أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - مسامير سفينة نوح














المزيد.....

مسامير سفينة نوح


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 5285 - 2016 / 9 / 14 - 23:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قصة أخرى، أو بالأحرى حكاية أخرى من حكايات المناقب من نفس المصدر في مقالنا السابق، هي حكاية مسامير سفينة نوح، حيث تقول الحكاية التالي:
بإسناد مرفوع الى أنس بن مالك عن النبي أنه قال:
لما أراد الله ان يهلك قوم نوح، أوحى إليه أن شق الواح الساج، فلما شقها لم يدر ما يصنع بها، فهبط جبريل فأراه هيئة السفينة، ومعه تابوت فيه مائة ألف مسمار وتسعة وعشرون ألف مسمار، فسمر بالمسامير كلها السفينة الى أن بقيت خمسة مسامير.
فضرب بيده إلى مسمار فأشرق بيده وأضاء كما يضئ الكوكب الدري في أفق السماء، فتحير نوح، فأنطق الله ذلك المسمار بلسان طلق ذلق.
فقال: أنا على اسم خير الأنبياء، محمد بن عبدالله.
فهبط جبريل، فقال له: يا جبريل، ما هذا المسمار الذي ما رأيت مثله؟
فقال: هذا باسم سيد الأنبياء محمد بن عبدالله، أسمره على أولها، على جانب السفينة الأيمن.
ثم ضرب بيده الى مسمار ثان، فأشرق وأنار، فقال نوح: وما هذا المسمار؟
فقال: هذا مسمار أخيه وابن عمه سيد الأوصياء، علي بن ابي طالب، فأسمره على جانب السفينة الأيسر في أولها.
ثم ضرب بيده إلى مسمار ثالث، فزهر وأشرق وأنار.
فقال جبريل: هذا مسمار فاطمة، فأسمره إلى جانب مسمار أبيها.
ثم ضرب بيده إلى مسمار رابع، فزهر وأنار.
فقال: هذا مسمار الحسن، فأسمره الى جانب مسمار أبيه.
ثم ضرب بيده الى مسمار خامس، فزهر وأنار وأظهر النداوة.
فقال جبريل: هذا مسمار الحسين، فأسمره الى الجانب الأيسر من مسمار أبيه.
فقال نوح: ما هذه النداوة؟
فقال: هذا الدم.
فذكر قصة الحسين، وما تعمل الأمة به، لعن الله قاتله وظالمه وخاذله.

انتهت الحكاية
ولكن لم تنتهي الخرافة
التي تساق بها الملايين
نحو مسالخها.

محمد الحداد
14 أيلول 2016




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,815,958,511
- ذئب يوسف يتكلم
- من الصعب اقناع الذباب أن الزهور أجمل من القمامة
- مشاكل العراق من منظور ليبرالي، المحاصصة السياسية
- مشاكل العراق من منظور ليبرالي
- قصة الكون والإنسان ح 4 التضخم والتقلص الدوري
- قصة الكون والإنسان ح 3 التضخم الأبدي
- قصة الكون والإنسان ح2 أسرار الإنفجار العظيم
- قصة الكون والإنسان ح 1 الإنفجار العظيم
- أردوغان سياسي بلا أخلاق
- تئبرني يا حسين شو مهضوم
- رماك البحر
- اللحى القذرة
- جلس بجنبي كيس زبالة عفن
- لماذا تتقاتلون من أجل نصاب قد مات
- لا علاقة لله بمحمد ودينه
- أما آن الأوان لتقسيم العراق
- عالم بطيخ سعودي يكتشف نظرية كأنشتين
- الفرق بين رأيك والبيتزا !!
- رجاءاً يكفي طرحاً لسؤال ... هل تؤمن بالله !
- داعش لا يمثل الإسلام فهمناها ... ولكن محمد لا يمثل الإسلام . ...


المزيد.....




- أمر باعتقال سعودي نشر معلومات حول موعد فتح المساجد!
- السعودية تعلن موعد العودة للحياة الطبيعية وفتح المساجد لصلاة ...
- أبرزها فتح المساجد واستئناف الطيران الداخلي.. تعرف على قرارا ...
- النيابة السعودية تأمر بالقبض على لاعب دولي سابق تحدث عن فتح ...
- النيابة السعودية تأمر بالقبض على مروج معلومات مضللة حول موعد ...
- إيران تعيد فتح المزارات الدينية والأضرحة
- كبير حاخامات روسيا يطالب بإصلاح قبر ملكة يهودية أحرقه إيراني ...
- الأوقاف الفلسطينية تعلن إجراءات إعادة فتح المساجد اعتبارًا م ...
- الحكومة الفلسطينية تقرر فتح المساجد والكنائس وانتظام عمل الم ...
- فلسطين تعلن فتح المساجد اعتبارا من الغد


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحداد - مسامير سفينة نوح