أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مصطفى مؤيد العُبيدي - الاستيراد من دون رقابة فعلية دمر الاقتصار الوطني














المزيد.....

الاستيراد من دون رقابة فعلية دمر الاقتصار الوطني


مصطفى مؤيد العُبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5312 - 2016 / 10 / 12 - 09:52
المحور: المجتمع المدني
    


ان الاستيراد فيه جوانب جيده لانه يدخل للبلد اشياء غير قادر على صناعتها محليآ .. لاكن عندمآ يصل الاستيراد الى اغلاق المصانع الوطنيه وترك الفلاح لزراعة ارضه هنا تكمن الكارثه . وقبل ان نناقش تلك العباره سنبين نوعين من السياسه التجاريه واي منهما هي الاصلح للبلد ..
1- التجاره الحره : مصطلح اقتصادي يعني تبادل السلع بين اسواق الدول من غير فرض ضرائب او رسوم محدده ..
2- سياسه الحمايه : هي الاساليب التي تتخذها الدوله للحد من الاستيراد ولتشجيع المنتوج الوطني والتصدير وحمايه الصناعات الجديده والصغيره من الوقوف امام الاستيراد..
السوال: ما الفائده من اتباع سياسة الحمايه والحد من الاستيراد بدلا من اتباع سياسة التجاره الحره ؟
ان الاخذ بمدأ عدم فرض الضرائب والرسوم على البضاعه المستورده لان تلك البضاعه ارخص من البضاعه المنتوجه محليآ هذه الامر يعتبر جيد بالنسبه لذو الدخل المحدود .. لاكن من هم ذو الدخل المحدود ؟؟ اليس هم العمال الذين يعملون في المصانع الوطنيه والاهليه وكذلك هم الفلاحين في المزارع ..اذ ان بسبب تلك المنتوجات المستورده قد توقف الكثير من المصانع التي تحتوي على الاف العمال ذو الدخل المحدود بسبب عدم القدره على الوقوف بوجه الاستيراد وذلك لرخصه في الاسواق امام الانتاج المحلي.. وكذلك بسبب رخص المنتوجات الزراعيه المستورده قد تضرر الاف الفلاحين ذو الدخول المحدوده لان كلفت الزراعه وحدها اصبحت اغلى من البضائع المستورده الموجوده في الاسواق .. اذآ المشكله : ما الفائده من ان المستورد ارخص لذي الدخل المحدود وان ذو الدخل المحدود قد اصبح عاطل عن العمل بسبب هذه المستورد .. ما الذي حلته التجاره الحره غير ان التجار قد اصبح هو الذي يتحكم في اقتصاد البلد .. فاذا توقف عن استيراد سلعه معينه ولا توجد مايحل محلها من المنتوج الوطني تصبح هذه السلعه باهظة الثمن وهذه مايفعله الكثير من التجار لكسب المال اضعافآ ..
وللخروج من هذه الازمه على الدوله تبديل التجاره الحره الى سياسه حمايه ورفع الضرائب والرسوم الى مايعادل سعر الانتاج الوطني لكي تسمح للنهوض بهذه المصانع والمزارع من جديد ولكي تحافظ على سلامة اقتصادها في السلم والحرب ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,647,588,801
- الفرق بين المنهج الشامل والمنهج التخصصي لدراسة القانون
- سر النجاح الايمان ب (أحلامك)


المزيد.....




- الأمم المتحدة تنفي تعيين دبلوماسية أسترالية سابقة كمبعوثة لل ...
- البحرينيون يتعرضون لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان
- البحرين لازالت تمارس التعذيب بشكل مفرط وبأساليب ممنهجة وأنما ...
- حقوق الانسان تدعو الطلبة للعودة الى الدراسة ضمانا- لحقهم في ...
- -ليست إيران-... مفاجأة في تقرير الأمم المتحدة حول هجمات -أرا ...
- مفوضية حقوق الإنسان في العراق تدعو الطلبة إلى العودة لمدارسه ...
- الأمم المتحدة: مليشيات استهدفت واختطفت ناشطين في التظاهرات ا ...
- مصر.. تنفيذ حكم الإعدام بمغتصب رضيعة
- اعتقال 4 مسؤولين في كركوك بتهم فساد
- الأمم المتحدة غير قادرة على التأكد من أن أسلحة الهجمات على ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مصطفى مؤيد العُبيدي - الاستيراد من دون رقابة فعلية دمر الاقتصار الوطني