أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - خالد تعلو القائدي - كوجو ..... صرخة الالم والوجع














المزيد.....

كوجو ..... صرخة الالم والوجع


خالد تعلو القائدي
الحوار المتمدن-العدد: 5290 - 2016 / 9 / 20 - 11:40
المحور: ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس
    


كوجو ..... صرخة الالم والوجع بقلم / خالد تعلو القائدي
كوجو ، تلك القرية الصغيرة التي تقع الى اقصى جنوب مركز قضاء شنكال بحدود 15 كلم او اكثر ، يحدها من الجنوب القرى العربية وابعد من ذلك قرية خرابازار ومن الغرب قرية القابوسية ، اما الشرق فلها شراكة مع القرى العربية والكوردية ، كان فيما مضى يسكنها الالاف من الاقلية او المكون الايزيدي ، وصحيح القول جميع سكان هذه القرية من الكورد الايزيديين ، تشتهر هذه القرية بالزراعة وتربية الاغنام ، اهلها لهم في الكرم وحسن الضيافة شهرة لا يمكن لاحد انكارها .
واقتربت ساعة الفناء لقرية كاملة ، ساعة انتهاء مفهوم الانسانية في قواميس الاوباش ، اولئك اصحاب الفكر المتطرف والهمجي ، بل ان صح القول ، موعد لاكمال الابادة الجماعية لقرية كاملة ، ابادة الانسانية في وضح النهار ، احكموا حصارهم ، وامطرهم بالاكاذيب والترهات اللا اخلاقية في زمن الفكر الارهابي تجاه اناس عزل وبسطاء ، جمعهم افرادا افرادا وقوافل من النساء والاطفال والشيوخ ساقهم ازلام الكفر والارهاب ، الى مدرسة القرية ، انتزعوا منهم الحلي والذهب ، وجردوهم من كل شيء ، عزلوا الرجال والشباب عن النساء والاطفال ، ساقوا الرجال والشباب قوافل وقوافل الى منابر وسواتر الذبح والقتل في سيارات صغيرة ، جرائم القتل هذه حصلت بعد مرور 12 عشرة يوم من الجريمة الكبرى ، جريمة كارثة شنكال في 3 / 8 / 2014 ، حيث ان جريمة قرية كوجو حدثت في 15 من نفس الشهر ، هذه الجريمة حصلت امام انظار العالم اجمع ، جميع حكومات العالم وجميع المنظمات الانسانية واولها الامم المتحدة كانت تسمع صراخ اهل القرية وهم يستغيثون ويطلبون النجاة من الاوباش والمتوحشين باسم الدين وشريعته الفاسدة ، ولكن بلا جدوى فالواقعة وقعت ، وما يؤلمني حقا هذه التكنولوجيا العسكرية الخبيثة التي يمكن لها ان تصور افراد الدواعش وهم يمارسون الفحشاء وجهاد النكاح بحق الحيوانات ولا يمكنهم من رؤية الالاف وهم يُقتلون في حضرة الخالق وملائكته ، اي ضمير هذا الذي مات بين ليلة وضحاها ، العالم باكمله كان يسمع ويشاهد اصحاب الدولة الاسلامية – الدواعش وهم يقتلون اهل القرية واحدا تلو الاخر ، اما النساء والفتيات فكان ينتظرهم الاسوأ والابشع ، ويسوقهن الى اسواق النخاسة والعبيد ، ويتم بيعهن لاصحاب اللحايا والشعر الطويل ، اصحاب القبعات الافغانية واعراب الصحراء من المنافقين يتقاسمون الربح من الدنانير والدولارات ، وتمر الايام وتستمر الاوجاع وتكبر رويدا رويد ، ويتم اغتصابهن واحدة تلوا الاخرى ، صراخ والم ووجع لا ينتهي ، اي انسانية هذه واي شريعة هذه ، اغتصاب القاصرات كانت فيها لذة وحشية وهمجية ، وتستمر رواية القتل وتزداد سوءا والانسانية صم وبكم ، في وقت تتعالى الصراخات في القرية بلا جدوى ، الشيخ احمد جاسو والعم سعيد جزاع والاساتذة الاشقاء امين ونوزات وشيرزاد وغيرهم كثيرون جدا والجلادين لا رحمة في قلوبهم ، قتلوهم بدم بارد .
