أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم إيليا - حلم فرانتس كافكا















المزيد.....

حلم فرانتس كافكا


نعيم إيليا
الحوار المتمدن-العدد: 5305 - 2016 / 10 / 5 - 17:05
المحور: الادب والفن
    


إلى روح الشهيد ناهض حتر...!

رأى يوزف ك. في منامه رؤيا:
كان نهاراً جميلاً مشرقاً يجر من إشراقه أرفالاً؛ فتاقت نفسه - وقد أغراه هذا النهار بجماله - إلى أن يتنزه فيه. وما خطا خطوتين، حتى وجد نفسه داخل المقبرة.
كان ثمة، في المقبرة، طرقٌ عديدة شقتها يدٌ غير يد الطبيعة، وكانت متعرجة ملتوية غير صالحة لأن تسلك. ولكن ذلك لم يحل دون أن يتزلق (ك) كما لو على وجه تيار متدفق جارف، على طريق من مثل تلك الطرق، بوضعية ثابتة متماسكة غير متأرجحة.
وإذ لمح تربةَ قبر طرية، وهو بعد على مبعدة منها، خامرته رغبة في أن يعرِّج عليها.
اجتذبته التربة إليها اجتذاباً، أثرت في نفسه تأثيراً كرب أن يبلغ مبلغ الغواية، حتى خال (من لهفة الوصول إليها) أنه لن يملك أبداً أن يكون سريعاً بما يكفي ليصل إليها. بيد أن التربة، بين الفينة والفينة، كانت تختفي عن ناظريه، فلا يكاد يبصرها؛ وذلك لأنها كانت تحجبها عن ناظريه، في هذه الأثناء، بنودٌ يختفق نسيجها، ويصطفق قماشها بعضه ببعض بقوة عاتية.
وعلى الرغم من أن المرء، لم يكن يرى حاملي البنود، فقد كان كما لو أنَّ هتافاتِ فرحٍ ومرح وأهازيج بهجة عارمة تطغى وتسيطر على الجو هناك.
وفيما كان نظره ما يزال مصوباً إلى البعيد، رأى فجأة عينَ التربة إلى جانبه على الطريق.. أجل، إلى جانبه! وإنها لتكاد الآن أن تجاوزه، وتمسي خلفه. فامتشق همته، وقفز على جناح السرعة إلى رقعة من الأرض معشوشبة على جانب الطريق. ولأنّ الطريق تحت قدمه القافزة ما انفك يواصل جريانه مسرعاً؛ اختل توازنه وسقط على ركبتيه أمام التربة، أمامها بالضبط.
خلف التربة كان يقف رجلان بينهما شاهدة من الحجر قبضا عليها مرفوعة في الهواء؛ فما كاد (ك) يظهر لهما، حتى بادرا فدقا الحجر في الأرض. فبدا الحجر في موضعه مشيداً مثل جدار راسخ البنيان متين.
وما هي حتى برز لعينه رجلٌ ثالث من دغيلة، عرف فيه ك. في التو (من زيه وهندامه) رجلاً من أهل الفن.
كان الرجل يرتدي بنطالاً وقميصاً أهمل وضع أزراره في مدخلها المناسب لها من عُراها. وكان رأسه تغطيه برنيطة من القطيفة المخمل... يمسك بيده قلم رصاص عادي. جعل، وهو يقترب، يرسم به أشكالاً في الهواء.
ثم ما عتم أن بدأ بهذا القلم يعمل في الحجر من أعلى جزء فيه. وكان الحجر شديد الارتفاع. وإذ لم يضطر الفنان إلى أن ينحني، فإنه اضطر إلى أن يدفع جسمه إلى الأمام بوضع مائل باتجاه الحجر. وإنما اضطر إلى ذلك حين أضحت التربة التي لم يشأ أن يدوسها بقدميه؛ تفصل بينه وبين الحجر.
فكان من ذلك أن وقف على أطراف أصابع قدميه، واتكأ في حفظ توازنه على يده اليسرى التي أسند راحتها إلى سطح الحجر.
وبفضل تدبير منه خاص تمثل فيه الحذقُ والمهارة، نجح الفنان بوساطة هذا القلم العادي البسيط في أن يحوز على حروف ذهبية. فلما كتب: "هنا يرقد..." بدا كل حرف مما كتب ظاهراً بصفاء، بجمال أخاذ... منحوتاً بعمق وأناقة، من ذهب نقي خالص لا يخالطه معدن آخر!
وكان بعدئذ أن الفنان، لما أنجز حفر الكلمتين تلكما، ارتد ببصره نحو (ك) الذي كان يترقب برغبة متأججة، أن يمضي الرجل في عمله حتى يبلغ النقشُ تمامه.
