أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - الناصرية وطيور كاترين ديونوف














المزيد.....

الناصرية وطيور كاترين ديونوف


نعيم عبد مهلهل
الحوار المتمدن-العدد: 5297 - 2016 / 9 / 27 - 22:44
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الناصرية وطيور كاترين ديونوف
نعيم عبد مهلهل
في مدينة الناصرية كانت توجد اربع سينمات .الاندلس الصيفي والشتوي .والبطحاء الشتوي والصيفي . واليوم البنيات الاربع فقدن سحر شاشات العرض فهدمت البطحاء الصيفي والشتوي والاندلس الشتوي تحولت الى مخازن وورش نجارة والصيفي اصبحت كراجا للسيارات .
وعودة للزمن الذهبي لقاعات العرض السينمائي ، كانت تلك الامكنة واحة خصبة لسياحة الخيال وكتابة القصص والخواطر ورسائل الحب ، ومن يريد أن يمتلئ بالشوق الى انثى يتمناها ويتخيلها يذهب ليشاهد فيلما رومانسيا هنديا أو يتمتع بشهوة عينيه مع جسد الفاتنة هند رستم او برجيت باردو او راكيل وولش.
كانت الدهشة تصبغنا بأشياء كثيرة ، ومع الافلام الملونة نمت فينا هواجس جديدة لها طعما آخر حملته الموجة الجديدة لوجوه الممثلات ، وربما السينما الفرنسية أخذت منا الكثير من سحر التسمر امام شاشات السينما وقراءة خارطة تفاصيل الجمال في لذة الزبدة الفرنسية التي كانت مملوئة بصحن وملتصقة على خد ممثلة ساحرة اسمها كاترين دينوف .
كانت هذا الوصف هو من كان يضعه صديق لنا هام حبا بها ، وكان يقول :اجمل الطيور تلك التي تحلق في سماء عيون كاترين دينوف . وكانت سينما الاندلس هي من تخصصت في الاغلب بعرض الافلام الفرنسية .وكان العرض المسائي يبدا دائما في الساعة الرابعة بعد الظهر ، فكان صديقنا في اليوم الذي تعرض فيه سينما الاندلس فليما لدينوف يتسمر امام باب السينما من الساعة الثانية بعد الظهر في اوقات تصل فيها درجة الحرارة في الصيف الى خمسين دجلة. وفي الشتاء كان برد يهز بدنه لكنه كان يشعر ان انتظار الفاتنة الفرنسية يدفئه.
الحاح صديقنا في عشق دينوف جعلنا نميل الى التعلق بأجنحة هذه الطيور ونحلق معها .
وكنا نسأله : لنفرض يا ( س ) قادتكَ الصدفة لتكون امامها وجها لوجه .
يرتعش ويرد :حتما أصاب بجلطةٍ في القلب .
صديقنا لم تأته الجلطة ، بل الذي اتاه هو شظية من مدفع هاون اخترقت صدغة رأسه وتقتله في ذات اللحظة في صباح بارد بربيئة على جبل في منطقة بنجوين ، ويقال :انه قبل موته كان قد انتهى للتو من تعليق على جدار ملجئه صورة جديدة لدينوف وجدها في غلاف واحدة من المجلات الفنية.
الآن عاشق دينوف ذهب الى قدر بعيد ، ودينوف بالرغم من انها تمسك اعوامها السبعين إلا أن جمالها المبهر لم يزل مكان لتحليق ملايين الطيور الجميلة ، وربما لو كانت تعرف بهوس صديقنا الذي سرقته شظايا الحرب لأقامة عليه قداسا جنائزيا وربما كتبت رسالة قصيرة الى محافظ المدينة ليبقي فتنة السينما في قلوب الشباب .
وحتما سيقول لها :الفضائيات والعولمة سلبت فتنة السينما .والانترنيت واليو توب الغى سحر الشاشة ، واصحاب السينمات هم من حولوا القاعات الى ورش نجارة وكراج سيارات.
طبعا هي لم تقتنع ، وستتذكر مع جيل كامل من ابناء مدينة الناصرية السحر الروحي والجسدي الذي كان يصيبنا بقشعريرة اللذة والدهشة والتسمر امام شاشة السينما ونحن نعيش حلم زيارة باريس وتذوق الزبد الفرنسي الطازج على خد دينوف.
وحتما اي واحد فينا لم يتذوق شيئا من هذا الزبد ولم يشم عطرا لها ، فكل الذي كنت اراه في باريس كانوا افارقة ومن المغرب العربي وسواح خليجيون ، فيما المواطنون فرنسيون ينظرون الى الغرباء والمهاجرين بشيء من الريبة والحذر وخصوصا بعد الهجمات الارهابية الاخيرة في باريس وغيرها من المدن الفرنسية.
بين تلك الازمنة وهذا الزمن تعيش الناصرية في مساحة سير غيمة الذكرى ، بين وقت كنا فيه نقود سعادتنا من خلال رموش ممثلة .
والان نقود ذات السعادة من خلال الراتب ومفردات بطاقة التموين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,854,690
- الأمريكيون أحتلوا أور ...( أين الخردة ).؟
- مدينة الناصرية وآخر اليهود
- أمهاتنا ( ليل الناصرية ودموع السفر و النعوش )
- نوح في بلادِ ماوتسي تونغ
- منديل نابليون وبيت حسقيل ساسون
- صالح الكويتي ( العود والفرهود خلف الحدود )
- القيصر وعنتر ( أنوثة العراق وذكورة سبايكر )
- غيمة مايكوفسكي في بنطلون باب الشرقي
- هل من معدان مَسقطْ ما يُفتي ؟
- الحديث عن أسرار مقديشو
- خُمرة الطين والحنين
- من طفولة صباح مضى..!
- ( محمد الجاسم ..تدوين الشعر ومراثيه بلغةٍ ساحرة )
- الدمعة من أور الى الكرادة
- الناصرية ( المترفون ، الشاي وبوذا )
- الناصرية 51 مئوية
- هايكو الأهوار ، وهايكو اديث بياف
- أور وموبايل اوردغان
- النبي نوح في طفولة الناصرية
- جاموسة الليدي غاغا


المزيد.....




- بدء محاكمة امبراطور المخدرات -إل تشابو- بتدابير أمنية غير مس ...
- اليمن: تراجع حدة المعارك في الحديدة والسعودية تسمح بإجلاء طب ...
- سوريا: بشار الأسد يدعو الأقلية الدرزية بمحافظة السويداء للال ...
- واشنطن عن قضية خاشقجي: لا نتوقع فرض عقوبات على السعودية.. لك ...
- رأي.. بشار جرار يكتب لـCNN عن -أبناء العم- على جانبي حدود غز ...
- السنة الضوئية .. وحدة زمن أم مسافة .. أم الاثنتان معا؟
- حرائق كاليفورنيا تُشّرد أكثر من 300 ألف شخص وفقدان أثر 200 آ ...
- السنة الضوئية .. وحدة زمن أم مسافة .. أم الاثنتان معا؟
- حرائق كاليفورنيا تُشّرد أكثر من 300 ألف شخص وفقدان أثر 200 آ ...
- رد النزاهة على مزاعم وجود صراعات على رئاستها


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - الناصرية وطيور كاترين ديونوف