أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل عودة - ساعات يوم الحساب














المزيد.....

ساعات يوم الحساب


نبيل عودة
الحوار المتمدن-العدد: 5296 - 2016 / 9 / 26 - 12:28
المحور: الادب والفن
    


ساعات يوم الحساب

نبيــل عــودة


انتظرت مثل الاف المواطنين القلقين موعد القاء رئيس حكومتنا السيد بيبي نتنياهو خطابه في الأمم المتحدة. لعل عجيبة تحصل ونستمع الى طرح لحل مشكلة الشرق الأوسط التي كانت تسمى المشكلة الفلسطينية.. او النزاع الاسرائيلي فلسطيني وأصبحت نزاعا أخطبوطيا تمتد أطرافه المؤلمة الى مختلف انحاء الأرض.. وبات يسمى الاسلام المتطرف او داعش او القاعدة وما شئتم من تسميات.
اعترف اني معجب بالقدرات الخطابية لبيبي نتنياهو، وأعشق الاستماع اليه حتى لو لم تعجبني مواقفه، وأكثر ما يعجبني بخطاباته ديماغوغيته بخلط الأوراق، لدرجة انه يمكن القول انه استاذ الفن الديماغوغي في السياسة. وهو فن يحتاج الى مستوى كبير جدا من الذكاء، ودائما يفاجئ الاعلام ببدع ديماغوغية جديدة، لدرجة اني لو كنت مديرا لمعهد جامعي للعلوم السياسية، لجعلت من خطابات بيبي نتنياهو مادة دراسية مركزية في العلوم السياسية.
طبعا هذا جانب واحد، اما الجانب الثاني في فن الخطابة لبيبي نتنياهو، فهي قدرته على ان يكون خطيبا لامعا جدا، وفارغا جدا بنفس الوقت، ولو كنت محررا لصحيفة او لموقع اعلامي بالشبكة العنكبوتية، لوضعت عنوانا ضخما : "خطاب بيبي نتنياهو في الأمم المتحدة : لامع وفارغ".
طبعا ارجو النظر الى اعجابي الكبير في موقفي وتقييمي لرئيس حكومتنا!!
هذا الخطاب اعاد الى ذاكرتي قصة رواها لي استاذ الفلسفة حين كنت طالبا في الاتحاد السوفييتي في سبعينات القرن الماضي. طبعا انا لا اكرر قصته، انما أحرفها واقلب مضمونها لأطبقها على واقع مختلف نعيشه في ايامنا..
يقال ان يوم الحساب لزعماء العالم يختلف عن حساب الناس العاديين. فرؤساء الدول سيجري لهم استقبال يليق بمكانتهم السابقة على الأرض، قبل ان يقرر القدير المكان المناسب لهم ، في الجنة او جهنم، او ربما منعا لحدوت قلاقل سياسية في جهنم ، سيحتفظ بهم في منفى خاص معزولين عن اهل الجنة وبعيدين عن أهل النار، والسبب ان القدير تدخل مرات كثيرة لإعادة النظام في جهنم حين نقل اليها قادة دول، زعماء أحزاب ، رؤساء نقابات، اعضاء برلمانات ووزراء... وكاد الشيطان يفقد سيطرته على النظام، لذلك تقرر بعد المشاورة عزل هذه الفئات المشاغبة عن بقية الخلق.
هذا من جهة أولى، من جهة ثانية حتى يجري الضبط الدقيق لأقوال الزعماء، ومدى مصداقيتهم، اقيمت في السماء غرف خاصة لكل دولة على حدة، حيث امتلأت الحيطان بساعات ، بمعدل ساعة لكل شخصية هامة، وأوكلت المهمة الى جبرائيل، الذي كلف من القدير بمهمات عديدة سابقا مثل التبشير بميلاد ابن الله يسوع المسيح، واعتماد الأنبياء.. وانزال النصوص الدينية، وأصبح خبيرا بخلق الله ، لذلك أوكل برصد هذه الساعات، التي لا تتحرك الا اذا تفوه صاحب الساعة بوعد كاذب، او بكلام لا يقصد الالتزام به او بموقف سياسي يقلب الحقائق بفن سياسي يسمى بعلوم السياسة ديماغوغيا، أو بخطاب لامع وفارغ.. او بمشروع من مليارات الدولارات لتخفيف التمييز في الميزانيات الذي تعاني منه الأقليات، لكنه مشروع ورقي فقط غير قابل للتنفيذ.
مثلا توفي قبل سنوات زعيم سياسي لحزب ثوري، اثناء الجولة التي نظمها له جبرائيل شاهد في غرفة حزبه الساعات المعلقة على الحائط، تفاجأ من كثرتها، لكن جبرائيل شرح له ان لكل قائد من قادة حزبه توجد ساعة خاصة ترصد كلامه، وكلما كذب احدهم تدور عقارب ساعته ، والكذبة الكبيرة تجعل عقارب الساعة تدور بسرعة . سأل: اين ساعتي؟
اشار جبرائيل الى ساعة في وسط الحائط .. هذه ساعتك.
كانت عقاربها تدور، تفجأ الزعيم، فهو قد توفي وتوقف عن الخطابة والتنظير؟ شرح له جبرائيل ان اكاذيبه كانت كثيرة جدا لدرجة ان الساعة لم تنته بعد من مهمة تسجيل اكاذيبه.
قال الزعيم: في السياسة الكذب هو جزء من الشرعية السياسية، ومن فن السياسة وأضاف: كلهم يكذبون، والصدق في السياسة يقود الى الفشل... مثلا في الناصرة هُزم ورثائي من علي سلام، هل نعترف بالهزيمة ام نسميها مؤامرة صهيونية وان علي سلام عضو حزب صهيوني، وعميل الشاباك؟
أجابه جبرائيل: هذه التبريرات لا يمكن تسويقها في السماء، وأضاف: انظر مثلا الى ساعة وزير المالية.. كيف تدور بسرعة مروحه هوائية. إنتبه الزعيم السياسي الى وجود مروحة معلقة في سقف الغرفة، رغم ان الجو في الجنة لا يحتاج الى مروحة، لا للتبريد ولا للتدفئة، كل شيء مضبوط بدقة بإذنه تعالى.
شرح جبرائيل: هذه ليست مروحة تبريد انما ساعة وزير المالية، تدور بسرعة مروحة هوائية لأن كل وعوده تلاشت بعد التصريح بها.
وهنا سأل الزعيم السياسي عن ساعة رئيس الحكومة نتنياهو..
أجاب جبرائيل: خصصنا لها مكانا خارج الغرفة لأن سرعة دورانها تقارب سرعة المحركات النفاثة وضجيجها لا يمكن احتمال ضجيجها وهي تدور في غرفة مغلقة!!