لم يكن (ك) يعبأ بالرجل أو يهتم به، وإنما كان جل اهتمامه منصباً على الحجر - وهو في تلك الحال من الترقب - حتى بات نظره متعلقاً ملتصقاً، فقط، بهذا الحجر لا يرى شيئاً آخر سواه.
وتحقق ما توقعه (ك) وترجاه إذ لم يلبث الرجل أن عاد ليستأنف الكتابة من جديد (كأنما استدار الفنان، أحاط بما يختلج في صدر (ك) من رغبة مستحرة. المترجم) ولكن الفنان، لم يستطع أن يضيف شيئاً. وقفت عقبة ما دون تحقيق ذلك! فترك قلم الرصاص يسقط من يده، والتفت ثانية إلى (ك). فبادله (ك) النظر، وقد لاحظ أن الفنان كان في هذه اللحظة في حيرة شديدة، لم يستطع أن يفصح عن أسبابها المجهولة. وها هو الفنان بغتة! وقد وهنت كل طاقته، واضمحل ما كان فيه قبلاً من حيوية دافقة ونشاط.
ووقع ك. تحت تأثير حالته؛ فانزلق أيضاً في الحيرة مثله. وجعل الاثنان يتبادلان نظرات تنمّ عن العجز والقهر. كانا وكأن بينهما سوء تفاهم بليداً قميئاً قبيحاً قد عجز كلاهما عن إصلاحه ورأبه.
وفيما هما على هذه الحال، دقَّ ناقوس كنيسة المقبرة الصغير دقاً في غير أوانه. ولكن الفنان (كأنما ضاق سمُعه ذرعاً برنين دقاته) سرعان ما لوح له بذراعه المرفوعة، فكف الناقوس فوراً عن الدق.
ولكنه عاد بعد هنيهة، ليدقَّ ثانية. غير أن دقاته في هذه المرة، كانت شديدة الخفوت متقطعة في نفس الوقت - من دون طلب خاص من أحد بأن تكون كذلك - فكان الناقوس كما لو أنه كان يودّ أن يمتحن دقاته وحسب.
وانتاب (ك) يأس كامد، حزن كئيب عميق من الوضع الذي آل إليه الفنان. وبدأ يبكي وينشج طويلا بين راحتيه المرفوعتين إلى وجهه.
كان الخط الصغير الضئيل الذي صنعه الفنان، في حسبان (ك) حلاً وخلاصاً من المأزق. ولكن الخط المنحوت هذا لم يكن جميلاً كما كان من قبل ذلك. لقد بدا وكأن الفنان لم يصنعه إلا على كره منه شديد؛ فجاء لذلك في صورة رديئة. لقد بدا الخط، أول ما بدا، وكأنه ينقصه الذهب، كأنه عدم ذهبيته. وبدا شاحباً لونه، مضطرباً رسمه، إلا حرف (J) – وهو الحرف الأول من اسمه يوزف - فقد صار إلى العظم والضخامة والبروز.
وكان الفنان، أنجز رسم هذا الحرف أو كاد، عندما خبط بإحدى قدميه التربة غاضباً محنقاً خبطة عنيفة، حتى أن التراب حول قدمه من قوة الخبطة وعنفها ليتطاير في الهواء عالياً.
وهنا فهم (ك) الفنانَ؛ فهم أخيراً مراده (ولعله كان من واجبه أن يعتذر إليه لتأخره في فهمه، فهمِ مراده) ولكنْ لم يكن بقي للاعتذار إليه وطلب الصفح منه متسع.
فانكب يحفر بجميع أصابع يديه في الأرض التي لم تبدِ مقاومة ضد الحفر تذكر.
ظهر كل شيء مهيّأ معدَّاً لهذا الغرض، حتى طبقة الأرض، قشرتها الصلبة الجافة اليابسة التي كانت ارتفعت في مكانها، لم تكن صلبة يابسة جافة إلا في الظاهر، أما في الحقيقة فإنها كانت رقيقة هشة سهلة الحفر. خلفها مباشرة كانت حفرة واسعة انفتحت عن جدران شديدة الانحدار. وإليها، إلى هذه الحفرة المفتوحة، سيجرفه برفق تيارٌ هادئ خفيف، وهو مقلوب على ظهره، ليهوي في غورها البعيد.
من هناك من أسفل الحفرة حيث استقبله عمقها ذو الظلمة الداجية الكثيفة بترحاب، وفيما رأسه ما يزال منتصباً بين منكبيه متجهاً إلى الأعلى، أشرق اسمه مقيداً في أعلى الحجر بزخارف مزخرفة ذات تأثير حلوٍ بليغ.
وهنا هبّ (ك) منتبهاً من نومه، وهو مأخوذ مفتون مبتهج بهذا المشهد البديع.
----------------------------------------------------------------------
النص بلغته الأصلية:

