أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار سعدون البدري - الإسلام السياسي بطل الحرب العالمية الدينية بامتياز أمريكي














المزيد.....

الإسلام السياسي بطل الحرب العالمية الدينية بامتياز أمريكي


عمار سعدون البدري

الحوار المتمدن-العدد: 5287 - 2016 / 9 / 17 - 14:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الإسلام السياسي هو مصطلح سياسي وإعلامي وأكاديمي استخدم لتوصيف حركات تغيير سياسية تؤمن بالإسلام باعتباره "نظاما سياسيا للحكم" , فالإسلام بالنسبة للأصوليين المتشددين ليس عبارة عن ديانة فقط وإنما عبارة عن نظام سياسي واجتماعي وقانوني واقتصادي يصلح لبناء مؤسسات دولة, لذلك هذه الجماعات تحاول بطريقة أو بأخرى الوصول إلى الحكم والاستفراد به، وبناء دولة دينية ثيوقراطية .

مصطلح الإسلام السياسي تم استخدامه لأول مرة في مؤتمر واشنطن عام 1994 الذي كان تحت عنوان "خطر الإسلام الأصولي على شمال أفريقيا" , حيث وصف المؤتمر محاولة إيران نشر "الثورة الإسلامية" إلى أفريقيا عن طريق السودان. تم استبدال هذا المصطلح بمصطلح "الإسلاميون المتطرفون" واستقرت التسمية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 على الإسلام السياسي.

في إطار تزاحم القوى الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة على مناطق النفوذ في الشرق الأوسط, عملت هذه القوى على صناعة هذا المسخ الهائل المسمى بالإسلام السياسي في مصانعها التابعة لأجهزتها الاستخبارية ودعمها لتكون هذه الجماعات الراديكالية المتطرفة قادرة علي قلقلة الأرض تحت أقدام الدول وزعزعة استقرارها. فتنظيم القاعدة الإرهابي وداعش والإخوان المسلمين و المشتقات والتفريعات الأخرى لهذه التنظيمات الارهابية ما هي إلا أفضل مثال علي تلك الجماعات .
منذ البداية الولايات المتحدة نجحت في توظيف الإسلام السياسي في تحقيق أهدافها التوسعية وأصبح الإسلام السياسي أداتها في البطش بالمجتمعات والأنظمة علي السواء . وقد جري استخدامه في القضاء علي نظام الشاه في إيران ، والتخلص من نظام السادات في مصر, وفي البطش بالإمبراطورية السوفيتية وهدمها . وفي ضرب برجي التجارة واتخاذها ذريعة لتدميرأفغانستان ومن بعدها العراق.

على الرغم من ادعاء الولايات المتحدة بأنها صاحبة العالم وضميره، تبحث عن مصالحه وتريد السلام والأمن والحياة للجميع وأنها ضد الإرهاب إلا إن هناك الكثير من الأدلة على احتضانها للجماعات الإرهابية في العالم واستخدامها كخيار استراتيجي مهم في علاقاتها الدولية , فعلى سبيل المثال سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء كان الهدف منه معاقبة مصر علي جهودها في محاربة الجماعات الإرهابية في سيناء من خلال ضرب السياحة لدى مصر والتي تشكل المورد الرئيسي لدخلها القومي . وضرب علاقاتها المتينة مع روسيا . ومعاقبة روسيا علي ضرب داعش الإرهابي في سورية ، وضرب علاقتها النامية مع مصر , وكذلك تفجيرات الجنوب اللبناني التي تهدف إلى إشعال الفتنة الطائفية ، وإدخال الفلسطينيين علي الخط باعتبار وجودهم في برج البراجنة . وفي ذات الوقت تلغيم الجوار السوري .
إما في العراق وفي ظل انتصارات الجيش العراقي والحشد الشعبي في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي وحصار الفلول الإرهابية في أكثر من منطقة، سعت الإدارة الأمريكية في هذه المرحلة لتوظيف هذه الانتصارات في إشعال الفتنة الطائفية، إذ رفض البنتاجون تكثيف الضربات على داعش، معتبرا أنها قد تشمل أعمالا طائفية, الأمر لم يتوقف عند إشعال الفتنة الطائفية ووقف تقدم القوات العراقية والحشد الشعبي فحسب ، وإنما تزامن ذلك مع محاولات أمريكية في استهداف قوات الأمن العراقية والحشد الشعبي لأكثر من مرة من خلال غارات للتحالف الدولي ضد مواقع لها على مشارف مدينة الرمادي في محافظة الأنبار.

