أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منيرة نصيب - أنا و- قميصك الأزرق - نُحبكَ.!














المزيد.....

أنا و- قميصك الأزرق - نُحبكَ.!


منيرة نصيب
الحوار المتمدن-العدد: 5309 - 2016 / 10 / 9 - 04:48
المحور: الادب والفن
    


ليس قميصك فقط ,
حتى هذا الليل أزرق .!!
***
وكل ليلة بكَ أموت ..
وكل ليلة أكتفي به كفنٌ :
"قميصك الأزرق "..!
***
معاً تتلاعب بنا الريح الآن
بحبل غسيلك
قصائدي ..
أصابعي ..
شفتي السفلى ..
قلبي ..!
و"قميصك الأزرق" ..!!
***
لستُ وحدي ,
عطري بقبة
" قميصك الأزرق "
يفتقدك .!
***
خصر ,
" قميصك الأزرق "
يُعدل خطوتي المائلة ,
و اتزان القصيدة .!
***
على شماعة الثياب ,
حضني يزاحم
" قميصك الأزرق " .!
***
أُريد وطناً ,
أكتبُ فيه عن
" قميصك الأزرق "
ولا يغرق .!!
***
تعبت ,
ولم يتعب من الركض
بالغرفة المغلقة
" قميصك الأزرق " .!
***
أنام ,
فيوقظني هَسِيس
" قميصك الأزرق "
لأضلعي .!
***
بين حبر أصابعي
و " قميصك الأزرق "
قرابة لون و دم .!
***
وكلما مررت بك ,
ألتفت
" قميصك الأزرق " .!
***
وتعرفني أزراره ..
وتعرفها أصابعي ..
وتعرفها مطارح الوجع
بصدري ,
ومتى تستكين .!
***
شاهدها ,
حتى عروات
" قميصك الأزرق "
تكاد لعينيّ تلتفت.!
***
ولازلتُ بشبرٍ من
"قميصك الأزرق "
أغرق ..!!
***
ما يُزعجني في هذه
الحرب حقاً ,
أنيّ أحب
" قميصك الأزرق "
جدا .!
***
أنا ,
و" قميصك الأزرق "
نُحبكَ.!
***
النظر ,
لـ " قميصك الأزرق "
ارتواء ..!
***
ومن فتحة بـأعلى
"قميصك الأزرق "
هذا الصباح أيضاً ...
اشرقت على بلادي
الشمس .!!
***
كم سترة نجاة تكفي ,
لأحلم بالنوم
بأحضان ,
" قميصك الأزرق "
للصباح
ولا أغرق ..؟؟
***
أنا وعليَّ
"قميصك الأزرق "
في المرآة ..
أنا وأنتَ تحضنني ..!
***
إسألها ..
لمّا لا تخرج من رأسي قُبة ,
" قميصك الأزرق " .؟
***
البارحة ....
ارتمت فوقي السماء ..
تأوه ..
"قميصك الأزرق "..!
***
الآن :
انقطعت الكهرباء ..
فأشتعل ...
" قميصك الأزرق " ..!
***
الأغنية التي كُنت تردد ليّ
لأنام ..!
يتحايل الآن عليّ بها ..
" قميصك الأزرق " ..!!
***
لازلتُ أنام على حواف
"قميصك الأزرق "
خِشية الغرق ..
ونعم .. لازلتُ أغرق .!
***
أشتقتُ جداً لـلعبث بأزرار
" قميصك الأزرق ".!
***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,863,561
- لا أدعي أنيّ شاعرة للآن .!
- أريد وجهي الآن .!!
- قبل أن أنسى .. أُحبكَ .!
- أمنحني سبباً واحداً للبقاء !!
- بدون عنوان محدد !!
- لا شيء يُخبر أنها قصيدة .. سوى العدم !!
- لازال بإمكاني فعل أي شيء !!
- اقلق قليلاً .!!
- اسمك .!!
- شيء ما !!
- البارحة رأيتني !!
- بلذةً أغرقُ في النبيذ الأحمر لقصائدي .!!
- أريدُ وطناً صالحاً للحبِ دون سبب .!!
- الشاعرات .. نساء عاديات بقلوبٍ مدهشة .!!
- لازلتُ في الزوايا المظلمة للأعياد .. أُنفس بالونات البكاء .. ...
- أشعر برغبة لدهر قادم في حُبكَ .. ودون أدنى سبب يذكر !!
- أزرح الكفن قليلاً عن وجهي ..!!
- لست هنا .. وكل علب الأسبرين يا حبيبي فارغة .!!
- أنسى بشكل مستفز ...
- فقط شاعرة .!!


المزيد.....




- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم الأحد
- المدير التنفيذي لمهرجان -كان-: الغرب بدأ يهتم بالسينما العرب ...
- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منيرة نصيب - أنا و- قميصك الأزرق - نُحبكَ.!