أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - حبيب مال الله ابراهيم - الهجرة والثقافة














المزيد.....

الهجرة والثقافة


حبيب مال الله ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5286 - 2016 / 9 / 15 - 02:54
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


استقبلت المانيا خلال السنوات القليلة الماضية اكثر من مليون مهاجر، معظمهم من سوريا والعراق بسبب القتال الدائر في البلدين المجاورين. رغم ان المانيا اصبحت مزدحمة باللاجئين الا ان العديد من المهاجرين يعانون من معوق اللغة، خصوصا المهاجرين من ذوي الشهادات الدنيا، رغم ان مدارس تعليم اللغة الالمانية المنتشرة في جميع المدن تعمل جاهدة من اجل تدريس الالمانية باستخدام التقنيات واساليب التدريس الحديثة.
السياسة الثقافية التي تنفذها الحكومات في الدول المتقدمة تتمثل في نقل مجمل عناصر الثقافة من لغة وعادات وتقاليد ومعرفة الى المهاجرين الجدد باستخدام المصادر المختلفة، كمراكز التاهيل ومعاهد اللغة ووسائل الاعلام والمؤسسات التعليمية، لان عملية دمج المهاجرين الجدد يتطلب وقتا واساليب مختلفة ووسائل حديثة، فضلا عن امكانيات بشرية ومعنوية للوصول الى الهدف المنشود.
لو تتبعنا هذا الأمر لوجدناه قد طبق في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا ايضا، فضلا عن دول الاتحاد الاوربي، فتعليم المهاجرين بظروف البلد وعادات مجتمعه وتقاليده يوفر على تلك الحكومات الوقت والأموال في دمجهم وتوفير فرص العمل لهم وجعلهم يتأقلمون مع المجتمع الجديد.
في بعض الدول التي تستقبل المهاجرين يتم تشبيه الهجرة بتلقيح الثقافة المحلية بثقافات اخرى، ويعد بعض الخبراء ذلك بانه يصب في اثراء الثقافة المحلية، وتقوم بعض مراكز البحوث باجراء دراسات نظرية وامبريقية لمعرفة اثر الثقافات التي يحملها المهاجرون في الثقافة المحلية للمجتمع المستضيف، او اجراء دراسات لمعرفة الاسباب التي تعيق تأقلم المهاجرين الجدد مع ثقافة المجتمع.
من جانب اخر، تجري بعض الجامعات دراسات بخصوص تاثير اللغات المحلية للمهاجرين في لغة البلد المستضيف، فهنالك العديد من الكلمات التي دخلت اللغة الانكليزية والفرنسية والألمانية والايطالية والسويدية، القادمة من اللغات الافريقية والعربية والافغانية والهندية، فأثرت اللغات الاوربية ودخلت قواميسها اللغوية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تمثال الملك
- ثقافة الرشق بالأحذية
- الملك الجبان
- يدّ العون
- قصص قصيرة جدا
- أم.......وات
- مُحاكمة كلب
- ازمة الاعلام العراقي (2)
- أزمة الاعلام العراقي
- البُعد اللغوي للثقافة
- التحديات التي تواجه الاقليات العرقية والدينية في العراق
- النظام التعليمي في العراق ... واقع مؤلم
- ازمة الاعلام العراقي
- احداث 11 سبتمبر ... قراءة جديدة
- ثلاث قصص قصيرة
- اتذكرهما
- اهتزازات خيال
- الصورة الصحفية
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها
- محاربة الفكر الارهابي


المزيد.....




- ترودو يركز على دور المرأة خلال ترؤس كندا مجموعة السبع
- دراسة: الواي فاي يسبب الإجهاض!
- متحول جنسي ينجب مولودا بعد 5 أعوام على ولادة ابنه الأول عندم ...
- متحول جنسي ينجب مولودا بعد 5 أعوام على ولادة ابنه الأول عندم ...
- منتج سينمائي يرد على مزاعم سلمى حايك بشأن -التحرش الجنسي-
- إيرانية تطلب اللجوء إلى أوروبا بعد خلعها الحجاب (فيديو +صور) ...
- رئدات أعمال مصريات يتحدين مفهوم -هنفرح_بيكي_امتي؟-
- -هيومن رايتس-: شرطة كينيا اغتصبت نساء خلال الانتخابات
- نهاية مأساوية لسيناتور أمريكي عقب اتهامه بالتحرش الجنسي
- أوهايو.. تمرير مشروع قانون يمنع الإجهاض بسبب متلازمة داون


المزيد.....

- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - حبيب مال الله ابراهيم - الهجرة والثقافة