الإسلام السياسي المدعوم من الغرب في كل العالم وفي مقدمتها الدول المجاورة هي التي سمحتْ إلى وصول العراق إلى هذه المرحلة العصيبة من الأوضاع الأمنية المتردية وأصبحت المكونات الصغيرة الدينية الصابئة والمسيحية واليزيدية الموجودة في العراق منذ ألاف السنين مستهدفة من قبل الإسلام السياسي المدفوع الثمن من خارج العراق . الجميع يتفق ان الكوارث الأمنية والمصائب لحقت جميع المذاهب في العراق بما فيها الشيعية والسنية دون استثناء لكن ما يتعرض له أهلنا وشعبنا وأحبابنا من المسيحيين والصابئة واليزيدية في الموصل و سنجار هو جريمة إبادة جماعية وتطهير عرقي .قتل الرجال والأطفال وسبي النساء وبيعهم في سوق النخاسة والقتل الجماعي من قبل المجرمين التكفيريين هي جريمة نكراء لا يمكن السكوت عليها. في ختام القول, ان المسلمين المليئة قلوبهم بالمحبة والتسامح هم إضعاف المسلمين الذين تملئ قلوبهم التعطش للدماء , وان هذه الجامعات التكفيرية لا تمثل مبادئ ديننا الحنيف وأخلاق رسولنا الأعظم , فيا مسلمي العالم أنهضوا وأدينوا من يسيء إلى الإنسانية بكل معانيها .حان الوقتْ لينهض العالم الإسلامي وعلى رأسها المؤسسات الدينية في السعودية ومصر وإيران والنجف وكربلاء لإعادة الفهم الصحيح لمبادئ الدين المبنية على التعايش السلمي بين الأديان وكذلك بين جميع المذاهب الإسلامية قبل حلول الكارثة الكبيرة , وبغير ذلك نحن مقبلين إلى حرب عالمية دينية تحاول الولايات المتحدة إشعالها لإزالة العالم الإسلامي من الوجود , وهذه المرة سيكون عدد الضحايا الأكبر من الشرق المسلم لأنه لا يريد إن يواكب السياسات والغطرسة الأمريكية ضد شعوب دول العالم المسالمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,971,752
- اردوغان ديكتاتورا شرقيا أصيلا بامتياز
- أخفاق الحلم العراقي في ضم الاهوار والمناطق الأثرية إلى لائحة ...
- اين مجلس النواب من حقوق الطفل العراقي
- اعتصام البرلمان العراقي يعتلي صهوة النفاق السياسي
- مدينة الرمادي اهلا بك في احضان العراق
- النفوذ التركي في العراق الى اين .......
- النفوذ التركي في العراق الى اين .......
- ازمة العراق الاقتصادية: التاثيرات والحلول
- اشكاليات قانون الاحزاب الجديد المخالفة للدستور العراقي
- مشروعية التغيير والاصلاحات السياسية في حكومة العبادي


المزيد.....




- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- ليلة الدخلة: نساء يتحدثن عن تجربة زواجهن الفاشلة بسبب الليلة ...
- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- مقاتلات بريطانية ترافق -سو-30- الروسية
- الإحصاء الروسية: اللحوم تشكل ثلث نفقات الطعام لدى الروس
- الولايات المتحدة تمدد حظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية لع ...
- تحذير أمريكي لليونان بشأن الناقلة الإيرانية
- ترامب يتعهد: لن أفعل هذا في غرينلاند
- بومبيو: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية يمنح الحرس الثوري أ ...
- مع احتمال توجه ناقلة النفط الإيرانية لليونان.. واشنطن تحذر م ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار سعدون البدري - الإسلام السياسي بطل الحرب العالمية الدينية بامتياز أمريكي