أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - دلشاد مراد - ملخّص لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -4















المزيد.....

ملخّص لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -4


دلشاد مراد
الحوار المتمدن-العدد: 5300 - 2016 / 9 / 30 - 01:09
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


الوداع الأخير لتايهان

تايهان كان ينظر إلى عيون جهاد الثاقبة والمليئة بالإيمان والثقة.
قال جهاد مبتسماً: "حسناً، ماذا يتطلّب منّي لأفعله لأسمع العالم جميعاً بهذه العمليّة، ولأحوّلها إلى عمليّة حزبيّة…؟”
قال له سيدار بصوت مرتجف: "في البداية لا بدّ من رسالة للقائد، وأن تضمّ أقساماً وعهوداً تنادي الشعب وقوى المؤامرة…".
تدخّل تايهان في الحديث قائلاً: حسناً سأكتب الرسالة مع الرفيق جهاد، لكن يتطلّب تثبيت مكان العمليّة… أيّهما أكثر تأثيراً يا تُرى... الساحة الحمراء أم أمام الدوما...؟”
سيدار: أمام الدوما ستكون أكثر تأثيراً، فللدولة الروسيّة نصيب كبير في الوضع الذي آل إليه القائد، وإن حصلت هناك فستكون جواباً ورسالة لهم أيضاً.
بعد أيام أنهى تايهان الكتابة، وفي نهايتها كتب شعراً أيضاً، وأخبر سيدار بذلك، مؤكّداً أنّه سيعجبهم ما كتبه، وقد وصف سيدار ما كان يدور في داخله عندما كان تايهان يتحدّث معه: "عندما كان تايهان يتحدّث أحسست بألم يخزني، كأنّه خنجر انغرس في قلبي؛ كان يتكلّم من داخله، كأنّه هو الذي سينفّذ العمليّة... لا هذا الأمر مستحيل، فقط كتب لمساعدة الرفيق جهاد.... ثمّ إنّ القائد كلّفه بمهمّة لأجل المؤتمر...لا .... لا... كيف أبعد هذه الأفكار التي تحلّق في سمائي... أما وتلك الكلمات... "كتبت شعراً أيضاً، إنّني متأكّد أنّكم ستُعجبون بها جدّاً". وكأنّه يريد إخبارنا بشيء أو أن يقول شيئاً أو ربّما أنا الذي أظنّ ذلك. كان ينظر إليّ بنظرات عجيبة وذات مغزى. هل يريد الإفصاح عن شيء ما، لم يقله...؟
وقبل أن يغادر تايهان مع جهاد لمساعدته في تنفيذ عمليّة حرق جسده أمام مجلس الدوما، قال تايهان لـ سيدار: "سنلتقي قريباً" بعدها احتضنه وكأنّه سيذهب إلى سفر بعيد. ثمّ أضاف: "انتبه لنفسك جيّداً". سار مباشرة إلى السيّارة، فتح الباب الأماميّ للسيّارة، وعندما همّ بالصعود التفت للخلف وقال ضاحكاً: "لا تنسى سقاية أزهاري..!. اهتمّ بالقطّة البيضاء... لا تسمح لأحد أن يضربها أو يطردها..." ثمّ صعد السيّارة التي اختفت بعيداً عن الأنظار.
تساءل سيدار عن سبب وداع تايهان وكأنّه يخرج إلى رحلة طويلة...!

