أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - مشكلتنا مع العربية إلى أين؟














المزيد.....

مشكلتنا مع العربية إلى أين؟


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 5312 - 2016 / 10 / 12 - 02:32
المحور: الادب والفن
    


مشكلتنا مع العربية إلى أين ؟
مشكلتنا مع اللغة العربية لا تختلف عن مشكلتنا مع الحريّة ، ليس لها حل ! فنحن نتكلم لغة ( لهجة ) ونقرأ ( لأنفسنا أو وحدنا) بلغة وسطيّة بين العاميّة والفصحى، ونفكرباللغة نفسها ، وكذلك نكتب! وفي الحالات كلّها ليس هناك لغة فصيحة مائة في المائة . ولم يبق إلا أن نترحّم على أبي الأسود الدؤلي ، وسيبويه ، بعد أكثر من 1200 سنة على وضع علم النحو ، الذي يتوجب على متحدثي العربية أن يتقيدوا به . وسنلحق بهذين الكسّائي وابن جني وابن بابشاذ! ونقول لهم جميعاً : ارحمونا يا جماعة ، صعّبتم علينا الأمر فعدنا بلا فصاحة ! وإذا لم تكن المشكلة كبيرة جداً معنا ، غير أنّها شبه إعجازية لأجيالنا المعاصرة والقادمة .
لغات العالم كلّها تتطور، ويأخذ علماء اللغة بكل المستجدات التي طرأت على اللغة ، حتى في وقائع الحياة اليومية ، إلاعندنا، حيث الإنفصام شبه التام بين لغة وقائع الحياة ، واللغة الفصحى ؟ ترى ما الحل في هذه الحال ؟ هل سنظل متمسكين بسيبويه الفارسي؟! من يتخيل أنّ واضع علم النحو ومبسّطه في العربية ، بعد تشكيل المصحف من قبل الدؤلي ، فارسي وليس عربياً! والغريب أنه مات شاباً ( 36 سنة 760 - 796 م ) حسب ما تذكر المراجع. وهنا قد يتساءل المرء: هل أنجز هذا الشاب عمله على أكمل وجه ليعلّمنا لغتنا؟!
أعود لمراجعة نص روايتي "أديب في الجنّة " للمرة العاشرة . نص يقع في أكثر من مائة ألف كلمة ، وفي كل مراجعة أجد أخطاء وإن كانت قليلة نحويّاً ،غيرأنها كثيرة إذا تطلب الأمرتأكيد الهمزة والشدّة وتنوين الفتح والتفريق بين همزة الوصل وهمزة القطع ، وإنّ بعد القول " أسميتها إنّ القوليّة ". إضافة إلى الأخطاء المطبعية والبلاغية . أطرف شيء وجدته أنني مغرم بحرف الواو وتكراره في استئناف جمل كثيرة، وحتى حالات وقائعية ، فقمت بالسطو عليه ! هذا المساء توقفت عند خطأ صححته في موضع آخر في الرواية لكني لم أصححه في هذا الموضع . الخطأ : .. وتمنيّا لهما السعادة و(دعيا) لهما باحترام وصون الألوهة ..! الصحيح حسب تصريف فعل دعا في المثنى : دعوا، وليس دعيا ، إذ لا يصح هنا قلب الواو إلى ياء . بينما نجد في مفردات أخرى أنه يصح قلب الياء إلى واو ، كما في فعل أيقن . فلا نقول ييقن بل يوقن . فلماذا يجوز في حال ولا يجوز في أخرى ؟! وهذا ابسط مثال على ما تعاني منه لغتنا .. بعض اللغويين عثروا على الكثير من الأخطاء النحويّة واللغويّة والبلاغيّة في القرآن نفسه ، الذي استنبطت منه اللغة العربية . فكيف استطاع سيبوية أن يضع لنا نحواً سالماً معافى من الشوائب والأخطاء ؟! وهل عجزت أمتنا عن تحديث لغتها ونحوها !؟
سامحونا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,066,358
- أديب في الجنة . الجزء الثاني. المعدل.
- هرمت وتعبت وأسعى إلى استراحة في زمن القتل دون جدوى!
- أديية في الجنة . ملحمة روائية فلسفية . النص المعدل. الجزء ال ...
- تحطيم العقل والدخول في الجنون !
- * الغاية من الوجود !
- لواعج النفس الإنسانية بين قدرين !
- تحطيم العقل ! إشكالية النص الروائي بين اللغة والفكر!
- شاهينيات: في الزندقة والأحلام والمحبة والعار .
- وحين التقينا يا إلهي ..!!
- البطل الروائي والحلول في الألوهة !
- ابتسامة يخالجها الحزن على بصيص شمعة في الظلام !
- أبحاث وأشعار!
- * لن تخرسوا أصواتنا مهما فعلتم !
- حملة التضامن مع الشاعرة والكاتبة التنويرية الأردنية زليخة أب ...
- أديب في الجنة . ملحمة أدبية فلسفية . الجزء الثاني.
- أديب في الجنة (93) ( الفصل الأخير) * الملك لقمان يذهب في الم ...
- أديب في الجنة (92) * ألآلهة بلا ألوهة !
- أديب في الجنة (91) * حرب الآلهة الكونية !
- * ترقبوا - حرب الآلهة الكونية -!
- أديب في الجنة (90) * المحبة المطلقة في إله مطلق المحبة !


المزيد.....




- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - مشكلتنا مع العربية إلى أين؟