أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حياة البدري - الحرب القذرة… إلى أين وإلى متى...؟؟ !!!














المزيد.....

الحرب القذرة… إلى أين وإلى متى...؟؟ !!!


حياة البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5286 - 2016 / 9 / 15 - 23:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


«لايوجد ضمن المتحاربين أعزل»، «وليس في المعتوهين عاقل»، الخلاصة التي يستخلصها كل امرئ قرر أن يختار مكانا عاليا ليس من أجل الهروب والتفرج من البرج العالي على بقية الناس من بني جلدته، وإنما فقط لكي تتوضح له الأمور بشكل أكثر حيادية وأكثر وضوحا، وحتى لا ينضم إلى طائفة معينة بحذافيرها ويذهب مع تيار ما قد يحسب مع الغلبة أو الأقلية أو الرابح أو الخاسر أو المتأسلمين أو الكفرة أو المرتدين... وغيرها من التصنيفات التي يحب الكثير إحداثها وخلقها، من أجل التفرقة والتقسيم بين بني البشر وبين أبناء البلد الواحد.

بتموقع المرء في زاوية توضح له الصورة وتسمح له بالرؤية الشاملة من كل الزوايا... لا تجعله ينقاد بسهولة وتحت ذرائع كثيرة مع القطيع ويمشي مع التيار الجارف أو يكون ضد التيارفقط... وإنما تمكنه من أن يمعن النظر ويستعمل تلك الطاقة التي طالما تم تخزينها وتجميدها في المجمد لفترات طوال، وحكم عليها بالنعاس والسبات العميق، الشيء الذي تولد معه لدى طائفة ليست بالقليلة من بني جلدتنا بالتبعية غير المشروطة وغير الطارحة للاستفهامات الكبرى التي تشكل المدخل الاساس للفهم وللتوضيح وإزاحة لثام الدمغجة الذي يتخذ عدة ألوان وأشكال من الرداءات والتلوينات السياسية وأن يتمكن بالتالي من الاختيارالصحيح والحق.

فما إن يجلس المرء محايدا ومستقلا يرى الحرب القذرة تزحف وتزحف بلا هوادة نحو اكتساح البلاد والعباد، وتشرعن كل الوسائل والطرق... ولا يوجد هناك طريق معاب أو ممنوع ومحرم... والكل حلال ومباح ولا توجد هناك منطقة وسطى بين نيراها ولظاها والكل في النهاية مستهدف ومكتوي بلهيبها... ولا توجد شريحة محايدة وبعيدة عنها، وتتخذ لها برجا شاهقا وتختار منطقة سامقة...بل يصبح الكل فعلا أمام قيام القيامة والمرور من الصراط المستقيم الذي ستنهجه الجهة التي ستغلب في نهايتها.

ففي الحرب القذرة وفي مكانك المحايد، تبدو لك صوركثيرة وطرق عديدة ومتنوعة... فهناك من يشحذ لسانه ويعمل على إطالته وإتقان فنه من أجل التلاعب بالبعض وكسب وده والفوز بالتالي بتأييده... وهناك من يستعمل جيبه ويغدق الهدايا والمساعدات الإنسانية (التي يكثر مفعولها كل بداية قذرة) انطلاقا من الدراجات واللوازم المدرسية إلى كبش العيد وإجراء بعض العمليات الطبية وإدخال بعض التعديلات الميدانية أو تقديم بعض المنح المادية السمينة أحيانا للوسطاء الذين يتحكمون في زمام الأمور، ويعملون على قنص الأصوات وجلبها إلى شبكة صيادي الفرص واستغلال ضائقة الفقر والجهل والمرض...

في حين يختاربعض أطراف الحرب القذرة الظهور بمظهر الإنسانية والمبادئ المثالية والنبل والشهامة والغيرة على الشعب وغيرها من المبادئ الوطنية، والعمل بشكل جدي على دراسة كيفية اكتساب الصفات الكاريزماتية التي كانت في زمن ولى وذهب، تحتل فيه الكاريزما الحقة والفطرية الدور الأساس أمام منافسي الحروب الانتخابية والسياسية، و التي سرعان ما بدأت تخفت شرارتها ومفعولها ويقل عدد المتمتعين بها نتيجة متغيرات عدة، عنوانها طغيان الحب المرضي للذات مقابل الجماعية والمصلحة الذاتية فوق كل المصالح الاخرى.

وهناك من ابتكر وسائل أخرى وطرقا أنجع لا تشمل فقط البوليميك والمساعدات الإنسانية والاشتغال على الصفات الكاريزماتية، وإنما اختار أن يجمع كل هذا وذاك، وأضاف إليه الوسيلة الأكثر والأبرع في الوصول إلى القلوب ألا وهي التمنطق بالسلاح ذي الحدين والأكثر فعالية وتأثيرا... هو سلاح الدين الذي يخيم عليه هذا الطرف معينا نفسه هو الراعي الوفي له... وكأنه هو وحده من له حق امتلاك الدين والدود عنه، وأنه هو المتدين وحده والمسلم وحده... فيسعى جاهدا في التدثر بطاقية الدين، وتقمص شخصية الورع والإيمان القوي الذي ينأى بالعباد عن المعاصي والموبقات، وعدم الإتيان بكل ما يتم النهي عنه، والقيام بكل ما يتم النصح به من خير وعدل ومساواة... طمعا في التقرب من الله عز وجل ومخافة منه وأن السبب الرئيسي وراء خوضه هذه الحرب القذرة هي المصلحة الفضلى للوطن والمواطنين وليس أية مصلحة أخرى...؟ !!

