أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - مأساة الكتاب الروس .















المزيد.....

مأساة الكتاب الروس .


محمد السعدي
الحوار المتمدن-العدد: 5308 - 2016 / 10 / 8 - 17:58
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


مأساة الكتاب الروس ؟
تحت هذا العنوان قرأت مقالا لجودت هوشيار .. المقيم في الاتحاد السوفيتي في حقبة ستينيات القرن الماضي فأعتمدت على مقاله في أستقصاء جوانب مهمة في سطور هذا المقال , ونشط من قراءاتي السابقة عن يوميات الادب الروسي … ومن خلال دراستي للادب الروسي في مطلع الثمانينيات في الاداب جامعة بغداد وأطلاعي على حياة ومسيرة الكتاب الروس من شعراء وروائيين ونقاد .. بدأ من عصر القياصرة الى فضاءات ثورة أكتوبر الاشتراكية بقيادة مفجرها لينين وحقبة حكم ستالين بقبضته الحديدية .
مصير الادباء الروس كان يرهقني في مصيرهم المحتوم الى الموت أنتحارا أو بظروف غامضة في كلا الحقبتين من تاريخ روسيا وهم بعز عمرهم الانساني والابداعي .
بقيت لسنوات أتسأل مع نفسي من خلال القراءة والمعرفة في مسيرة هذا السجل الانساني والابداعي من تاريخ أدباء روسيا ومصيرهم المستعجل الى الموت .
هل قسوة الانظمة في قمع أبداعاتهم سببا في موتهم سرأ أو أنتحارهم طوعا ؟. وهل أبداعهم الانساني في لحظات التجلي والقمة دفعهم الى المصير المفجع ؟. وهل مفهوم الموت في النتاج الانساني والاخلاقي بحتمية الحياة قادتهم الى الموت الزكام ؟ . هل هذه العوامل كافية وكفيلة تدعي شاعرا أو روائيا لم يتجاوز عمره العقد الثالث وبقمة تألقه أن ينتحر أو يقتل جبرأ مثلما وقع مع الشعراء ألكساندر بوشكين وميخائيل ليرمنتوف وفيدور دوستوفسكي الى مايكوفسكي وسيرغي يسينين .
الكساندر بوشكين .. شاعر روسيا الاول وطنيا ووجدانيا .. نفي مرتين من قبل قيصر روسيا نيكولاي الاول لنشاطه الثوري ضد أركان حكمه المتزمت من خلال نتاجاته الادبية والانسانية الا أن رتبت له بدعة المبارزة السائده أنذاك لينتهي ميتا . ميخائيل ليرمنتوف نعاه بقصيدته ( موت شاعر ) .. سقط الشاعر .. عبدا للشرف ..سقط .. وكان مفتريء عليه بأفتراءات خبيثة . مما هزت أركان روسيا من أقصاه الى أقصاه , لينفيه القيصر الى منطقة القوقاز . عرف شاعرا وكاتبا مبدعا بالعديد من الروائع الادبية والذي جسد من خلالها أبداعات الانسان ( بطل من هذا الزمان ) . لكن في ملحمته الشعرية التي أرثى بها شاعر روسيا الاول الكساندر بوشكين بعد موته .. هي من أدخلته عالم النجومية والعالمية والشهرة ومن ثم دبر قتله .
ونال الاخرين من الحيف والتهميش والنفي بدأ من أيفان توركنيف الى الناقد الديمقراطي بيلينيسكي ومرورا ب ليو تولستوي ونيقلاي غوغول وأنطوان تشيخوف .. أما فيودور دوستويفسكي فقد حكم عليه بالاعدام لنشاطه الثوري ضد ممارسات وسياسة القيصر ولا زال سر موته المبكر لغزأ .
لم يكن حال الادباء والشعراء والكتاب الروس في ظل الوضع الجديد بقيام ثورة أكتوبر أحسن حال من الزمن الذي مضى .. لقد مارس ستالين ونظامه سياسة الترهيب والترغيب بحق مبدعي روسيا وسلخهم من جلودهم الحقيقية وحولهم الى مداحين وطبالين لشخصه ونزقه ومن عارضه أو صمت تلقى حتفه الابدي ومن فضاءات ثورة أكتوبر ولدت منهجية تحزب الفن ونحن تلقفناه أي بلدان الشرق وأحزابها الشيوعية .. يقول أميل حبيبي .. نحن ربينا أجيالنا على مفاهيم ستالين .. الشيوعيين جبلوا من طينه خاصة … وثمة من عاصر التجربة المرة وأستنساخها على الوضع في العراق وسياسة البعث وصدام حول الابداع والمبدعيين . ظل ستالين طيلة حقبة حكمه يعيش بهاجس الخوف من المبدعين الروس .. فاغلب الذين ماتوا أو أنتحروا الشبهات تدور حوله في قتلهم . يقول سيرغي دوخلاتوف .. نلعن ستالين بلا أنتهاء نتيجة أعماله … ومع ذلك أريد أسأل من الذي كتب أكثر من أربعة ملايين تقرير له …