Franz Kafka
Ein Traum
Josef K. träumte:
Es war ein schöner Tag und K. wollte spazieren gehen. Kaum aber hatte er zwei Schritte gemacht, war er schon auf dem Friedhof. Es waren dort sehr künstliche, unpraktisch gewundene Wege, aber er glitt über einen solchen Weg wie auf einem reißenden Wasser in unerschütterlich schwebender Haltung. Schon von der Ferne faßte er einen frisch aufgeworfenen Grabhügel ins Auge, bei dem er haltmachen wollte. Dieser Grabhügel übte fast eine Verlockung auf ihn aus und er glaubte, gar nicht eilig genug hinkommen zu können. Manchmal aber sah er den Grabhügel kaum, er wurde ihm verdeckt durch Fahnen, deren Tücher sich wanden und mit großer Kraft aneinanderschlugen man sah die Fahnenträger nicht, aber es war, als herrsche dort viel Jubel.
Während er den Blick noch in die Ferne gerichtet hatte, sah er plötzlich den gleichen Grabhügel neben sich am Weg, ja fast schon hinter sich. Er sprang eilig ins Gras. Da der Weg unter seinem abspringenden Fuß weiter raste, schwankte er und fiel gerade vor dem Grabhügel ins Knie. Zwei Männer standen hinter dem Grab und hielten zwischen sich einen Grabstein in der Luft kaum war K. erschienen, stießen sie den Stein in die Erde und er stand wie festgemauert. Sofort trat aus einem Gebüsch ein dritter Mann hervor, den K. gleich als einen Künstler erkannte. Er war nur mit Hosen und einem schlecht zugeknöpften Hemd bekleidet auf dem Kopf hatte er eine Samtkappe in der Hand hielt er einen gewöhnlichen Bleistift, mit dem er schon beim Näherkommen Figuren in der Luft beschrieb.
Mit diesem Bleistift setzte er nun oben auf dem Stein an der Stein war sehr hoch, er mußte sich gar nicht bücken, wohl aber mußte er sich vorbeugen, denn der Grabhügel, auf den er nicht treten wollte, trennte ihn von dem Stein. Er stand also auf den Fußspitzen und stützte sich mit der linken Hand auf die Fläche des Steines. Durch eine besonders geschickte Hantierung gelang es ihm, mit dem gewöhnlichen Bleistift Goldbuchstaben zu erzielen er schrieb: ›Hier ruht –‹ Jeder Buchstabe erschien rein und schön, tief geritzt und in vollkommenem Gold. Als er die zwei Worte geschrieben hatte, sah er nach K. zurück K., der sehr begierig auf das Fortschreiten der Inschrift war, kümmerte sich kaum um den Mann, sondern blickte nur auf den Stein. Tatsächlich setzte der Mann wieder zum Weiterschreiben an, aber er konnte nicht, es bestand irgendein Hindernis, er ließ den Bleistift sinken und drehte sich wieder nach K. um. Nun sah auch K. den Künstler an und merkte, daß dieser in großer Verlegenheit war, aber die Ursache dessen nicht sagen konnte. Alle seine frühere Lebhaftigkeit war verschwunden. Auch K. geriet dadurch in Verlegenheit sie wechselten hilflose Blicke es lag ein häßliches Mißverständnis vor, das keiner auflösen konnte. Zur Unzeit begann nun auch eine kleine Glocke von der Grabkapelle zu läuten, aber der Künstler fuchtelte mit der erhobenen Hand und sie hörte auf. Nach einem Weilchen begann sie wieder diesmal ganz leise und, ohne besondere Aufforderung, gleich abbrechend es war, als wolle sie nur ihren Klang prüfen. K. war untröstlich über die Lage des Künstlers, er begann zu weinen und schluchzte lange in die vorgehaltenen Hände. Der Künstler wartete, bis K. sich beruhigt hatte, und entschloß sich dann, da er keinen andern Ausweg fand, dennoch zum Weiterschreibcn. Der erste kleine Strich, den er machte, war für K. eine Erlösung, der Künstler brachte ihn aber offenbar nur mit dem äußersten Widerstreben zustande die Schrift war auch nicht mehr so schön, vor allem schien es an Gold zu fehlen, blaß und unsicher zog sich der Strich hin, nur sehr groß wurde der Buchstabe. Es war ein J, fast war es schon beendet, da stampfte der Künstler wütend mit einem Fuß in den Grabhügel hinein, daß die Erde ringsum in die Höhe flog. Endlich verstand ihn K. ihn abzubitten war keine Zeit mehr mit allen Fingern grub er in die Erde, die fast keinen Widerstand leistete alles schien vorbereitet nur zum Schein war eine dünne Erdkruste aufgerichtet gleich hinter ihr öffnete sich mit abschüssigen Wänden ein großes Loch, in das K., von einer sanften Strömung auf den Rücken gedreht, versank. Während er aber unten, den Kopf im Genick noch aufgerichtet, schon von der undurchdringlichen Tiefe aufgenommen wurde, jagte oben sein Name mit mächtigen Zieraten über den Stein. Entzückt von diesem Anblick erwachte er.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- محاورة المؤرخ شلومو زاند
- حديث الروح والمادة
- ديالكتيك الدين والدَّيِّن
- خابية الكنز المفقود 9
- خابية الكنز المفقود 8
- خابية الكنز المفقود 7
- خابية الكنز المفقود 6
- خابية الكنز المفقود 5
- خابية الكنز المفقود 4
- خابية الكنز المفقود 3
- خابية الكنز المفقود 2
- خابية الكنز المفقود 1
- سِخابٌ بجِيْد الزَّمان
- ذكرى جدال
- في الطريق إلى فلاديفوستك. المشهد الأول
- ما بين نظرية الوجود لأفلوطين ونظرية الانفجار العظيم
- شرح مختصر على مبدأ الهوية
- استحالة لاودي عن سنخه إلى إنسان
- العازفة على الحروف
- محاورة الربيعي