تنفيذ العمليّة

كان فريق العمليّة مكوّناً من جهاد وتايهان وطاهر (سائق سيّارة) وشاب لتصوير العمليّة (آراس).
بعد وقوف السيّارة في إحدى محطّات البنزين القريبة من موسكو، أخذ تايهان عبوتين من البنزين ووضعها في المقعد الخلفيّ بجانب آراس ونبّهه بالحفاظ عليهما.
"رفيق طاهر توقّف هنا". توقّفت السيّارة، ثمّ ترجّلوا جميعاً. قال تايهان لآراس وطاهر بهدوء واتّزان: "سننفّذ عمليّتنا الآن في الساحة الأماميّة للبرلمان، لكن هناك مناوبين مسؤولين عن حراستها، لذا سنقوم بجولة سريعة ونقف في مكان خاف عن أنظارهم، أما أنتم فستصوّرن من داخل السيّارة... كونوا حذرين... لا بدّ أن تسلّموا الشريط للحزب دون التحجّج بأيّة ذرائع أو مبرّرات".
صعدوا السيّارة ثانية... اتّجهت السيّارة نحو "الدوما" سالكة الطريق الفرعيّ. وسط ازدحام السيّارات في الشارع الفرعيّ، وفي الجولة الثانية عثر الرفيق تايهان على المكان المناسب وقال: "أجل، توقّف هنا" بعد أن أوقف طاهر سيّارته، نظر جهاد بعيون ترسل أسمى معاني الجمال والصدق إلى آراس وطاهر قائلاً: "حافظوا على صحّتكم... أوصلوا سلامي إلى كافة الوطنيين...! وداعاً...!" حمل العبوة المليئة بالبنزين ونزل من السيّارة راكضاً نحو ساحة البرلمان. عند ذلك التفت تايهان إلى آراس الجالس في المقعد الخلفيّ قائلاً: "هيا افتح النافذة وجهّز الكاميرا" أوشك جهاد على الوصول إلى ساحة البرلمان، أمّا آراس فكان لا يزال مشغولاً بفتح النافذة التي أبت أن تتزحزح بسبب تراكم الصقيع عليها، قال آراس مرتبكاً: "لا أستطيع فتحها".
ردّ تايهان:" أذب الجليد بنار القدّاحة" "لا أملك قدّاحة" وبحركة سريعة أخرج تايهان القدّاحة من جعبته. "خذ واستخدمها". بدأ آراس بإذابة الجليد المكوّن على النافذة بنار قدّاحة تايهان الهادئة. تايهان: أسرع يا آراس.
كان آراس يذوب مع ذوبان فلذات الجليد لكنّه واصل محاولاته دون توقّف. في هذه الأثناء كان جهاد قد شكّل حلقة دائريّة من البنزين وسط الساحة الأماميّة للبرلمان.
التفت تايهان إلى آراس الذي لم يكن منتهياً من إذابة الجليد ليفتح النافذة تماماً وقال:
أعد لي القدّاحة لأنّها تلزمني ولا أملك غيرها.
اضطرّ آراس لصرف كلّ قوّته، حتّى نجح في فتح النافذة حتّى منتصفها.
تايهان "حسناً، باستطاعتك التصوير من هنا".
أخذ آراس الكاميرا ووضعها بين يديه، حينها خرج تايهان من السيّارة مباشرة واتّجه نحو جهاد بخطوات سريعة ووصل إليه، كان جهاد يسكب البنزين على بدنه من رأسه حتّى أخمص قدميه، أما تايهان فركض متّجهاً نحو البرلمان تاركاً الرسالة أمام مدخله، ثمّ عاد مسرعاً إلى جهاد.
لم يكتفِ جهاد بسكب البنزين على بدنه، بل شربها أيضاً، حينئذ أخذ تايهان العبوة من جهاد ثمّ أشبع خطوط الحلقة التي رسمها جهاد بالبنزين ومن ثمّ بدء بسكبه على بدنه...
كان آراس شادّاً على الكاميرا بكلتا يديه، يصوّر المشاهد الحيّة التي تتراقص أمام عينيه، مذهولاً دون حراك.
انتهى كلّ من جهاد وتايهان من عمليّة سكب البنزين، وبدأ تايهان بإخراج قدّاحته، ثمّ تعانقا بحرارة... وما هي إلا لحظات حتّى غاص ظلام الليل الحالك بين ثنايا لهيب نار جسدي جهاد وتايهان، لتشكّل أعظم مشهد من مشاهد رقصة النار والحرّيّة عندما كانا متعانقين مع بعضهما وحلقات النار تهتف باسمهما أما همّا فيهتفان بـ:
(عاش القائد APO، عاش القائد APO).
وخلال لحظات جاء أحد الرفاق بفاكس قادم من موسكو، كانت الكتابات معنونة "إلى الرأي العام العالميّ".
ازدادت حسرة سيدار، لأنّ خط الكتابة كان لتايهان...أسرع في قلب صفحاتها مرتبكاً.... رأى النهاية مكتوبة بـ اسم تايهان أوميد وجهاد... تايهان أيضاً...!؟
كلّ الموجودين هناك كانوا في سكون يتابعون التلفاز، وإذ بأحد الأطفال يصرخ وينحب...
هفال تايهان... هفال تايهان...!
أسرع سيدار متّجهاً نحو التلفاز.
وسط ظلام دامس، ثمّة جسدان يضيئان بلهيب النار ويصرخان:
(عاش القائد APO...)
عرفهم سيدار بعد أن أمعن النظر، تعالت الأصوات واختلطت في الغرفة.
يقول سيدار عن أحاسيسه في ذلك اللحظة "صحيح أنّي أعدت عواطفي وأحاسيسي لهذا الصباح، لكن ليس بهذا القدر، فتحمّل ذلك كلّه كان يستدعي قوّة خارقة، لا أملكها".

