أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - مازن الشيخ - رسالة مفتوحة الى الرفيق ابوداؤد’والى كل من يعنيه الامر:-عبدالستارالدليمي بحاجة الى مساعدتكم














المزيد.....

رسالة مفتوحة الى الرفيق ابوداؤد’والى كل من يعنيه الامر:-عبدالستارالدليمي بحاجة الى مساعدتكم


مازن الشيخ
الحوار المتمدن-العدد: 5292 - 2016 / 9 / 22 - 03:45
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    


قبل حوال 22عاما’وفي احد ايام ربيع 1994’كنت اتناول طعام الغذاء في مطعم تابع لفندق بلغاريا’في عاصمتها صوفيا’لاحظت ان هناك رجل يجلس بالقرب مني’يبدو من ملامحه انه عربي’تضايقت كثيرا منه لانه لم يرفع نظره عني!’ويبدو انه لاحظ ذلك’فتقدم الي وبادرني بالسؤال باللغة العربية:-هل انت اخو ستار الشيخ؟ذلك السؤال فاجئني’لكنه وضع النقاط على الحروف’وفهمت سبب سلوكه,فأجبته نعم انا اخو ستار’فسألني عن احواله’فقلت له انه توفي بالسكتة قبل حوال 3شهور’تفاجأ بالخبر’وبدت عليه علامات الحزن’وقال لي:-خسارة كبيرة للفن والثقافة’’اخوك كان عملاقا’وللاسف رحل بسرعة’وفي مقتبل شبابه وقمة عطائه’فقلت له:-انه امر محزن ومصيبة كبيرة’لكن ماباليد حيلة’القدر يفرض نفسه’ولايحسب لتلك المفاهيم اية قيمة’ودعني ومضى’سألت بعض الاصدقاء عنه’فقالوا ان اسمع عبد الستار الدليمي’وهو مناضل شيوعي سابق’اعتقل بعد نكسة 8 شباط ’وعذب’وبعد ذلك هرب الى بلغاريا’حيث اشتهر كشاعر فذ واديب نال سمعة جيدة’ولابد حسب تقديري انه زامل الرفيق ابو داود,حيث كان في ذلك الوقت يدرس هو الاخر في صوفيا,
ومن سوء حظه انه احب شابة بلغارية’وتزوج منها وانجب طفلتين’وكان شاعرا مشهورا’وزوجا سعيدا في حياته حتى حل يوم مشؤوم عاد الى بيته فجأة فوجد زوجته مع رجل غريب في فراشه’فطار صوابه’ولانه ذو خلفية اجتماعية عشائرية شرقية’لم يجد امامه الا الطريقة المتبعة في مثل هذه الحالات’في موطنه الاصلي’فقام بقتل زوجته وجرح صديقها’ولأن القانون البلغاري ليس فيه مادة تخفف العقوبة عن غسل العار’فقد حكم بالسجن المؤبد’فدخل السجن’وسلمت طفلتاه الى ادارة احد الملاجئ’حيث عاشتا بؤسا اسطوريا’فوالدتهما قتلت وابوهم في السجن.
عندما التقيته كان في اجازة من السجن بعد ان امضى اكثيرمن عشرة سنوات مع حسن سلوك’عاد بعدها الى السجن’ولم التقي به بعد ذلك.
حتى قبل ايام’عندما كنت في زيارة الى بلغاريا’رأيته صدفة(وياليتني ماكنت القاه’يمشي وقد اثقل الاملاق ممشاه)كان عبارة عن هيكل عظمي’كل علامات واثار الجوع المزمن مرتسمة على كافة انحاء جسده’من الوجه’وانت نازل!يمشي متكئا على عكازتين’’يكاد يجر رجليه جرا’سألت عنه’فقالوا انه خرج من السجن بعد ان اكمل محكوميته’ولم يجد اي دخل يمكنه ان يوفر له لقمة العيش’بناته احداهما احترقت والاخرى مصابة بالسرطان’يعيش على الصدقات التي لاتكاد توفر له الخبز الحاف ناهيك عن اجور معالجة ابنته’الحقيقة اني لم اتحمل الاسترسال’فطلبت من محدثي التوقف’لاني شعرت بالحزن يطبق على صدري حتى يكاد يخنقني’

