أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء البشيتي - حنين العصر














المزيد.....

حنين العصر


ميساء البشيتي
الحوار المتمدن-العدد: 5294 - 2016 / 9 / 24 - 15:06
المحور: الادب والفن
    


حنين العصر
لأنك وحدك من تهطل في سماء أيامي فتنعشها، وتدب الروح بأرضها فتحييها؛ فتسافر إليك دونما تأشيرات أو حواجز على أبواب الفصول، ولأنك تطيل المكوث على شرفات أحلامي، تحرسها من عيون الضباب وقراصنة المطر، لأنك أيلول، ولأجلك، سأكتب كل أغنياتي.
أذكر أنك في أيلول مضى عليه أكثر من ألف دهر، وقتها كان الزمان عصرًا، والمكان عصرًا، والكلام كان كلام عصر، أخذنا الحديث في وقت العصر، فكانت اللغة والأمل والفرح والحب وحتى الخوف كانوا واحدًا في وقت العصر.
كانت حروفي تفرُّ مني إليك عبر أوردة الشهيق والزفير، وتسري منك مع رذاذ الندى وعبير الياسمين، لنضع الأكاليل على رؤوس العاشقين، ونرسم حديقة ينام في أفيائها عابروا الطريق.
لكنك أيلول، لا تستقر على حال، لا تبقى في مكانك مراوغًا كبقية الأيام، تبقيني وحيدة على شرفات الانتظار وتتقلب أنت بين الأرض والسماء، ثم تقفز فجأة إن زمجرت ريح من حولي، وتنتشر كحبات المطر على نوافذ الفقراء، تغسلني من براثن الريح وكل الأوجاع، وتقترب أنفاسك من كل الأبواب؛ فأسمع ترقرق الدمع وهو يسيل على وجنتيك، أحاول عبثًا ملامسة دمعك، محاورته، التحدث إليه حديث العقلاء ؛ كي يبتعد عنك إلى غير رجعة، لكنه كان يصرٌّ على أن يفاجئنا كطرف ثالث، خفي، يرافق أنفاسنا المتهالكة تحت وطأة الانتظار!
أنا يا أيلول بعد أن ضاقت بيَّ دروب الانتظار، وأغلقت في وجهي مدن وممالك، وسُحبت من تحت أقدامي طرقات وشوارع، رفعت عينيِّ إلى السماء ورجوتها أن ترسلك إليَّ في الصباح أو المساء أو العصر!
أريد أن أبثك موجة من موجات حنيني وهي تخرج من قلبي تغلي من فرط الشوق؛ قبل أن تبرد نيرانها لتجفف ما علق بين جفنيك من دمع الشوق والقهر.
إنه القدر، لا مفرَّ منه ولا مهرب ، لكن الآن فقط كن معي يا أيلول حتى أعبر باقي الفصول بسلام، فأنا من دونك لا أقوى على التحليق كفراشة، ولا الطيران كيمامة، ولا الغناء كبلبل، ولا الامتلاء كسنبلة.
أنا لا أقوى إلا بأيلول، فابعثيه يا سماء وفي وقت العصر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,921,406,418
- رماديٌّ ناصع البياض
- عيون جاهلية
- عيون جاهلية بقلم ميساء البشيتي
- الكلمة تُوَرَّث
- ماذا ينقص الفلسطيني؟!
- كيف الخلاص؟
- أمطار النور
- سَوْرَةُ الأبجدية الضالة
- فارسة من حيفا
- حبات الخير
- عودة في الانتظار
- عازف الناي
- يسألني الياسمين ؟
- وجعي أنتَ
- موعد مع الفراغ
- تكتبني يدك
- بين شفتيِّ الكلام
- زمن العجاف
- لوحة غير مكتملة
- للياسمين زوابع


المزيد.....




- بلوحة ضخمة على العشب.. فنان فرنسي يبتدع -رسالة أمل- للاجئين ...
- مخرج تونسي يتحدث لـ-سبوتنيك-عن تجربته في مهرجان الجونة السين ...
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- منتج فيلم -يوم الدين- يكشف كيفية صناعة فيلم ناجح
- مهندس فقد ذراعيه فاصبح فنانا مشهورا
- رائدة الغناء النسوي العراقي “سليمة مراد”
- وفاة منتج ومؤلف مسرحيتي -مدرسة المشاغبين- و-العيال كبرت-
- أمير الشعراء يوقع أحدث أعماله مع دار -اكتب-
- مدير مهرجان الجونة: 75% من الأفلام المشاركة في المهرجان دولي ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء البشيتي - حنين العصر