أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اخلاص داود - لقطات...تذكر...خيبة امل














المزيد.....

لقطات...تذكر...خيبة امل


اخلاص داود
الحوار المتمدن-العدد: 5298 - 2016 / 9 / 28 - 22:30
المحور: كتابات ساخرة
    


لقطة في عز الازمة وبينما الشعب في أوج حالات الغضب تُظهر صورة رئيس الوزراء حيدر العبادي يظهر حزنه على قنفة اتلفها احد المتظاهرين المقتحمين لبناية مجلس النواب, لتوحي لنا بخس ادميتنا وإن تخريب قناعة شعب و ضياع ثقتهم لا توازي حزنه على قنفة او ممتلكات ولو كانت الاخيرة ايضا مشكوك فيها. لتذكرنا بموقف الحكومة اليابانية في السبعينيات حين استقالت الحكومة باكملها واعلنت الحداد عندما سقطت عجوز عمياء على سكة قطار وتوفيت وقاموا بتغيير نظام المواصلات بشكل كامل ليلائم ذوي الاحتياجات الخاصة!!!

لقطة ارتياح وضحك وزيرالمالية السابق هوشيار زيباري الغريبة وهو يُستجوب من قبل البرلمان على فساد وسرقة وهدر الملايين لترى كل عين عراقية بوضوح مدى الأستهزاء بالدولة والشعب وممتلكاته ! وترافقه هذه البشاشة وروح المرح حتى بعد ان تمت اقالته واشرأبَّ الانتقام فيه ليرد الصاع صاعين بمؤتمرصحفي عقده وبكل ارتياح هدد بكشف ملفات فساد بملايين الدولارات ممن كان السبب وراء الاقالة حسب رايه. يشعرك وانت تشاهد طريقة كلامه انه امام طفلّهُ المشاكس يهدده بمعاقبته وحرمانه من الذهاب الى المتنزه!.
ليذكرنا بالمؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس اتحاد التجارة في جمهورية منغوليا احتجاجا على المخاطر التي يتعرض لها عمال المناجم في بلده وعدم الدعم المادي
الحكومي الكافي وختم حديثه بقوله وهو يضرم النار في نفسه "سأحرق نفسي من أجل الشعب المنغولي" !.

وخذ عندك لقطة للسيد عمار الحكيم في كلمته التي القاها بمؤتمر للمبلغين قال فيها: ان في التجربة العراقية أرتكبت اخطاء ولعل الاخطاء غير مقصودة لكنها اخطاء جسيمة كلفتنا الكثير!. و هو لا يشير بالطبع الى اخطاء بائع الطماطة او صاحب الستوتة او....انما الى موظفي دولة لهم صلاحيات حددها القانون والدستور لتسيير مصالح المواطن...واذا حدثت اخطاء جسيمة ومعناها في معجم المعاني :الفادحة والخطيرة والضخمة وجب محاسبتهم لا التسترعليهم وتنزيههم بحجة غير المقصود غير عابئين بحجم الضرر الذي الحقه بالمواطن المسكين وأهدار المال العام
ليذكرنا بموقف رئيس الوزراء الياباني الذي انحني للشعب 20 دقيقة إعتذارا صادقا بعدم تكرار الخطأ عن إنقطاع الكهرباء 20 دقيقة!!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ذات الغزل الرفيع
- سر الأستجواب والعشرة ملايين؟
- المنضوين تحت الأقبية هل يبترون اليد اللعوب
- حتى من تطأ قدماه القبر !!
- ماذا نقول لقرار منتصف الليل لوزارة التربية؟؟
- هي دعوة..ولفت انتباه
- أيها السياسيين ادفنوا احزمتكم الناسفة ومتفجراتكم
- دموع الرجال
- الرفق...الرأفة ...أم الأدنى؟!
- الصراصير..الدواعش ..كلهم واهمون
- بين وحل الخنازير والدبلوماسية ضعنا!!
- محسن ابو الطماطة على كرسي البرلمان!!!
- ترويض الوحوش بعيدان الثقاب!!!!
- رحم موبؤ ...وعيوب خلقية !!!!


المزيد.....




- بوتين للفنانين: هناك تكافل خفي بين الفنانين والسياسيين
- حفل كاظم الساهر في السعودية: إلغاء حتى إشعار آخر
- أطفال لاجئون بلبنان يلجون عالم الموسيقى والغناء
- الفنانة أحلام توصي جمهورها بعدم ترك الصلاة (فيديو)
- وفاة الفنان بدري حسون فريد بعد صراع طويل مع المرض
- مركز تكامل المعارف ينظم دووة في الكوديكولوجيا
- البام يطالب باستدعاء عاجل للوزراء المعنيين بحادثة الصويرة
- معرض بموسكو يعيد الاعتبار لفن الغرافيتي
- بانيبال تكمل عقدين وتحتفي بالأديب المصري علاء الديب
- -الوزاري الإسلامي- العاشر للثقافة ينعقد بالسودان


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اخلاص داود - لقطات...تذكر...خيبة امل