لم استطيع ان اتقدم اليه واواسيه’لأني اعرف انه شخص ذو ماضي جميل’انسان مثقف وحساس وصاحب كرامة انسانية عالية ’لكن القدر تمكن من سحقها
واقعيا انا لست قادرا على نجدته’حيث انني انسان متقاعد’ودخلي يكاد يغطي متطلبات معيشتي’لكن مااقدر عليه هو ان انقل مأساة ذلك الانسان المنكوب’والذي خانه الحظ وخانته حبيبته’رغم انه كان يجب ان يكتفي بطلاقها وليس قتلها’خصوصا وانه كان يعلم بقوانين تلك الدولة,الا ان ماحدث قد وقع’ولافائدة من اللوم والعتاب’بل اتمنى على كل صاحب ضمير ووجدان’خصوصا من قيادة الحزب الشيوعي’ان تمد يدها الى ذلك العضوالسابق والذي ناضل تحت راية الحزب’وارجو الاسراع في تقديم يد المعونة’لأني بعد ان رأيته اصبحت واثقا انه في اخر مراحل العمر
انا الان اشعر ببعض راحة الضمير
ويمكن ان انام’بعد ان ارقني شكله’خصوصا انني كنت قد رأيته سابقا وهو في عنفوانه
ماصعب المذلة’خصوصا عندما تصيب الانسان وهو في خريف العمر!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اين هي حكومة التكنوقراط’والظرف المغلق!؟
- نوري المالكي:-انت لاتستحي’فقل ماشئت
- تهديدات خطيرة لزيباري’قدتبدأباسقاط احجارالدومينو
- حين يكون القاضي مذنبا,محمودالحسن نموذجا
- تحالف فساد’عابرا للطائفية والاثنية
- البرلمان العراقي يتحدى الشعب’ويعاقب مسؤولا’لانه رفض الفساد’و ...
- حول اختلاف البرلمان العراقي على قانون العفو العام
- هل من نفذ فيهم حكم الاعدام’هم مرتكبي جريمة سبايكرفعلا؟
- غازي عزيزة وخالد العبيدي’اخيار يحاربهم الاشرار
- السيدالعبادي المحترم:-ارشح لكم من اعتقد انه افضل وزيرا للداخ ...
- هل استجابت الامم المتحدة لندائاتي التي وجهتها من خلال مقالات ...
- تبرئة الجبوري’تأكيدالاحتقارمجلس القضاء للشعب العراقي
- القضاء العراقي العتيد يفجر مفاجأة سمجة!
- عندما وافق على امر يشبه تجرع السم
- لماذا لم يلجأ العبيدي الى القضاءقبل جلسة البرلمان؟
- اطالب باحالة نائبتان الى التحقيق بتهمة العمالة للاجنبي والخي ...
- وزيرالدفاع العراقي في خطر
- الجيش العراق’اذله المالكي’واعاداليه العبيدي هيبته
- بعداستجواب وزيرالدفاع العراقي’هل حان أوان تدويل القضية العرا ...
- كتاب مقالات من خريجي جامعة سوق مريدي.


المزيد.....




- 136 ألف نازح في شمال العراق عقب العمليات العسكرية الأخيرة هن ...
- رئيس وزراء المجر يعلن وسط وشرق أوروبا -منطقة خالية من المهاج ...
- أزمة الروهينجا: تعهدات بـ 335 مليون دولار في مؤتمر دولي للما ...
- الأمم المتحدة: عدد النازحين في شمال العراق 136 ألفا
- سفير إيران بالأمم المتحدة: القدرات الصاروخية الإيرانية غير ق ...
- منظمة تتهم فرنسا بـ-التساهل- مع انتهاكات حقوق الإنسان بمصر ...
- مؤتمر المانحين الدوليين للروهينغا: أمل لإغاثة الروهينغا
- حملة لمقاطعة السياحة بالإمارات بعد اعتقال سائح بريطاني
- مؤتمر المانحين الدوليين للروهينغا: أمل لإغاثة الروهينغا
- بريطانيا تطالب الأمم المتحدة إدخال مصطلح جديد احتراما للمتحو ...


المزيد.....

- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - مازن الشيخ - رسالة مفتوحة الى الرفيق ابوداؤد’والى كل من يعنيه الامر:-عبدالستارالدليمي بحاجة الى مساعدتكم