أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيماء حسن ديوب - أسئلةٌ مُرْهَقَة














المزيد.....

أسئلةٌ مُرْهَقَة


تيماء حسن ديوب

الحوار المتمدن-العدد: 5289 - 2016 / 9 / 19 - 00:43
المحور: الادب والفن
    


ماذا يريد الصباح أن يخبرك وهو يعبس في وجهك؟
هو يعلم أن فرحاً يسكن أحشائك و أن لا حاجة لك لفرحٍ آخر، أنتَ الذي طالما اقتنعت بالأفراح الصغيرة، طالما رضيت بفتات فرحٍ على عتبة أيامٍ مقيتة!

هل يسير قانون الحياة دائماً وفق مبدأ تبادل الأدوار؟
فرح الأمس لابد أن يليه صمتُ الحاضر، ليعقبه حتماً حزن المستقبل.

هل هو القانون فعلاً؟ من يعيش طفولة جميلة عليه أن يدفع ثمن الجمال هذا، و من يعيش الحزن في طفولته، الألم أو حتى القبح عليه أن يجعل الآخرين يدفعوا ثمن فرحهم و ألمه معاً في القادم من أيامهم!؟
قد تستطيع أسئلة الجسد أن تبقى بلا إجابات، ربما لا يفوت الأوان عليها مهما مضى الوقت، ربما يجتر صاحبها إجاباته في جسده بصمت قبورٍ! علّ الملعون لا يثير أسئلة أشرس، بكل الأحوال تشق أسئلة الجسد طريقها لليابسة كما تشق الينابيع الصغيرة دربها عبر الممرات الضيقة والطرق الوعرة بهدوء وثبات حتى تستقر.

و لكن ماذا عن أسئلة النفس؟
هنا تغيب كل احتمالات الاستقرار في غياهب مجهولة، لا بوصلة، لا بداية ولا منتهى للجواب، أيكون هناك حقاً منتهى لسؤال؟

أسئلة النفس تقلب معايير المنطق رأساً على عقب، تحيّره، تضعه مباشرة وجهاً لوجهٍ أمام آلامه وأفراحه علّه يشفى أو يشقى أكثر، من تسأل النفس؟ أين؟ بأي أسلوبٍ؟ ولماذا الآن؟
زمان و مكان السؤال يفيض في مساحات فضاء زمان و مكان الجواب دون جدوى! لا يلوح جوابٌ في الأفق، لن تسطع شمسه أيتها النفس فلا ترهقي روحك أكثر...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,219,847,359
- أنا والهُوَ
- قيثارة أوفنبورغ
- ذكرى فاطمة المرنيسي
- على عتبة قطار آخن
- موت غير مفاجئ
- ربيع غد
- شبق
- خيانة
- تفجيرات على حدود الروح
- طنين ذكرى
- في ظلال النبي أبراهام
- ما أجمل أن تنقلب الأدوار!


المزيد.....




- مسؤول دولي يشيد بالتطور الذي شهدته الملكية الفكرية بالسودان ...
- اعتقال كوميدي سعودي سخر من رجال الهيئة.. ما الحقيقة؟
- -هوية-.. مشروع يدعم حقوق الفلسطينيين بالوثائق والصور
- بسبب الفيديوهات الجنسية.. الفنانة ميرهان حسين تقاضي صحيفة مص ...
- إصدار شعري جديد للشاعر العراقي عبد الكريم هداد
- رحيل المخرج السوري علاء الدين الشعار
- هل اللغة العربية تحتضر؟
- بسبب زيارة ولي العهد... باكستان تتحدث العربية والسعودية ترد ...
- معرض الكتاب بالدار البيضاء.. إشعاع ثقافي تلاحقه انتقادات
- بعد إحيائه حفلا غنائيا.. كاظم الساهر يتجول بين طبيعة وآثار ا ...


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيماء حسن ديوب - أسئلةٌ مُرْهَقَة