انسحبت اسرائيل مذعورة من قناة السويس ومن الضفة الغربية الى داخل اراضيها .
دخلت الدولة السوفيتية في 941 الحرب وحيدة كدولة اشتراكية و خرجت منها في 1945 ، و معها ثماني دول اوروبية جديدة تحكمها احزابها الشيوعية – وهي كل من المانيا الشرقية وجيكو سلوفاكيا وهنكاريا وبلغاريا والبانيا و رومانيا و يوغسلافيا و بولونيا.
والى جانب هذه الانتصارات الكبرى للاتحاد السوفيتي من جهة اخرى تصاعد النضال الوطني التحرري ضد الامبريالية بالسبل السلميلة الجماهرية ، واحيانا عبر العنف والكفاح المسلح الذي انهك الاستعمار البريطاني والفرنسي وغيرهما وارغم المستعمرين على التنازل ، و وضع الدول الرسمالية الكبرى في موقف حرج . في 1949 انتصرت الثورة الصينية بقيادة الحزب الشيوعي الصيني ، وانتقل بذلك اكبر بلد بعدد سكانه في العالم الى صف مناوئي الرأسمالية . وفي 1958 انتصرت الثورة الوطنية الكوبية بقيادة فيدل كاسترو ، ولم يلبث أن أعلن عن تبني كاسترو للفكر الماركسي والاندماج مع الحزب الشيوعي الكوبي . فتحولت كوبا في امريكا اللاتينية الى معسكر مناوئي الرأسمالية . وفي الحرب بين الكوريتين الشمالية – الشيوعية – والجنوبية ، التي لا اعرف ملابسات اندلاعها في 1950 ، تدخلت الجيوش الامريكية و احتلت معظم الاراضي الشمالية حتى نهر يلو قرب الحدود الصينية . وتدخلت الصين الشعبية فهاجمت قوة من المتطوعين الصينيين على الامريكيين وهزمتهم شر هزيمة و الحقت بهم خسائر فادحة . و توقف المهاجمون في خط الحدود و انهوا بذلك الحرب منذ 1953 .
و رغم ان فرنسا ظلت محتلة من الهتلريين بين 1939 - 1944 ، فان المستعمر الفرنسي اعاد احتلال فيتنام ولاؤس و كمبوديا فور انتهاء الحرب . ووجه الفيتناميون بنادقهم ، التي كانوا قد حملوها قبلئذ ضد المحتل الياباني ، نحو الاستعمار الفرنسي ، و استمر القتال حتى سنة 1954 ، حيث استولى الثوار على معسكر قلعة ( ديان بيان فو ) و ارغموا فرنسا على الاستسلام وبالتالي الاعتراف بجمهورية شمال الفيتنام الديمقراطية ، مع بقاء دولة جنوب فيتنام . لكن هذا الحل لم يرق للاستعمار الامريكي الذي خرج من الحرب زعيمة للدول الراسمالية كلها ، فنقل قواته العسكرية الى الجنوب و حل محل الفرنسيين في مقاتلة ثوار فيتنام بقيادة الزعيم الشيوعي هوشي منه . واستمر القتال لسنوات حتى حمل الامريكيون راية الاستسلام و سحبوا جيشهم ال(600) الف من فيتنام.
وهكذا فأن الدول الراسمالية كانت هي الخاسرة خلال سني مابعد الحرب العالمية الثانية في الحروب الموضعية بينها وبين الشيوعيين في الصين ( 949) وفي كوريا ( 50 – 953 ) و في فيتنام ( 975 ) . والى حين هذا الانتصار التأريخي الكبير في فيتنام كانت الدولة السوفيتية ذات هيبة واسعة وعظيمة على صعيد العالم وكان نفوذ الاشتراكية واسعا كبير التأثير . ولم يكن من قبيل الصدف ان انقلب حكام اليمن الجنوبي على أيديولوجيتهم القومية و تبنوا من تلقاء انفسهم الايديولوجية الشيوعية و انضموا طوعا الى جبهة مناوئي الراسمال العالمي . وتحت نفس التأثير هجرت منظمات و تيارات سياسية مواقعها في الفكر القومي لتلتحق بالركب الماركسي في فلسطين و في بلدان اخرى عربية و غير عربية .
واقترن تنامي الفكر الماركسي و تزايد أنصار الاشتراكية في العالم بتعاظم حركة التحرر الوطني و هزائم النظام الكولونيالي في شتى القارات و تكاثر عدد الدول الجديدة على انقاض الانظمة الكولونيالية حتى قارب عدد الدول المنتسبة الى UN خمسة اضعاف عددها ايام عصبة الألم . بين الحربين العالميتين.
* * *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,283,670
- رسالة مفتوحة الى السادة رئيس الوزراء و زعماء الاحزاب الاسلام ...
- الجزء الثاني غير المنشور- القسم الختامي من مذكرات بهاءالدين ...
- الرسالة الأخيرة - 2 -
- الرسالة الأخيرة
- الارهاب القاعدي – الداعشي ظاهرة اجتماعية ولدتها الانظمة الاس ...
- الطائفية معول الهدم في العلاقات الاجتماعية
- رسالة مفتوحة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
- پوتين ونتنياهو هما السبب وراء بقاء آل الاسدفي الحكم والأسد ي ...
- نقاش حول النظام الاشتراكي في الإنتاج والإدارة
- رسالة مفتوحة الى رئيس الوزارة الاسرائيلية
- حول المواقف المختلفة من التحالف مع البعث الصدامي
- بهاءالدين نوري - سياسي وكاتب واحد ابرز وأقدم قادة الحركة الش ...
- مساهمة في اعادة صياغة الماركسية - اليسار الجديد
- رسالة مفتوحة من بهاء الدين نوري إلى الدكتور حيدر العبادي
- العراق في مفترق الطرق
- الطريق الوحيد للخروج من مأزق الطائفية
- يا من تكرهون الدكتاتورية: ساعدوا ثورة الشعب السوري
- هل سُرقت الثورة المصرية من أهلها؟
- تطورات الثورة السورية وما يعترض طريقها
- المخرج من مأزق مصر


المزيد.....




- وزير الخارجية الإيراني ينفي زيارة شقيق ولي عهد أبوظبي لبلاده ...
- الصين تدعو الولايات المتحدة إلى الكف عن التدخل في شؤون هونغ ...
- -تويوتا- تدخل عالم السيارات الكهربائية بمركبة متطورة
- إسبانيا تلحق بركب المتأهلين لأمم أوروبا بعد تعادل قاتل مع ال ...
- واشنطن تتهم بنكاً تركياً بالالتفاف على العقوبات المفروضة على ...
- إسبانيا تلحق بركب المتأهلين لأمم أوروبا بعد تعادل قاتل مع ال ...
- واشنطن تتهم بنكاً تركياً بالالتفاف على العقوبات المفروضة على ...
- هل سعت إدارة ترامب لترحيل المعارض التركي فتح الله غولن؟
- -نبع السلام- تتحول لاختبار عسير للعلاقات الأميركية التركية
- لأول مرة... الشرطة العسكرية الروسية تسير دوريات أمنية في منب ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بهاءالدين نوري - ما هو السبب في ضعف و أنهيار الحركة الشيوعية و اليسار السياسي بوجه عام في العراق - الحلقة الاولى -