أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر ناشي آل دبس - مقتدى الصدر وخيانته المتوقعة














المزيد.....

مقتدى الصدر وخيانته المتوقعة


حيدر ناشي آل دبس

الحوار المتمدن-العدد: 5301 - 2016 / 10 / 1 - 21:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سبق وان اشدنا لكن بحذر يحفه عدم الثقة بخطوات مقتدى الصدر خلال دعوته للاصلاح والوقوف مع مطالب الشعب، وكنا نشخص السلبيات في طبيعة احتجاجهم من اجل تجاوزها ورحبنا بوقفتهم المطلبية لان الحركة الاحتجاجية ليست حكراً على احد، الا اننا في حقيقة الامر ترقبنا انقلابه على هذه المطالب والعودة الى صفوف اقرانه الفاسدين ولاسباب عدة ابرزها مشاركته هو شخصياً في الفساد وطبيعة فكره المبني على اسس طائفية رجعية مقيتة ونضيف الى ذلك موقعه الطبقي الطفيلي الذي يحتم عليه عودته لصفوف الفاسدين، اسباب اخُر ايضاً دعته لخيانة جماهيره المعروفة بفقرها المدقع التي للاسف لازالت تؤمن به كرمز ديني وسياسي رغم ما بدر منه مؤخراً.
قد يسأل احدهم لماذا تعاون المدنيون معهم؟ الم يعرفوا بفسادهم؟ نعم يعرف المدنيون فساد اعضاء التيار الصدري لكن لم نستهدف من جراء التعاون الا القاعدة الشعبية الكبيرة التي يمتلكها التيار والجميع يعرف ان اغلبيتهم من الفقراء والمهمشين وكذلك نعرف جميعاً انصياعهم الاعمى لقيادتهم، فكانت اللوحة معقدة ولم يكن من بد الا التعاون في سبيل الضغط على مصادر القرار لتحقيق اهدافنا.
وبالعودة لملابسات عودتهم غير الميمونة لتحالف الفاسدين والخونة وبموقف بائس مستند على مطالب فضفاضة تعبّر عن مدى افلاس قيادة التيار الصدري وانشغالهم بمصالحهم والحري بالذكر انهم لم يمثلوا جماهيرهم بالشكل الذي وعدوهم به.
لذا اجد من الاولى بجماهير التيار الصدري الافلات من بودقة قيادتهم والاعتماد على احساسهم بالظلم من اجل الخروج بمظاهرات حاشدة ترفض الفساد والمفسدين وعليهم ان يكونوا احراراً بأتخاذ قراراتهم المصيرية بعيداً عن القيمومة التي يرزحون تحتها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,264,192
- القبلةُ العائمةُ
- تنسيقية مستمرون والتطلعات المؤجلة
- نافلة الكلم..... الى حياة شرارة
- حرامي الهوش يعرف حرامي الدواب
- اللاعب علي عگله ومحاربته المستمرة
- الهور.... مع التشاؤم
- النضال السياسي برؤية الرفيق فهد
- - ظاهرة الكرادة- وتداعياتها
- فوضى النهاية ( الكرادة الذبيحة )
- فضلات الشهر الفضيل
- حامل الاعباء محبتي للحزب الشيوعي العراقي
- مسوخ العتبات يمسخون التاريخ العراقي
- طفلةٌ
- قرعت طبول الفاسدين
- الشعب العراقي يمتهن التفاهة
- يحيى الناصري وعهر التدين
- مطهروا الارض
- الفاشل زاهد ومعاهد الفنون الجميلة
- تذّكر
- وطني المبلول عهراً


المزيد.....




- جولة في أحد سباقات الهجن في دبي.. تقاليد لا تنسى وجوائز مالي ...
- صورة للمياردير بيل غيتس بطابور مطعم تشغل نشطاء.. ومغردون بين ...
- طوكيو تتحقق من عمل فني عمره أكثر من 10 أعوام قد يكون لبانكسي ...
- أزمة -السترات الصفراء-.. هل أصبح الإعلام كبش فداء؟
- أنقرة: 53 ألف سوري حصلوا على الجنسية التركية ويحق لهم التصوي ...
- يوم الغطس في أردن روسيا
- مقتل 21 على الأقل في انفجار خط أنابيب بوسط المكسيك
- غراهام: علاقات أمريكا والسعودية لن تتقدم لحين التعامل مع بن ...
- صلاح وأبو تريكة.. مجاملات وانتقادات ونصائح على الهواء
- كندا تدعو مجددا للإفراج عن مدون سعودي وتعتبر قضيته -أولوية- ...


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر ناشي آل دبس - مقتدى الصدر وخيانته المتوقعة