أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - جريمة اغتيال ناهض حتر: شهيد تلو الشهيد..














المزيد.....

جريمة اغتيال ناهض حتر: شهيد تلو الشهيد..


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 5296 - 2016 / 9 / 26 - 02:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الى متى سنبقى نحصي الشهيد تلو الشهيد؟

لن تكون الأخير شهيدنا... سيلتحق بكم شهداء آخرون، يحبونكم ويتقاسمون معكم نفس الكلمة ونفس الفكرة.. طوبى لكم جميعا من الخليج الى المحيط ومن المحيط الى الخليج، لقد ربحتم الخلود..
لقد انتصرتم على الجبناء والخفافيش.. إن دمكم لن يذهب سدى.. سيخضب الأرض القاحلة ويسقي العشب الأخضر، وسيستفز العقول ويستنفر الهمم..
إن دمكم يسائلنا نحن السائرين على دربكم والمسترشدين بأفكاركم..
إنها في الأول والأخير حرب مصالح مادية.. حرب الكلمة أو حرب الفكرة، الكلمة أو الفكرة التي تعكس وتعبر عن مصالح المضطهدين.. الكلمة أو الفكرة التي تفضح صناع الدمار والإجرام في كل مكان..
إن عطش الأنظمة الرجعية لسفك الدماء لا يضاهيه إلا نهم الصهيونية والامبريالية للهيمنة السياسية والعسكرية ونهب خيرات الشعوب المضطهدة بالحديد والنار.. فمن فرق الموت العسكرية الى عصابات القتل الظلامية والشوفينية..
لا فرق بين مفكر أو مثقف أو عامل أو فلاح فقير.. لا فرق بين فرد أو جماعة.. يكفي أن ترفع شارة النصر وأن تردد كلمة لا، لتصير من "الماضي"، لتصير شهيدا..
إن الاستشهاد واحد، سواء بالسكين أو بالمسدس أو بالرشاش/الرصاص.. وسواء على يد ظلامي مأجور أو على يد شوفيني مسعور أو على يد عسكري مملوك...
أنتم أقرب منا الى المجزرة، والمجزرة عموما أقرب الى أعناق كل الأحرار في أي مكان..
إن اليد القذرة للرجعية والصهيونية والامبريالية تضرب في الشرق والغرب وفي الشمال والجنوب..
اليد القذرة المجندة وتحت كل المسميات، من القاعدة وداعش وغيرهما من أدوات "الإسلام السياسي" من المحيط الى الخليج ومن الخليج الى المحيط، تنفذ جرائمها بكل هدوء واطمئنان..
الشهيد ناهض:
لقد اخترت خندقك.. خندق التحدي والمواجهة.. وقوتك وصلابتك أصابتا عرابي الظلامية بالسعار، وكان لابد من قتلك على يد معتوه ظلامي مأجور..
استشهدت أنت اليوم، وقد نستشهد نحن غدا أو بعد غد.. لا يهم، مصيرنا واحد..
أصحاب القضايا العادلة متهمون دائما، ومستقبلهم واحد.. فإما الانتصار أو الاستشهاد..
تصور لو نحصي شهداءنا عبر التاريخ.. تصور لو نحصي كم من شهيد فلسطيني، وكم من شهيد أردني، وكم من شهيد مغربي.. معذرة لباقي الشهداء (لقد تحدثت عن انتماءات جغرافية محدودة، بحكم انتمائي وانتماء الشهيد)..
إن استشهادك يسائلنا اليوم وغدا..
الى متى سنبقى نحصي الشهيد تلو الشهيد؟
الى متى سنبقى شعوبا مستعبدة ومضطهدة؟
الى متى سنبقى ممزقي الصفوف والانتماءات "الخرافية"؟
الى متى...؟
إنه سؤال معلق حتى تعبيد طريق انتصارنا أو استشهادنا..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,015,387
- إن المناضل من يقول ها أنا ذا..
- في ذكرى انتفاضة صفرو (المغرب): نفس الوجع ونفس الطموح..
- أيلول الأسود وصبرا وشتيلا
- الانتخابات التشريعية بالمغرب
- قادة -المجلس الوطني لحقوق الإنسان- يقتلون الشهداء..
- فضائح بالجملة في بلد الاستثناء (المغرب)..
- درس تركيا المسكوت عنه..!!
- هل التنسيقيات بديل عن النقابات؟
- النفايات -المغربية- القاتلة !!
- 04 يوليوز 1984: تاريخنا/بوصلتنا..
- نقابات الذل والعار: -عبقرية- الخيانة!!
- إفراغ الأشكال النضالية من مضامينها الكفاحية
- رسالة داخلية الى -عقلاء- الجمعية قبل المؤتمر
- خوارق مخارق مرة أخرى: الديمقراطية العجيبة!!
- -المجلس الوطني لحقوق الإنسان- (المغرب): يعانق الجلاد ويسير ف ...
- التضييق على الجمعية فضح للانتهازية
- انتفاضة يناير 1984 (المغرب).. اعتقالات بالجملة وأحكام جاهزة. ...
- نتف ثلج من ذاكرة ساخنة
- نقابات العار والذل مرة أخرى (المغرب)..
- توضيحات بشأن الحرب المسعورة ضد تيار البديل الجذري المغربي -ا ...


المزيد.....




- شاهد.. إيلون موسك يصف أحد منقذي -أطفال الكهف- بالشاذ جنسياً ...
- أبرزها سوريا وانتخابات 2016.. هذه أبرز القضايا التي طرحها بو ...
- أول بيان من معز مسعود بشأن زواجه من شيري عادل: لم أرتكب حرام ...
- علماء: نشاط الشمس وصل إلى حده الأدنى!
- مصر تنتهي من شق طريق ضخمة تربط ما بين 7 محافظات (صور)
- العراق.. توقيف الغراوي على ذمة التحقيق بقضية سقوط الموصل
- مقتل مراسل تلفزيون سوري في معارك بجنوب البلاد (صورة)
- تعزيزات عسكرية لتأمين السجون جنوب العراق
- بوتين: مهتمون بالسلام في الجولان ويجب تطبيق اتفاق فك الاشتبا ...
- أفضل 5 مواد غذائية لحرق الدهون


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - جريمة اغتيال ناهض حتر: شهيد تلو الشهيد..