لكن الوسيلة التي يراها أصحاب الزاوية المستقلة الأكثر قذارة والأكثر بؤسا وانحطاطا والأكثر ميوعة وعفونة في «قيامة» الحرب القذرة واللعبة الأكثر قذارة هي التلاسن بين السياسيين وأبواقهم والتشهير والبحث عن نقاط ضعف الخصم في اللعبة السياسية القذرة، ونشر غسيلها أمام الملأ... والعمل على تأليب الرأي العام عليه وتكفيره ونعته بالفاسق والمرتد أو بالإرهابي وبالقاتل والدموي، وغيرها من الصفات الإجرامية والتكفيرية التي يطلقها بعض أطراف الحرب القذرة على عواهنها...

أو حينما يلجأ أطرف خصوم السياسة وأطراف الحرب القذرة إلى الدعاية المضادة كمحاولة للتنكيل والتبخيس من قيمة الطرف الآخر، ونعته بكل ما خرج من الحلق وتقدم نحو الشفتين من كلمات «حامضة» وعطنة ودون تمحيص أو عقل أو تأكد ...

فمتى سترقى السياسة ببلداننا وتتطور؟ ومتى ستنزاح عنها هذه الخدع البالية والضاربة في الاهتراء والقدم وتتسم بالديموقراطية الحقة، والمبنية على الشفافية والوضوح وعلى مايتبناه وما يمتلكه أطراف الطاحونة السياسية من برامج كاملة وفعلية ومفعلة، ستخدم البلاد وتتناول أولويات المواطنين من صحة نفسية وبدنية وتمدرس للجميع وفي شروط جيدة وعمل قار لكل متعلم وحاصل على شهادات وتحسين ظروف العيش وتحقيق السلم والأمان بالبوادي والمدن، والقضاء على كل العاهات الاجتماعية التي أصبحت تتصاعد وتتفشى من إرهاب ومخدرات وانتحار... وغيرها من أولويات أبناء الشعب، بدل التركيز على الأعراض والتكفير وإطلاق الأحكام المسبقة بدون معرفة مؤكدة...؟ !!!
فإلى أين تسير بنا هذه الطاحونة البالية ومتى ستحط هذه الحرب القذرة أوزارها وتغير أدواتها وترقى بأساليبها وتشتغل على برامجها... ومتى سيتحمل المواطن المسؤولية الكبرى ويحسن الاختيار المبني على الاهداف الكبيرة والبعيدة المدى ... وأن لايكون مجرد صوت يباع ويشترى في سوق الانتخابات المسعورة... ؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,345,535
- كيف جلد المغاربة بنحماد والنجار وكيف قسمت قضيتهما الشعب المغ ...
- حقوق وعدالة تجمع معظم قضاة المملكة المغربية للبحث في ظاهرة ز ...
- المرأة التي تريدا داعش الاسلام والصهيونية والنصرانية والعولم ...
- عندما تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دور أحزاب المعارضة والجما ...
- من له الصلاحية في إنعاش الهمجية والجاهلية من جديد ومن يستهدف ...
- لكل قاعدة استثناء والاستثناء يذوب أمام الاغلبية
- داعش واسرائيل أكبر سماسرة المتاجرة بأعضاء السوريين
- مؤتمر اتحاد العمل النسائي ينهي اشغاله
- ومن الحب ماقتل..؟؟؟
- سيد اليابوري: طارد العكوس وجالب العرسان والعروسات وكل شيء...
- Double face/الوجه المزدوج
- كيف نسيطر على التشاؤم ونحقق أهدافنا المؤجلة
- لنرقى ولنتحمل المسؤولية جميعا
- الثقافة هي الحل...
- قضية المرأة هي مقياس الديمقراطية لدى الدول
- لنحب ولنتعلم فنونه فهو علاج لكل داء
- اتحاد العمل النسائي : من أجل - قانون شامل لمناهضة العنف ضد ا ...
- مسيرة برتقالية من أجل تفعيل هيئة المناصفة والتسريع بإخراج قا ...
- أيها العالم المخبول تمهل...
- دعائم الحفاظ على مؤسسة الزواج من التفكك والترهل


المزيد.....




- الكونغو الديمقراطية: دور بارز للكنيسة في الانتخابات الرئاسية ...
- السلطة الفلسطينية تضع قانونا للضمان الاجتماعي وآلاف الفلسطين ...
- قوات الشرطة الفرنسية تطالب الحكومة بتحسين أوضاعها وإيجاد حلو ...
- بوتين: لا مانع من ضمّ دول أخرى لمعاهدة حظر التسلح النووي
- نزاع حول مكتبة حسن كامي ومنزله
- دي ميستورا: يجب عمل المزيد لأجل الدستورية السورية
- تأجيل إطلاق قمر GPS للجيش الأميركي
- بوتين: لا مانع من ضمّ دول أخرى لمعاهدة حظر التسلح النووي
- كابوس وانزاح.. شاهد أطرف التعليقات على إقالة مورينيو
- عرضة أهل قطر.. الحصار يلمّ شمل القبائل


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حياة البدري - الحرب القذرة… إلى أين وإلى متى...؟؟ !!!