أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - واثق الجابري - ألف شكر للفاسدين والأغبياء والخونة














المزيد.....

ألف شكر للفاسدين والأغبياء والخونة


واثق الجابري
الحوار المتمدن-العدد: 5297 - 2016 / 9 / 27 - 00:17
المحور: كتابات ساخرة
    


أشعر أن هنالك خطأ كبير إرتكبه الشعب العراقي؛ حيث لم يقدموا الشكر والتقدير والعرفان لبعض الطبقة السياسية الفاسدة، وهؤولاء السراق وأغبياء المواطنة والخونة، اللذين إرتكبوا أخطاء جسيمة وبحاجة لنا أن توقف عندها ونشكرهم، ونقول لهم أن ثلث الوطن ضاع ونهبت ثروته، وكشفوا أمامنا وجوه كنا نعتقدها مقدسة ومجاهدة ونُقاسمها رغيف الخبز والمعناة؛ لذا الشكر يأتي لأنهم علمونا دروس الوطنية وأن الأخطاء الفضيعة أنزلتنا الى درك إنهيار الدولة وفقدان الوطن، ومن الدروس؛ تطور الديموقراطية والتمييز بين الغث والسمين والصادق والكاذب.
إستفاد العباقرة والفلاسفة من أخطاء الأغبياء، وبعضهم صنع عبقريته من أخطاءه ليعوض نقصها بنجاح باهر، ولكن تكرار الأخطاء أخطر من الغباء والخطأ.
ثمة قرائن وشواهد تدلل على أن بعض من الطبقة السياسية؛ بمنتهى السفاهة والجهل والحماقة والإصرار على الأخطاء والفشل، وكل أزمة لها إرتباط بسابقتها وأسوأ منها، وكأنهم يشحذون الهمم ويستجدون الألفاظ والخطابات والأفعال؛ لمزيد من المآسي والنكبات والإنحدار الى هاوية الأنانية، وعندما يتفجر الغباء لا تجد؛ إلاّ تقسيم لمغانم ومكاسب فئوية لا تتعدى فترة ثم تعود بالنقمة على فاعلها وشعبها.
تختلف تجربة العمل السياسي عن تجربة العمل المعارض، وتحتاج الى رؤية تتجاوز التحديات والتركة الثقلية وإنطباعات الدكتاتورية؛ بلباس وشعارات الديموقراطية، ومن ذلك يتطلب العمل أولويات ومحددات لا يمكن التنازل منها، وتحديد بوصلة المسؤولية الشرعية والأخلاقية؛ أن تكون بعمل موجهة لسياسة خادمة للمجتمع، وتحدد خرائط ومسارات ومنطلقات الى المستقبل.
إن الشعب العراقي تلقى كيل من الضربات، التي دفعت كثير من عقوله للصحوة والإنتباه الى محددات ومؤشرات الأخطاء الفضيعة، وتعلم دروس ودروس، ودخل في مخاض إختبار الوطنية، ومن هول النكبات والأخطاء تعلم؛ أن الملمات إستنهاض للهم وصحوة ضمير وتحديد بوصلة وتشخيص الأخطاء والمخطئين، وأن النجاح مبني على تجاوز الخطأ والخطيئة، ومن والواجب على المجتمع شكر كل فاشل وغبي سياسي؛ تصدى للمسؤولية ولم يك قدرها، وإنحدر الى إنحطاط أخلاقي وسياسي، ومواقف شخصية تنم عن عدم إدراك المسؤولية الوطنية، وغياب رؤية وعدم مصداقية طرح.
لبس الأقنعة أحياناً؛ يضلل على المراقب طبيعة أفعال وشخصيات، وربما بكثرة التحركات دلالات على طبيعة النوايا، وعلى المتتبع ومن يحصد عليه التَمَعن بالنتائج.
لا شيء في بلادنا غائباً على مَنْ عاش التجربة وذاق مرارتها، وفي الوطن المستباح تبين السياسي الأبيض من الأسود، وظهرت شمس النهار على سراق الثروة والمشاعر والوطنية، وأن العمل السياسي الموزون ليس مجرد كلمات نرددها؛ أن لم تك ترجمة لأفعال نحصد نتائجها، ولذا فأنها تجربة مريرة مليئة بأخطاء مقصودة وغير مقصودة، وعلينا أن نتقدم بالشكر الجزيل لأغبياء السياسة، وتتحول النظرة الإفتراضية الى واقعية، وأنها دروس نشكر من وقع في أخطائها ليعلملنا طريقنا الصحيح، وإذا أعدنا نفس الأخطاء سنكون شركاء من إنحدر بنا الى هكذا واقع، فألف ألف شكر للفاسدين والأغبياء والسراق والخونة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التحدي القادم بعد الموصل
- موقع العراقي في الشرق الأوسط الجديد
- عدم الإنحياز متحدون على الإنحياز
- العراق بمواجهة رأس الأفعى
- ما وراء إستهداف الأسواق
- إجازة الموظفين وسلبياتها الإقتصادية
- مواجهة العاصفة الإقتصادية
- إختيار الزعيم زعيماً للتحالف الوطني
- نهاية داعش وواجبات الدول
- النواب بين الواجب والمسؤولية والمشاكسة
- منطقة لم يطأها بسطال عراقي
- لن أتحمس للحروب الشخصية
- أياك من مخاصمة القبيلة السياسية
- التعيين بالوكالة افيون الاصلاح/1
- الشباب بين تناقض القوانين
- ما بعد الموصل من دخلها آمن
- متى يشارك جيش النجيفي؟!
- طبيعي ماحدث في مستشفى اليرموك فلماذا إستغرابكم
- بمن نبدأ الإستجواب أولاً؟!
- سكاكين الخارج ومرتزقة الداخل


المزيد.....




- الرئيس المصري يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية
- اسطنبول تحظر عرض مسرحية -مجرد دكتاتور-
- لأول مرة وفي السر... مهرجان لأفلام عن المثلية الجنسية في تون ...
- تفاصيل أول فيلم رسوم متحركة سعودي ياباني
- ابنة المخرج وودي آلن بالتبني تجدد اتهامه بالاعتداء الجنسي عل ...
- بوريطة أمام البرلمان لمناقشة انضمام المغرب ل«سيدياو»
- الرئيس المصري: السينما الحقيقية عليها أجر وثواب
- مقتل مغني الراب الألماني الذي التحق بداعش في سوريا
- أمريكية تتهم مايكل دوغلاس بالقيام بفعل فاضح
- بالفيديو... فيلم هندي مثير للجدل يعرض في دور السينما بعد فتر ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - واثق الجابري - ألف شكر للفاسدين والأغبياء والخونة