الشاعرة المبدعة والكبيرة مارينا تسفيتايفا أنتحرت في ظروف غامضة ولم يعر أنتحارها أهتماما في الاوساط الحكومية ولا حتى الادبية وظلت قصائدها ممنوعة الى أواسط الخمسينيات بما تمتاز من ثقافة وتمرد ورفض وثمالة في المعاني .
كان ستالين يتابع بنفسه جميع النتاجات الادبية والفكرية .. ويحضر شخصيا المسرحيات والامسيات الادبية ممن تنال أقبالا جماهيريا في الاوساط الشعبية . وقد حضر وشاهد مسرحية ( أيام تورين ) من تأليف الروائي البارز ميخائيل بولغاكوف عدة مرات على المسرح الاوبري في موسكو .. وخرج بنتيجة مفادها أن هذه المسرحية سخرية من النظام الشيوعي وبولغاكوف ليس منا .. وما تعرض له هذه الروائي العبقري من سوط ستالين ورفاقه .. فمات بعد تعاطيه جرعة كبيرة من المورفين .
وعندما قرأ ستالين مسرحية ( في المخزن ) للروائي أوليغ بلاتونوف كتب عنه قائلا ( كاتب موهوب ولكنه وغد ) ووصف المسرحية بأنها حكاية عميل لأعدائنا .
في عام 1934 أنشأ ستالين ( أتحاد الكتاب السوفيت ) . وأختزل بهذه الخطوة كل المنتديات الادبية .. وبدأ العمل ضمن مفهوم الواقعية الاشتراكية والالتزام ببنودها ومن يخرج على طاعتها يتعرض الى العزلة والقتل .
كان الروائي الكسندر فادييف ولسنوات طويلة على رأس الاتحاد ومؤمنا بالاشتراكية وشديد الاخلاص للحزب الشيوعي ولستالين شخصيا . ويبرر ويدافع عن كل خطوات ستالين المؤذية تجاه رفاقه وشعبه .
بعد المؤتمر العشرين للحزب في عام 1956 حين أتضحت الحقائق المروعة عن جرائم ستالين وسياسته الدموية حزن حزنا عميقا .. وشعر بالألم والندم .. ولم يتحمل الضغط النفسي الشديد وبات دائم القلق معذب الضمير .. ويتمنى الموت اليوم قبل الغد . فاطلق الرصاص على نفسه ليرتاح الى الابد من عذاب الضمير كما جاء في الرسالة الموجهة الى اللجنة المركزية للحزب , والتي كتبها قبل الانتحار .
بعد ثورة أكتوبر 1917 هاجر عدد كبير من خيرة مثقفي روسيا من مفكرين وفلاسفة وكتاب وشعراء وفنانين خارج روسيا . أما من بقى منهم لقد تعرض الى المضايقات والتهميش وتقيد أبداعهم بالترهيب .
مات الشاعر الروسي الكبير الكساندر بلوك في عام 1920 بعد أن رفضوا بالسماح له بالسفر الى الخارج لتلقي العلاج . يروي البروفيسور ضياء نافع في يومياته اليومية عن روسيا والسوفيت وعيشه مع اللاجئين الروس في باريس في منتصف الستينيات , والذين غادروها بعد ثورة أكتوبر .. وتوقعاتهم بأنهيار النظام الشيوعي في الوقت الذي تهاوى به الاتحاد السوفيتي .
أما فاجعة وسيناريو الشاعر سيرغي يسينين مؤلمة .. حيث شنق نفسه في فندق في لينينغراد عام 1925 وهو في الثلاثين من العمر في عز عطائه وشبابه وهو الشاعر الاكثر شعبية في تداول شعره في روسيا بما تتضمنه قصائده من غزل وشجن ووجدانيات .. عربيا يكون قريبا جدا الى شاعرنا الكبير نزار قباني من دغدغة أنوثة ومشاعر ورومانسية المرأة . وترك في الغرفة التي شنق فيها نفسه قصيدة مكتوبة بالدم , لانه لم يجد حبرا فجرح معصمه وكتب قصيدته التي يقول فيها …. ليس جديدا في هذه الحياة أن نموت .. وليس جديدأ بالتأكيد أن نعيش ….
ولشعبيته الكبيرة في روسيا بعد أنتحاره أجتاحت روسيا موجه كبيرة من الانتحارات وسط الشباب والمثقفين مما أثار هلع السلطات في الحد من هذه الظاهرة الخطيرة . وقد قيل عنه بعد رحيله من مبدعي روسيا ثراءا طيبا وكلاما عميقا .
فقال عنه بوريس باسترناك .. لم تلد الارض الروسية من هو الاكثر وطنية وأفضل توقيتا مما هو سيرغي يسينين .
أما مكسيم غوركي فقال عنه … أن يسينين ما هو بالانسان قدر ما هو كائن خلق من أجل الشعر حصرأ ..
