أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا كبرييل - ومع ذلك فهو أدونيس وذاك جبران وذاك المتنبي !














المزيد.....

ومع ذلك فهو أدونيس وذاك جبران وذاك المتنبي !


ليندا كبرييل

الحوار المتمدن-العدد: 5307 - 2016 / 10 / 7 - 21:12
المحور: الادب والفن
    


حاولت كثيراً، بدءاً من هذا الصباح، أن أرسل تعليقاً إلى مقال الأستاذ فرياد ابراهيم المحترم فلم أوفّق. تظهر عبارة تم استلام تعليقكم ولكن دون إشارة واضحة إلى أن الموقع قد تسلّمه فعلاً.
وقد عانيت من نفس المشكلة في مقال آخر منذ أيام. لذلك، أجد نفسي مضطرة أن أوجّه تعليقي عبر مقال إلى الأستاذ ابراهيم، فأرجو أن يتّسع صدره للاختلاف وشكراً.

رابط مقال الأستاذ فرياد ابراهيم :

أدونيس (علي سعيد أحمد إسبر) سارق شعر
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=533797

الأستاذ الفاضل :
قرأت مقالك السابق عن (سرقات) علمنا الأديب الفيلسوف النبي جبران خليل جبران.

واليوم مقالك عن (سرقات) فخرنا الأديب فيلسوف الثابت والمتحول أدونيس.

وكان أحدهم قد حاول النَيْل من تاج رأسنا نزار قباني فظن أنه سيفضحه فباء بما رماه به.

لم يبق لكم سيدي الكاتب إلا التفضل بمراجعة كتاب (الإبانة في شعر المتنبي) الذي يحدثنا عن انتحال " مالئ الدنيا وشاغل الناس " أشعار سابقيه.

لا تنسوا أن تعرجوا على فضح زهير بن أبي سلمى والمعري .. فقد سرقا حكمتهما من الأولين.

كذلك افتحوا دفتر الحساب رجاء لتتعقّبوا سرقات الفنان محمد عبد الوهاب ألحانه من موسيقى الغرب.

ومرّوا في طريقكم على ألحان الرحابنة الذين خدعونا فقالوا إنها موسيقى عربية وما هي إلا سرقة من السيمفونيات العالمية.

وبعد الانتهاء من مهمتكم ابسطوا لنا في الشرح عن الأديان السماوية التي قامت على عمد الثقافات التي سبقتها

وسرّ تطابق لغة القرآن الكريم مع أشعار الجاهلية وآثار الأولين.
و..
ألا يكفي؟

مع كل محاولاتكم، ومحاولات من سبقكم ومن سيلحقكم،
فهو أدونيس
قباني
جبران
المتنبي
الرحباني
عبد الوهاب
القرآن الكريم

ولا يتأثر ما سبق بكل محاولات رميهم

بل إنهم لو لم يتأثروا بالسابقين لشككت في عقولهم.

التراث الإنساني ملك لكل العقول، تعاد روايته وإنتاجه بأساليب متنوعة ومختلفة، لكل صانع مبدع بصمته الخاصة، يضفي على إنتاجه من روحه ووجدانه منطلقاً من تجربته الخاصة التي تتيح له ابتكار شتى الألوان الإبداعية الجديدة، التي تخرج فيها عن التكرار والجمود، فتتواصل لغة الحوار مع الحياة.

هناك شخص واحد فقط لا يمكن بأية صورة اتهامه بالسرقة : أبونا آدم.

هذا تجريح لرموزنا كما أرى.

احترامي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,246,043
- الأعْوَجون (الأضْعفون) أوْلى بالمعروف
- الأعوجون أوْلى بالمعروف
- البوذيون فتافيت بشرية ؟!
- الشيطان لا الله .. يضمن لنا راحة البال !
- حدّثتْني شهرزاد البوذية فقالت :
- سلام عليك .. يا ابنة بوذا وحفيدة آلهة الشمس
- ( بوذا ) إذا استمعَ إلى نكتة الحشاش !
- وكنتُ كآدم الذي أكل التفاحة
- فإما نجْم كالشمس، وإما قزم كبلوتو! 1
- في مدينة الموت: الأشباح أحياء بعقلهم يرزقون.
- قدَرُ اليابانيين أن يلِدوا في زمن اللهب المقدس !
- من بلاد الشمس المشرقة: كل فمتو ثانية ونحن بخير
- وداعاً مليكة اليهودية .. وإلى اللقاء.
- كل رأس ارتفع فأيْنَع، قُطِع !
- المَرَة.. لو تكسِر قضيب الذهب ! *
- المرأة إذا كسرت قضيب الذهب!
- وقْفة، قبل أن تسجّلوا هدفكم المارادوني بيد الله!
- فإما تحليق النسور، وإما تدجين الطيور !
- الحرير لا يليق بالحرائر
- سَرْوكَ شيخٌ فتَسَرْوك معه الشيوخ.


المزيد.....




- فيلم -الملك الأسد- يحقق 185 مليون دولار في أسبوع
- عالم مارفل السينمائي.. أفلام المرحلة الرابعة ومواعيد عرضها
- الفنان المصري فاروق الفيشاوي حالته حرجة
- مهرجان الجونة السينمائي يستقبل مينا مسعود في دورته الثالثة
- قصة قصيرة من الأدب الياباني.. الأم المسنّة ماتسو باشو *
- الفنان محمود عجمي.. تجدّد جسد الأنثى في النحت
- تقـريــر...كاظم مرشد السلوم : نحتاج صالات عرض سينمائي أكثر ...
- أفنجرز يهزم أفاتار ويحقق أعلى إيرادات بتاريخ السينما
- معرض للمشغولات اليدوية للفنانات الإيرانيات في دار الازياء
- كاريكاتير العدد 4475


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا كبرييل - ومع ذلك فهو أدونيس وذاك جبران وذاك المتنبي !