اما الاطفال ، ادخلوهم في مدارسهم التكفيرية ، وعمدوا الى غسل ادمغتهم من الانسانية وهم يزرعون في عقولهم اصول الفكر والتطرف ، اطفال صغار تتعالى صيحاتهم وهم يرددون ،،،،، تكبير .... الله اكبر ، تكبير ... الله اكبر ... ايها الطفل الصغير ايتها الطفلة المدللة ، قتلوا اباك وقتلوا اخاك واغتصبوا اختك واستعبدوا والدتك ، وانت مازلت اسيرا في سجون الدواعش واسيرا لشريعتهم الفاسدة واسيرا للفواحش ، انتهاكات لا تعد ولا تحصى وجرائم في القتل والاستبعاد والاغتصاب ، واخجلتاه ، قرية كاملة حكم عليها الفناء ، واسفاه على ضمير الانسانية فقد مات في حضرة الخالق ورب العرش ، واسفاه ، قرية محاصرة 12 يوما واهلها يستغيثون بلا جدوى ، انه يوم اسود مميت يوم عندما تخلى الانسانية عن انسانيتها ، ماتت قرية كوجو وابيدت عن بكرها ، نعم كوجو صرخة الالم والوجع .. كان لها بداية ولكن ليس لها نهاية ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- همجية الافكار المتطرفة تجاه الايزدياتي ........
- استراتيجية التقسيم ام قرع طبول حرب عالمية
- قراءة في الشأن الايزيدي ............ بعد أحداث 2003 ( شنكال ...
- صراع أزلي من اجل إثبات الوجود
- الصراع الأزلي بين الشرق والغرب ... فكريا .. ثقافيا .. دينيا ...
- سوريا في مأزق ولبنان تستنجد والعراق تدفع الضريبة
- الرابع عشر من آب عام 2007 ....؟؟!! .
- ورقة الإصلاح السياسي ..... تكفير عن الأخطاء السابقة
- سحب الثقة ........ أم ....... أزمة الثقة
- سجالات على قارعة الطريق ........!!
- في ذكرى تأسيس مركز لالش ( 12 – 5 – 1993 )
- أوراق الخريف تساقطت مبكرا في العراق
- نحن لا نملك عصا موسى وبساط سندباد ............ !!!
- الايزيدية الى اين ؟
- المجتمع الايزيدي بين مطرقة الإصلاحات وسندان الضياع
- الاصلاحات الدينية في ميزان المنطق واحداث الفوضى
- هويتي ضائعة بين اربع عواصم ............!!!!
- المؤتمر الوطني وقمة بغداد ... بين النقد والتفاؤل
- قلم وورقة وجملة ... .اذا اصبحت اعلاميا ....!!!
- هل ستكون هناك اتفاقيات جديدة في اربيل ؟


المزيد.....




- رئيس فنزويلا يصف الحكومة الكندية بالحمقاء ويدعو الكنديين إلى ...
- الجيش السوري يطوق -داعش- بمدينة دير الزور
- ماذا كان اقوى تهديد وجهته بغداد إلى أربيل؟
- مقتل 71 شخص بهجومين متزامنين بأفغانستان
- زاخاروفا: قناة RT لا تفبرك الأخبار
- -بروغريس- تغرق في المحيط!
- الأزمة الكاتالونية تتصاعد: مظاهرات غضب في برشلونة والحكومة ت ...
- قاض أمريكي يتحدى ترامب ويعرقل قانون حظر السفر بصيغته الجديدة ...
- الدنمارك: تطبيق هاتفي جديد لتفادي تبذير الطعام
- قاض أميركي يعلق العمل بآخر مرسوم لترامب حول الهجرة


المزيد.....

- الروبوت في الانتاج الراسمالي وفي الانتاج الاشتراكي / حسقيل قوجمان
- ظاهرة البغاء بين الدينية والعلمانية / صالح الطائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - خالد تعلو القائدي - كوجو ..... صرخة الالم والوجع