nabiloudeh@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,087,465
- يوميات نصراوي: تجربتي في الحركة الشيوعية
- فلسفة مبسطة: اطلالة على فلسفة سبينوزا
- شر التعددية في مجتمعات يسودها فكر اثني وطائفي
- الببغاوات
- مزامير
- من أجل ثقافة بلا سلاطين..!!
- جماعة -ميري كريسماس- أحيوا العروبة ثقافة وانتماء
- اناشيد لا تموت..!!
- -الاستجابة الشرطية- في تفكير مالك قبطي وأصحابه
- الوجه الطفولي الأجرد...
- يوميات نصراوي: ذاكرة مبعثرة.. ايام مع سالم جبران - 3
- يوميات نصراوي: ذاكرة مبعثرة ... أيام مع سالم جبران -2
- حتى المسيح عانى من العنصريين البيض
- يوميات نصراوي: ذاكرة مبعثرة - ايام مع سالم جبران
- بحث توثيقي للباحث نادر زعبي*: حكاية.. أرض وصمود!!
- انتصارات جبهوية: او فرحة الخائبين
- القصة القصيرة بين التنظير والابداع
- درس في الأخلاق السياسية
- رؤية فكرية بين الاعلام والتأريخ
- يوميات نصراوي: هكذا تعرفت على المناضل تيسير العاروري


المزيد.....




- بنشعبون يقدم مشروع القانون المالي أمام لجنة بالغرفة الثانية ...
- حضور قوي للسينما الروسية في مهرجان القاهرة الدولي
- غوغل يحتفل بيوم الطفل العالمي ويتجاهل المولد النبوي الشريف! ...
- بيع مقتنيات شخصية لمارلين مونرو في لوس أنجلوس
- لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة -حظر الكيميائي- بمهام ال ...
- برلمانيات مغربيات يشاركن في المنتدى العالمي للديقراطية باستر ...
- نجوم وأفلام روسية ضيف شرف على مهرجان القاهرة السينمائي الدول ...
- (وداعا حلب) يفوز بجائزة إيمي 2018‏
- رئيس الحكومة يجري مباحثات مع نظيره الإسباني
- المغرب واسبانيا يشيدان بالمستوى المتميز لعلاقات الصداقة بين ...


المزيد.....

- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل عودة - ساعات يوم الحساب