أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المستنير الحازمي - الإسلام والسيف.. قصة شهداء حرية الرأي والتعبير في الإسلام














المزيد.....

الإسلام والسيف.. قصة شهداء حرية الرأي والتعبير في الإسلام


المستنير الحازمي
الحوار المتمدن-العدد: 5285 - 2016 / 9 / 14 - 06:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لم يسبق لفيلسوف أن قتل رجل دين، لكن رجل الدين قتل الكثير من الفلاسفة
― دنيس ديدرو

لا جديد فبالأمس القريب نشرت مواقع التواصل الاجتماعي ..خبر مقتل اثنين من الملحدين العرب في العراق واليمن ..بسبب اعلانهم لإلحادهم وردتهم عن الإسلام
فهل لهذه التصرفات الدموية من المسلمين ودين الإسلام ..ضد الأفكار وضد الفكر ومعتنقيه من جذور ..
هل هي أفعال وتصرفات شاذة لا أصل لها أم أن الأصل في الإسلام هو قتل كل مفكر ومثقف وفيلسوف وأديب وشاعر ..!!
وما هو كان تصرف الإسلام مع الشعراء والأدباء والمثقفين حين نشاء الإسلام على يد النبي محمد وعلى يد أصحابه !!
ماذا فعل الإسلام مع الشعراء في زمن النبي محمد هل قام بتكريمهم والاحتفاء بهم ورصد الأوسمة والجوائز للأدباء والشعراء والمفكرين
حتى عرف الإسلام بدين الشعر والثقافة والفن والأدب .. فازدهرت في عصر الإسلام الثقافة والأدب والشعر ..
وكثر الأدباء والقصائد والشعراء وازدهرت الحركة الشعرية والتأليف الأدبي والشعري ..
هل بالفعل حدث هذا في الإسلام .. أم أن ما حدث هو العكس !!
فلا ثقافة ولا أدب ولا شعر ولا حركة أدبية أو شعرية فضلا عن التأليف والاختراع والابتكار ..!!
في الحقيقة لقد أعلن الإسلام الحرب على الثقافة والأدب والشعر وأعلن منذ اليوم الأول لظهور الإسلام الحرب الثقافية الشاملة على الأدب والشعر وعلى الأدباء والشعراء والمثقفين فرفع شعار " قتل الخراصون " و " الشعراء يتبعهم الغاوون "
وفام بتكريه الناس في الشعر والأدب فجاء على لسان محمد
قوله ( لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا يريه خير من أن يمتلئ شعرا ) وفي رواية : ( بينا نحن نسير مع محمد بالعرج إذ عرض شاعر ينشد فقال محمد : خذوا الشيطان ، أو أمسكوا الشيطان ، لأن يمتلئ جوف رجل قيحا خير له من أن يمتلئ شعرا ) .
وغيرها من الأقاويل والأحاديث والآيات التي أعلنت الحرب على كل ما هو شاعر وشعري وأدبي وثقافي ..!
فكانت النتيجة مذبحة شعرية ودموية ذهب ضحيتها العشرات من الأدباء والمثقفين والشعراء العرب ..في زمن النبي محمد
كا كعب بن الأشرف ..وأم قرفة .. و ابو عفك .. وعصماء بنت مروان ..وابو سنينة ..وعبد الله بن الأخطل .. ودريد بن الصمه ..وكعب بن زهير وأرنب وفرنتا ..والكثير من الأدباء والمثقفين
الذين قتلهم النبي محمد شر قتله واغتالهم بيده الغير شريفه بسبب شعرهم وقصائدهم !!
في قصص مروعه ودامية وأليمة .. تدل على مدى خبث هذا الدين ورجعيته
ومنذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا.. وسنة القتل والتقتيل شائعة ومنتشرة في ربوع العالم الإسلامي ضحايا بالعشرات بل بالمئات ..من القتلي والمسجونين والمعذبين
من خيره العقول والمواهب والأفكار في العالم العربي والإسلامي على مر العصور والدول !!
الكل يقتل الكل يذبح الكل يعذب ويسجن في كل الدول الإسلامية لا فرق بين دولة ودولة ..
حتى صار وسام كل أديب ومثقف وشاعر هو القتل .. فإذا لم تقتل فأنت لست بشاعر ولا مفكر ولا أديب
الكل يسير دول وأفراد وجماعات على سيرة النبي محمد الكل يقتدى بسيرته ويستن بسنته ..ويريد الأجر والمثوبة من الله على قتلهم لأشرف الناس وأزكي العقول
وفي هذا الكتاب الذي قمت بتأليفه الذي يحوي المئات والألاف من الشعراء والأدباء والمفكرين ..
https://app.box.com/s/uvv9obd5lx16mkamqtlx
http://www.4shared.com/office/LgxtAXCz/___2013pdf____1_.html

ممن أغتالهم الإسلام وقتلهم الإسلام وأحرق أبداعهم ومؤلفاتهم في قصص داميه ومؤلمة وحزينة ومبكية تدمي كل قلب وتحرق كل فؤاد وتتحسر فيه على مآل هذه الشعوب وهذه الدول والمجتمعات التي تغتال أزهي عقولها وأندر مفكريها ومثقفيها
ثم تريد التطور والتقدم والازهار في مفارقة عجيبة لا تحدث إلا في الشرق الأوسط الشرق المسلم للأمراض العقلية

........................
المستنير الحازمي
كاتب من السعودية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,276,828
- خطيئة داعش
- في عرفات الله أعلنت الحادي بالله ( الجزء الأخير )
- في عرفات الله أعلنت الحادي بالله (12 )
- فا لتحمد الله علي هذا التخلف !!
- الشجرة المعلونة في الإسلام من هي ؟؟
- تغريدات من وحي الله والشيطان (2 )
- صلاتكم رياضة ...زكاتكم طهارة وأعماركم ما بين الخمسين والستين ...
- لا حرية .. لا كرامة إنسانية في ظل عبودية دينية
- مامعني أن تكون مسلما !! -جديد -
- مامعني أن تكون مسلما
- الإسلام دين الحرية والمساواة والعدالة والفنون الجميلة ... لك ...
- ما معني الزواج على كتاب الله وسنة نبيه
- تغريدات من وحي الله والشيطان
- لقد أكل الإسلام من كبدي


المزيد.....




- خارجية أمريكا تعلّق على وفاة ناشط إيراني اتهم بـ-إهانة المرش ...
- بين سام وعمار - الأقباط: مواطنون وغرباء في الشرق الأوسط
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- بعد انسحابها من تحالف -الشرعية-.. هل تنجو الجماعة الإسلامية ...
- آلية عربية إسلامية إفريقية مشتركة لدعم قضية فلسطين
- بابا الفاتيكان يقيم أول قداس من نوعه في شبه الجزيرة العربية. ...
- منظمة ADFA بـ سوديرتالية تقف وراء قرار ترامب بحماية الأقلية ...
- بابا الفاتيكان يدين بشدة هجوم -ستراسبورغ- الإرهابي
- هيكل أورشليم كمركز مالي عند اليهود القدماء وهيكل الاقتصاد ال ...
- وزير خارجية تركي أسبق يدعو أنقرة عدم اعتماد الطائفية في السي ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المستنير الحازمي - الإسلام والسيف.. قصة شهداء حرية الرأي والتعبير في الإسلام