أما يفجيني يفتوشينكو فقال فيه … أن يسينين لم ينظم أشعاره بل لفظها من أعماقه …
أما الشاعر فلاديمير ماياكوفسكي .. مأساة أخرى في تاريخ روسيا مست الوجدان العالمي والانساني .. حيث كتب قصيدته الشهيرة بعد أنتحار يسينين يقول فيها … في هذه الحياة ليس صعبأ أن تموت … أن تصوغ الحياة أصعب بما لا يقاس … بعدها أطلق الرصاص على رأسه من المسدس المهداة اليه من مخابرات الكرملين .
وقال عنه الاديب الروسي فيكتور شكلوفسكي .. أن ذنب الشاعر ليس في أنه أطلق الرصاص على نفسه .. بل أنه أطلقها في وقت غير مناسب …
مكسيم غوركي ورائعة رواية الام … مات في ظروف غامضة ويقال أنه جرى تسميمه وأن ستالين شخصيا كان ضالع في قتله , لانه مكسيم كان مستاءا وغاضبا مما يرى حوله من بؤس وظلم . وهناك العديد من الشعراء والادباء تعرضوا الى السجن والموت وهم في بداية شهرتهم الادبية لكن مواقفهم الانسانية والوطنية هي التي حتمت موتهم السريع والمرعب .
فالشاعر كلوييف مات تحت التعذيب .. أما الكاتبان المعروفان بيلنياك وأسحاق بابل فقد حكم عليهما بالاعدام ونفذ فيهما الحكم سريعا . أمام هذه التراجدية السوداء في تاريخ روسيا القيصرية والاشتراكية في التعاطي مع الادب والادباء والشعر والشعراء والحرية والابداع نقف عند قول فولتير .. أذا كان لي أبن , لديه ميل الى الادب , فان العطف الابوي يدفعني الى أن ألوي عنقه … مارس ستالين الارهاب الفكري بحق مبدعي روسيا وقمع حرية التعبير بل والتشهير بالمبدعين من الشعراء والروائين ممن يبدع ويكتب بحرية وأبداع خارج ما يسمى في حينها الثورة الثقافية .
عندما منح الشاعر بوريس باسترناك على جائزة نوبل للاداب منعه الرئيس السوفيتي خروتشوف قبولها عام 1958 عن روايته ( دكتور زيفاكو ) . وتعرض الى حملة تشهرية واسعة فاصيب بسرطان الرئة ومات عام 1960 .
أما الشاعر جزويف برودسكي فقد أعتقل بتهمة نشر أعماله في الخارج وتم أحتجازه بمستشفى للمجانيين … في عام 1972 طردته السلطات خارج البلد وأنتزعت منه الجنسية السوفيتية .. وهو شاعر مبدع يخط بقلم واضح نال جاهزة نوبل للاداب عام 1987 , وكان عمره 47 عاما أي أصغر أديب حاصل على هذه الجاهزة الرفيعة .
في عام 1968 حين نشر ألكساندر سولجينيتسن روايته ( الدائرة الاولى ) في الخارج , وصفته وسائل الاعلام السوفيتية ب الخائن . وعلى أثر حصوله على جائزة نوبل للاداب في عام 1970 , طرد من أتحاد الكتاب السوفييت , وفي عام 1974 نزعت عنه الجنسية السوفيتية وطرد الى خارج البلاد .
أغلب الانظمة السياسية في العالم لم تعد تستوعب فكرة أبداع ونتاج مبدعين لا يتعاطى مع مشاريعه السياسية . ومفردة الديمقراطية كذبة ومؤسساتها حيلة من الحيل ضد توجهات المبدعين الانسانية والسياسية . في فرنسا منعت كتب كانت وفولتير لانها ضد توجهات النظام السياسي القائم في البلاد .
أما في فضاءات الحضارة العربية والاسلامية وقتل علمائها ومبدعيهاالحديث عنها مرعب ومخيف .. بدأ من الخوارزمي ومرورا ببشار أبن برد.. وأمرؤ القيس .. وبدر شاكر السياب مات مهموما ومعزولا ومتروكا .. وعبد الامير الحصيري مات منغصأ رثأ في حانات بغداد . ولي عودة بفصل عن أنجازات تلك الامة في قتل وتهميش مبدعيها .
بعد هذا العرض التراجيدي لمصير أدباء وشعراء روسيا وما لاقوه من قمع وأرهاب ومصادرة أبداعهم الانساني والوطني .. قد يصفني بعضأ من السطحين أنني معادي الى الفكر الماركسي .. فانني أعلن وبزهو تام أيماني الكامل بهذا الفكر الخلاق نهجا وأخلاقا وفكرا .. وحبي له هو حافزي الاول والاخير في تعرية ونقد الاخطاء التي أدت الى تدمير هذه التجربة الخلاقة ودروسا للمستقبل .

