أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - النثر ، و الشعر ..!














المزيد.....

النثر ، و الشعر ..!


ميشيل زهرة
الحوار المتمدن-العدد: 5287 - 2016 / 9 / 17 - 23:27
المحور: الادب والفن
    




أنا مع النثر الشاعري .. لا أنحاز للنثر ، ولا للشعر إلا في ضوء حالة التلقي التي يكونها المتلقي . فأنا أطرب للشعر سماعيا عندما أكون في استرخاء ، وقد أغمضت عيني وفتحت أذنا كاذن الفيل..! بمعنى : إن الشعر الرائع يدخل المستمع ..و لا أحب قراءة الشعر لأني لا أحسه قارئا ..بل مستمعا .أما النثر ..فيدخله القاريء المُبتلع من النص ، في رحم النص ذاته ..هناك يتخلق نصا جديدا من خلال التفاعل بين قطبين في معادلة الخلق ( ذكورة + أنوثة ) بهذا يكتمل معنى الحياة بإخصابها .
لذلك قلت : إن الشعر صوت الإله الذكر الذي يقول ليُسمع ..الشعر لسان ..! أما النثر أنثى . لأنه ينطوي على غموض الحالة المَحوكة في أعماق الوعي ..!!
هناك تتوالد حالات روحية ، و نفسية ، متعددة من خلال المدى المفتوح للخلق ، ضمن النص . وهذه صفات الأنثى . أما في السياق التاريخي للحالة ..فالملحمة الشعرية ولدت ، كما أظن ، مع انفصال الذكر عن الأنثى ، وصعود أول إله إلى السماء وترك الأرض للأنثى . فتجسد ذلك الوعي الذكري الجديد في كل البنى الفوقية الراقية كالفن والأدب ..فتفوق الشعر وصار لغة الفارس ، الذكر ، في كل الأصقاع .
لا حظوا : في المناطق التي تُحاصر فيها الأنثى يضمر النثر لأنه يساوي في الحياة الخصوبة ..ويتفوق الشعر لأنه صوت ذكري ..! وهذه العلاقة الذكرية الأنثوية مسحوبة على كل مناحي الحياة .و الموضوع يطول شرحة ..ألم نسأل أنفسنا لم تحولت الناثرات إلى شاعرات .؟ هذه ظاهرة تستحق الدراسة ..! لماذا انحسر النثر ، إلى حد ما ، في هذه المرحلة التي يسود فيها الذكر المطلق المتمثل في الداعشي على اختلاف دياناته ، وأحزابه السياسية ..؟؟
الداعشية منظومة ذكرية ، و فكرية مؤسسة من زمان ..! و هي وليدة الأمير المهيمن ..قاتل الحياة والأنثى ، معا ، والنثر الشاعري أيضا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,222,860
- شطحة خيال ..!
- تهافت الأمراء ..!
- أنا المكتوم بلا انتماء ..!
- السيدة الغامضة ..!
- الصورة ..!
- قراءة في رواية الشرنقة و الفراشة للروائي محمد زهرة ، للدكتور ...
- عبدو على تخوم المستحيل ..!
- داعش ، ربيع العرب ..!
- مذكرات جنرال عربي ..!
- العقم الفكري ..!
- الوحش ..!!
- قطب واحد ..!
- الكذب المقدس ..!
- الكذب المقدس ..!!
- الحمير تفكر .. و تعشق أيضا ..!
- الملفّ ..!
- الأميران : السياسي و الديني ، و خصوصية الحكم العربي ..!
- قبل الفيس بوك ..!
- السقوط ..!
- قصة قصيرة


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - النثر ، و الشعر ..!