*نشر في صحيفة روناهي- العدد 330 / 29 أيلول 2016م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ملخّص لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -3
- مختصر لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -2
- مختصر لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -1
- حوار مع فوزة اليوسف عضوة الهيئة التنفيذية في المجلس التأسيسي ...
- إضراب سجن آمد 1982م ... رمزاً للمقاومة والحرية
- النظام الاتحادي الديمقراطي ... ماهيته وأهميته في حل الأزمة ا ...
- النظام الاتحادي الديمقراطي ... ماهيته وأهميته في حل الأزمة ا ...
- واقع الصحافة الكردية المطبوعة في روج آفا
- مواجهات قامشلو 20-22 نيسان 2016 ... الأسباب والوقائع
- العهر الإعلامي في زمن الثورة
- فيدرالية روج آفا- شمال سوريا .. صمام أمان للوحدة السورية
- ملحمة الزاب - شباط 2008م
- الحرب والسلام في الشرق الأوسط الكونفدرالية الديمقراطية مستق ...
- مؤتمر جنيف3 ... الطريق نحو سوريا الجديدة 2 حول شرعية التمثيل ...
- مؤتمر جنيف3 ... الطريق نحو سوريا الجديدة 1 الكرد في المحافل ...
- العقيد طلال سلو المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية في حوار ...
- نص الحوار مع د.فرهاد تيلو الأمين العام للاتحاد الليبرالي الك ...
- قانون العاملين الأساسي ... والفكر الاقتصادي لثورة روج آفا
- رصد لآراء الكتاب والسياسيين حول الوضع السياسي الراهن في روج ...
- أضواء على المشهد السياسي الراهن والمخططات المعادية لثورة روج ...


المزيد.....




- ظريف يرد على اتهامات هايلي وينشر صورة لها بجانب باول: رأيت ه ...
- ما سر قوة زعماء المافيا؟
- القدس محور قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية في المغرب
- تونس تشكك في إمكانية إجراء انتخابات في ليبيا عام 2018
- أمريكية تساعد -داعش- باستخدام البيتكوين
- نساء جدد يتهمن داستن هوفمان بالسلوك الجنسي المشين
- روسيا: إنشاء غواصة لإطلاق صاروخ قادر على إغراق حاملة الطائرا ...
- السعودية تعتزم إنشاء 7 سدود
- اليابان تقرر فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية
- دبابات -مخضرمة- تبرز حيوتيها في سوريا


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - دلشاد مراد - ملخّص لكتاب -ثلاثة وثلاثون يوماً في الطوفان- -4