أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلا السويدات - ثنائية البندقية والنّاي














المزيد.....

ثنائية البندقية والنّاي


حلا السويدات
الحوار المتمدن-العدد: 5311 - 2016 / 10 / 11 - 02:12
المحور: الادب والفن
    


يا لحظّ الثورة الآن، الكلّ على أهبة..
أي أهبة هذه، وشتلة مائلة في رأس كل واحد من الحضور، وغبار كثير، إنها الثورة وإنهم الثوّار، كيف يمكن لثائر التلصص على هذه الرفعة الأخّاذة، التي لا أرض ولا سماء فيها..
إنّها المعزوفة 106 لبيتهوفن .. (يقول شخصٌ في منتصف الاستعارة):
عندما تحضر الموسيقا.. تكون الاستعارة.. ويكون القلب في تلك اللحظة استيطيقيًا؛ يتجلى بالرقص وبالألوان وبضروب الشعر، فلا ينفصل الراقص عن الوتر، ولا الوتر عن مدى الصوت، ولا الصّوت عن بحّة الانتشاء، ولا أنفصل أنا عن أذني بطبيعة الحال!
وأذن الفلسطينيّ تتربى على وقع الرّصاص أكثر من أي شيء آخر.. وكذا أذن السوريّ صارت، واليمني، والمصري.. وصار الكلانشكوف نايًا نعرف أنّ في ثقوبه تكمن مفاصل الحياة، والكرامة، والوجود، وأنّ منها يسيل الدم لا ينقطع، كأنه شلالٌ من جلنار على مسرح قومي.. يصرّ الجماليُّ أنّ دم الثورة وردًا وعطرًا.. ونحن في السّردِ لا نعترض، بل نمتزِجُ أكثر ببيتهوفن!
***
في المكان ذاته الذي يتصارع فيه الصوتان، ويحاولان فيه أن يثبتا الضرورة المعيارية لقيام جمال جديد، يقوم على الحركة الأمامية والتكاتف والتشارك والحجارة والنواح وذاكرة الأمهات أكثر من أوتار ونفخيات وامتزاج الألوان، وضروب من الخيال تتفتق السماء فيها، بل وتنقلب الأرض ماءً لا يسقي غير كأس الهائم، والذاهب في سكون الأشياء فيه، يقوّم الكلّ شتلته إذ تميل على عينيه، ليرى بوضوح، رجلا يعزف بإبداع.. ولأنّ هذا هو تحديدا هو وقت الإمعان.. نتوقف عن الحركة.
هل سبق أن أمعنَ ثائرٌ، وشُلّْت حركته بهذه الطريقة لتحيط به معزوفة خيالية لعازف خيالي فريد؟ حدث هذا بغضون هجوم أجبر الثوري على الغوص في النهر كي يتدارك إصابة الأعداء ويغوص أكثر ويسويّ وجه النهر من ورائه، من لم تكن بوصلته غير الرصاص يفتعل الضجيج حتّى بالماء، لكن الثوريّ يدرك الجمال أكثر من أي شخص آخر، ويقاتل ليكون غيره هادئًا منيعًا ضد الأسى، كي يبكي الطفل من النّعاس لا من رؤية ضلع أخيه وأمعاء أبيه، وكي يحميه من عثرات الحمقى فوق الجثث الكثيرة.
والكورس ما الكورس إذا ما شئتَ تخييل الحروب وحفلات العزف ومعارض الرسم وأرض مقتل الحلاج، ما هيولاه إذ تبحث عن جدار التكوين في بؤس اللا منتهى، والتذمر على حافة الأرض، ما صورته لمّا تجد الشتات بالغٌ حدّه في البلاد، والمعازف صارت ثقيلة على الجماليين؟
***
يعاني الثوريّ من بطْء في التخييل على غرار الموسيقي مثلاً، وانزعاج من تلك الطاقات والأزمنة المهدرة في محاولات للصفاء غير المجدي، الرصاص سريع، ويعرف أين يثبت، عليه أن يعرف اللحظة المناسبة لرمي رصاصته، هذه الثنائيّة المطاطية من السّرعة والترويّ، لا تستحمل أفعال بطيئة خالصة ومتناهية في الصمت، مثل الكتابة، والعزف.
لطالما قيل الكثير إنّ الفنّ ثورة، وليس اختزالا لقيمة الفن ألا نأخذ بهذا الآن، عندما تحدث أرنست فيشر عن الأمر في كتابه ضرورة الفن لم يجز في حين أن السرعة والعنف ووتيرة الفن لا تروق في الحديث عنهما معا، كيف نجرؤ في عصرنا هذا أن تستقيم ذواتنا بهما معا، الفاعل الثاني / الموسيقي، بثياب الأوّل/ الثائر.

*لا بدّ للاستماع إلى " ثورة وأمل"، لمؤلفه نصير شمّة، وهو عن طفل محتل يواجه دبابة العدوّ المحتلّ إبّان الانتفاضة الأولى.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أثرُ (أفعى آدم )... يقتل الفراشة
- رباعيّة حنظلة
- بين لا أخلاقي (جيد) ولا أخلاقي (وودي آلن)
- حكم كافكا، هل هو حكم على الليبرالية؟
- أهواء
- ذات/ هوس الرؤيا
- التعري كحالة ثوريّة
- سنداوتان/ خمرٌ آخر
- ثنائيّة الكلام والصّدى
- لاميّة الشنفرى بين اليوتوبيّة والبوهيميّة
- ركاكة في الحديث عن المشهد
- دراويش لأن لهم..
- ذئب بطبيعة الحال
- السقوط في المرايا
- نوارس لا تهاجر
- كذبة الكذبة
- إذ يردُّ الفائتَ الحَزَنُ
- وداع في المينا
- شقاء النبيل الوحيد
- هكذا نسوّغ النكران


المزيد.....




- نائب موغابي السابق يؤدي اليمين الدستوري رئيساً لزيمبابوي
- تيلور سويفت تخطف أعلى المبيعات في عالم الغناء 
- -القاهرة السينمائي- ينطلق بصوت أصالة...وارتباك في حفل الافتت ...
- اجتماع وزاري بأمر ملكي لتدارس الإطار المنظم للعمليات الإحسان ...
- بلاغ عن اعمال الفعالية الفكرية المركزية الثامنة للحزب الشيوع ...
- الابداع العراقي .. حضور بجهود فردية في المحافل العربية!
- فنان مصري شهير ينقذ مغردا سعوديا من ثلاث دول
- التشكيلي وائل المرعب: إستخدامي الألوان الحارّة يشير لحرائق ب ...
- -الجبل بيننا- في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي
- بالفيديو...هاريسون فورد يثبت أنه ليس مجرد بطلا على شاشة السي ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلا السويدات - ثنائية البندقية والنّاي