محمد السعدي
السويد 2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,762,751
- أمنية الى مندوبي المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي
- عراقيون وطنيون ... نقطة نظام ؟ .
- حيدر العبادي وكابينته .
- حوار مع جريدة الكومبس .
- البغدادية ... ونادية مراد .
- صورة .. وموقف .. وذكرى .
- أحلى صوت .. نزار من العراق .
- حيدر العبادي .. وما عليه .
- الى أمي ... في ذكراها .
- عامرعبدالله .. النار .. ومرارة الألم .
- هل أنت ثانية ؟؟؟؟؟
- وداعأ ... جليل كمال الدين .
- هوس الانتخابات العراقية .
- ليرمنتوف ... بطل زمانه .
- هذا ما حدث ... عام 1963 .
- الموت جمعهم ف 2013 .
- حتى صدام أراد النزول عندهم ؟
- الاندبيبندنت .. السيد مقتدى .
- سنوات الجمر والرماد ... فيلما وكتابا .
- وقفة مع مناضل .


المزيد.....




- أمريكا رداً على إيران- عليكم النظر للمرآة قبل اتهامنا بهجوم ...
- ترامب يبحث مع آبي في نيويورك القضايا المتعلقة بالدفاع والتجا ...
- زلزال بقوة 4.3 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية
- الأردن يدين العملية الإرهابية في منطقة الأهواز في إيران
- الإدارة الأميركية تقترح قواعد جديدة لمنح الـ-غرين كارد-
- العثور على -التوت ذي الإبر- في نيوزيلاندا بعد أستراليا
- تصاعد الخلاف بالبيت الكردي على رئاسة العراق
- دبلوماسي إيراني متهم بنشر التشيع يغادر الجزائر
- الرئيس المصري يستقبل رئيس المجلس الأوروبي ومستشار جمهورية ال ...
- الاتحاد الأوروبي يعزي عائلات ضحايا الهجوم الإرهابي في الأهوا ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - مأساة الكتاب الروس .