أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تامر البطراوي - ذِكرياتٍ فاحشة وآمالٍ لامُوحِشة














المزيد.....

ذِكرياتٍ فاحشة وآمالٍ لامُوحِشة


تامر البطراوي

الحوار المتمدن-العدد: 5292 - 2016 / 9 / 22 - 10:04
المحور: الادب والفن
    


ذِكرياتٍ فاحشة وآمالٍ لامُوحِشة

فلما اشتدَ بينَنَا الحِما
قالت لي سُبَّني
قالت وبِعَينَيْها جُنونْ
كُن كأفحش ما يكون
كُن بَذيئاً مُتسلطاً
أرني الليلةَ سليطاً فاحشاً
قُلتُ لها يا زَهرةَ فُؤادئ
أنتي الهوى
قَاَلتْ وبِخ وقَبِح لبُؤَتَك
كُن مُسرفاً لا تكترثْ
سَميتُ لها إستاً بالصَريحِ الأعْجَمِ
قالت كأفعى تَكْتوي
كُن اثنينِ بل ثلاثْ
مِنهم شَديداً أسمرِ
قُلْتُ أعلمُ والعهدُ بيننا
أنك لا تَرَيِّن غيري وكذلك لا أرى
قامت فاقِدةُ الرجا
ذَهَبتْ وتَركتُها
***
وفي الغدِ قَابلتُ أُنثى يافعة
مَلساءُ الهامةِ حَالِمة
قالت كُن كأنعَمِ ما يكون
فلعنتُها ومعها كُلَ دَابةٍ في الكون
قَالت كُن حَبيبي رَقيقاً شاعراً
فَاعَلَوتُها واحمر من كفي رِدْفُها
ذَهبَت وصَحِبَتْ تاجاً باهِراً
عادت وقالت أوصِل غَراماً باقياً
عفيفاً بريئاً صديق الهوى
***
بِسِن الكمالِ صَادَفتُ فاتنة الزمان
كانتْ كأبهى ما يكونْ
جسداً وروحً وعقلاً لم يكون
نَظَرَتْ إليَّ فأدرتُ وجْهِيَّ كأني زَاهِداً
نادت عليَّ فَقابلتُها بِغُرورٍ مُفلسا
قالت من تكون؟
قُلتُ أنا من جَمعَ عِلمَ الآخِرين
وآتِ بما لم يأتِ به الأَوَلين
أُحِيلُ الصحراءَ بَساتين
وأدُقُ أعناق المُعتدين
أثنت عليَّ بِحُسْنِ خُلُقِها
وردَدَتْ في نَفْسِها سلامً يا جاهِلاً
***
دار الزمانُ وتَلَوَن المكانُ
مِن لعوبٍ ماهرة لكَهينةٍ دَيِّنة
ومن مَلساءٍ ناعمة لصاخبةٍ مُتمرِدة
أشْرَدَني نَيْفٌ ومائة
وسَيُرشِدُني الزمانُ لثلاثةِ مائة
أَحِيْكُ لهُن خُططاً ماهرة
ومؤامراتٍ آثمة
نقتفي فيها ذُنوباً طيبة
ومعاصي صالحة
لن أحيا وحيداً





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,377,770
- السائحة (لا عفيف)..
- عاهرةٌ في حَيِّنا
- مقاربة أبستمولوجية
- الأصول النظرية لمفهوم العلم
- النظرية الإقتصادية الكلية مُقاربة تأصيلية
- المدرسة الإقتصادية للإسلاميون الجُدد
- مناقشة لبعض مواد الدستور المصري
- دستورية موضوع الهوية (دراسة مقارنة)
- الحُقبة الماركنتيلية الجذور السياسية والثقافية وانعكاساتها ع ...
- البكيني والحرب المُقدسة
- مقاربة أنطولوجية
- متى ظهر مصطلح الإقتصاد ومتى ظهر مصطلح الإقتصاد الإسلامي؟
- ثورة على أصنام المعبد
- الإقتصاد المصري منذ عصر الفراعنة وحتى حكم محمد علي
- النُظم الهيكلية بالنظام الإقتصادي العالمي الجديد
- النظام الاقتصادي العالمي الجديد
- رسائل إلى الرئيس - الرسالة الرابعة إستراتيجيات الوصول للتمثي ...
- رسائل إلى الرئيس - الرسالة الثالثة الدولة ما بين فلسفة الرؤي ...
- رسائل إلى الرئيس - الرسالة الثانية حدد طبيعة مجتمعك وتوافق م ...
- رسائل إلى الرئيس - الرسالة الأولى جدلية المجتمع والدولة


المزيد.....




- منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- أغنية I’M OK ‎ تحلق في يوتيوب!
- في عقدها التاسع.. الجيوسي تتسلم وسام الثقافة والعلوم والفنون ...
- متابعة فعاليات اليوم الثاني لمسابقة تشايكوفسكي الموسيقية الد ...
- خبراء التراث العالمي بالكويت: بذل المزيد من الجهود لحماية ال ...
- العديد من دول العالم تجدد التأكيد على -دعمها الكامل- لمبادرة ...
- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها
- الصحراء المغربية : بابوا غينيا الجديدة تشيد بـ-واقعية- مبادر ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تامر البطراوي - ذِكرياتٍ فاحشة وآمالٍ لامُوحِشة