المزيد.....




- من زرياب إلى فيروز وأم كلثوم ... أول مهرجان باريسي للموسيقى ...
- شركة إماراتية تنال رخصة لتشغيل دور سينما في السعودية
- من زرياب إلى فيروز وأم كلثوم ... أول مهرجان باريسي للموسيقى ...
- شركة إماراتية تنال رخصة لتشغيل دور سينما في السعودية
- شركة إماراتية تنال رخصة دور سينما بالسعودية
- -فوكس سينما- تحصل على الرخصة الثانية وتخطط لفتح 600 شاشة في ...
- تراتيل وأنغام.. سينما في بلاد الحرمين
- إيران.. انطلاق مهرجان فجر السينمائي الدولي
- الرميد يقاضي الموقع الالكتروني -برلمان.كوم-
- انطلاق ندوة الاتحاد الاشتراكي حول النموذج التنموي الجديد بال ...


المزيد.....

- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان
- الأدب والرواية النسائية بين التاريخانية وسيمياء الجسد: جدل ... / محمود الزهيري
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل
- رواية شهر العسل / إيمى الأشقر
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- النقد الثقافي المقارن عند عزالدين المناصرة: (منظورجدلي تفكيك ... / علي صليبي المرسومي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم إيليا - حلم فرانتس كافكا