أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - ترنيمةٌ للحبِّ بِعزْفٍ دافِئ














المزيد.....

ترنيمةٌ للحبِّ بِعزْفٍ دافِئ


محمد الشوفاني

الحوار المتمدن-العدد: 5309 - 2016 / 10 / 9 - 18:47
المحور: الادب والفن
    



لاَ ارْتِحالَ بعدَ اليومْ
سبيلُ الهُروبِ لمْ يعدْ يُجْدي؛
كيفَ أعْصَى صَدْرَها
أمَا نَظَرْتُ الجحيمَ أخْلَى شياطينَهُ لِلْغِوَايَةْ
بِفاكِهاتْ
كُلُّها هُنا بَثَّ بَذْرَها؟


هِيَّ ذِي الشمسُ أطلتْ مُحْتَشِمَهْ
قبلَ قِيامِ يَوْمِي،
توقِظُني
وَيَعْبِقَ الصَّباحُ خلف السَّتائِرْ
ثم أهيمُ لَعَلَّ تُصادِفُنِي أشياءٌ مُنْعَدِمَهْ.

ضَربَ الرَّوْضَ الرحيبَ خريفٌ أزْرقْ
قَبْلَ السُّباتْ،
غَفَتْ أجْراسُهُ في طيبِها تُعانِقُهُ
طَوَتْ حَشاياها
على آهٍ مَكْروبَةٍ أنينَهْ،
فكيفَ خَطَرْتِ يانَرْجِسُ كالسَّحابةِ تَبْتَسِمينْ؟
رَغْمَ انْكِسارٍ بِالقَلْبِ دَفينْ
خطرْتِ حِلْيَةً لِلخريفِ اسْتَبَدَّ بِالمدينَهْ،

على سَمْعي، يَنْهَلُّ الغَيْثُ أزهاراً
بألوانِها تَلْتَمِعُ،
وتلمتَمِعُ البَسْمَةُ كالقَطَرَاتْ.

بَيْنَ تَعاريجِ ذا الخريفِ الأزْرقْ
يَنْساني النِّسْيانْ،
وَساوسي تَذْبُلُ في انْحِناءِ أجْراسِهِ
يَلِوي أعْناقَهُ للأرْضِ في المَمَرَّاتْ.

يَعودُ مَشْهَدُنا هُنا
لا غُبارَ عنْ جواهرَ وَضَعناها
في مخبئنا المَعْلُومَ تَرَكْناها
يَنْهَلُّ الغيثُ أزْهاراً منْ قَوْسٍ مُعَلَّقٍ
وَديعةً تُحاوِرُنا حَيْثُ أوْدَعْناها،

لوْ كنتِ معي مَا اسْتَبَدَّ بِي ضَجَرٌ
وَلاَ استبدَّ بالكائِناتْ؛
لَعَبرتُ المدينةَ أهابُ تثاؤباً في مَتاحِفِهَا
لعبرتُ مُبْتَلًّا لا أبالي
وقصَّرْتُ نُزوعِي في دِفْءِ رُوحي
منْ يديكْ،
إنَّ مَتاحِفي في لوْحَةِ خَدَّيْكْ.

تَقَبَّلي ما جَمَعَتْ يَدايَ
مِنْ زَخَّاتٍ أنْثُرُها في حَقلكِ
وَتَرَيْنَ القِفارَ المُسْتَغيثْ
في ترنيمَتِي دافئةً، لاَنْ.

لوْ كنتِ معي مَا تَسَلَّطَ على هَوَايَا
بِساطٌ طائرْ،
ومَا هانَ في الحَقْلِ الهَوانْ.

سبيلُ الهُروبِ يَرُدُّنِي
لاارتحالَ بعد اليومْ،
إلى جُزُرٍ عَالِقةٍ في الغَمام؛
كيف أعْصَى طيبَ صَدْرٍ يَحِنُّ؟
أما نظرتُ الجحيمَ وَصَّى بِالغِوَايَةِ الشَّياطينْ
بفاكهاتِ تِينٍ وَرُمَّانْ
هنا بثَّ بذْرَها؟

كُلُّ روحٍ منَ المعذبينَ في الأرضْ
بين الأحياءِ مَهيضْ،
مِثْلَ روحِي،
لاَ تحْذَرُ مِنَ الحُبِّ
تَحْتَ القَدَمَيْنِ يبقَى ما شاءتْ حبيبتُهُ
ثُمَّ يَفِيضْ.

محمد الشوفاني
لندن : 09ـ 10 ـ 2016








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,941,068
- سيدتي الغاليَّةْ، ماذا تريدُ أرْضُنا مِنَّا؟
- إنْ في العيدِ مَا عُدْتُ...ألاَ تَرْحَلينَ مَعي؟
- أيْنَ طَريقي إليْكِ...؟
- قُبْلَةُ الحَبيب...
- فرسٌ خَمْرِيّة خَدُّها على خَدِّي
- رِسالَةُ حُبٍّ إلى راعِيَّةْ
- حَتَّى تَهْمِسينَ... بِعَذْبِ رِضَاكْ
- العَوْدَةُ إلى الرَّحيلْ
- نَجْمَةُ تَسْأل
- معنى المعنى في حديقة الإبداع
- الساعاتُ المُتَمَرِّدَةُ البَاقِيّهْ.
- وِسَادٌ مِنَ الجَمْر
- طَرْفَةُ عَيْنٍ مِنَ السَّمَاء
- قُفَّازُ امْرَأةٍ لاَ تُهادِنْ
- يا ذِكْرَى عُمْرِي أسَافِرُ فِيكِ
- حُبٌّ تَحْتَ رَقابَةٍ مُشَدَّدَة
- ألعَنُ لَطْخَةٍ بَيْنَ النِّساءِ والرِّجالْ
- زينَتُها وِشاحٌ وَرْدِيٌّ
- فِي البَراري العَذْراءَ أناقةُ الوُجُود
- في السّاحَةِ نَصْبٌ... تِذْكَارِيٌّ


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - ترنيمةٌ للحبِّ بِعزْفٍ دافِئ