أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - عن السيد -تراكتور-قدس














المزيد.....

عن السيد -تراكتور-قدس


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 5283 - 2016 / 9 / 12 - 09:35
المحور: كتابات ساخرة
    


هذه الواقعة او لنقل القصة وقعت مرتين ،الاولى في القرون الوسطى وفي مجاهل افريقيا حيث احفاد الاجداد يأكلون البشر هناك بعد شويهم والثانية وقعت قبل اسبوعين في السماوة.
لم يصدق احد الذي سأقوله الان وسيقول البعض انها من اولاد افكارك وارجوك لاتشطح بخيالك بعيدا.
اقسم لكم انه ليس خيالا وانما هو تعرية كاملة للبعض الذين اغرقهم الجهل في غياهب الجب واصبحوا عبيدا للغباء واصحاب العمائم.
في السماوة مزارع شاب كان يقود "تراكتور" في الطريق الزراعي وعند منتصف الطريق تعطل به ولم يعرف ماذا عليه ان يفعل خصوصا وهو لايملك المال اللازم لتصليحه وجيبه فارغ مثل خزينة الحكومة.
انه يتمتع بقليل من الذكاء الفطري،فما كان منه الا ان احضر قماشا اخضر وكتب عليه سورة "الفاتحة" ووضع اسفل القماش اسم احد السادة ولف به التراكتور.
وجلس ينتظر المارة وما ان يرى احدهم قادما حتى يبدأ بالصلاة والخشوع امام "التراكتور" السيد وحين يسأله البعض يقول لهم بحسرة :انه احد السادة الذي اهملوه الناس فجئت لأعيد له الهيبة.
وسرعان ما انتشر الخبر بين ناس قريته والقرى الاخرى ولم تمض ايام حتى جاءت الناس افواجا ومنهم من قدم النذور"خروف حي او دنانير"ومنهم من جلب بناته ليتباركوا بهذا السيد المنسي علهن يجدن العريس المناسب.
كل ليلة وفي جنح الظلام كان المزارع اياه يأتي الى مكان التراكتور"ليلم" المحصول.
وجد انه الان يملك مالا يمكن به تصليح التراكتور السيد.
المشكلة كانت كيف سينقله امام الناس؟.
قبل يومين ركب حصانه واتجه الى المدينة ليحضر ميكانيكيا خبيرا بتصليح التراكتورات.
احضر احدهم رغم انه رآه يرتجف وحين سأله عن السبب قال له لايمكنني الاقتراب من السيد.
ضحك بصوت عال وصاح به :انه التركتور" يارجل تعال سأريك اياه.
انتهى كل شيء بسلام وعاد المزارع بالتراكتور الى بيته بعد ابقى قطعة القماش الاخضر على الارض هناك عند قبر "السيد".
لاتعليق بعد ذلك الا تعليق انقل نصه على ذمة جريدة آرب نيوز" التي ذكرت ان ثروت الخرباوي (اخوان مسلمين مصر سابقا) افتى قائلا" طلبة الثانوية الازهرية يدرسون كتابا عنوانه ( الاقناع في حل الفاظ ابي شجاع ) للشيخ محمد الخطيب الشربيني ... في صفحة 72 من هذا الكتاب وفي باب ( الطهارة ) يجيز الكتاب للمسلمين ان يمسحوا مؤخراتهم بالانجيل لانه كتاب فاسد ... كما يجيز لهم ان يمسحوها بكتب الفلسفة والفطر لانها كتب فاسدة.
الرابط:
http://www.almasryalyoum.com/news/details/425395
ورابط آخرله يجيز قتال الجيش المصري لأنه كافر.
https://www.youtube.com/watch?v=QBjCQNEo0lw





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,519,697
- هامور اسمه شركة الكفيل
- كاز عديلة خلصان
- متسولون غصبا عليكم
- حزب نسوي ناعم
- المضحك المبكي
- نووي نضال العزاوي
- لماذا اسمك محجوب ايها المصدر
- افتونا ياناس لمن نعطي شهادة حسن السيرة والسلوك
- بنات معصوم بالقصر الجمهوري
- صفرة يا صفرة
- خوية شغاتي اعطنا مما اعطاكم الله
- وعندي من الآسى كربلاء
- ديمقراطية حسنة ام اللبن
- اشاعتان وخرابيط زعاطيط
- لوثة عقلية..لوثة جنسية
- الله ياخذج ياعديلة
- دخيلك خوية عمار
- خلي يجون يشوفون الحرامية
- مبروك للعراقيين البوري البرلماني الرائع
- امريكا تقتلكم في الشرقاط


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - عن السيد -تراكتور-قدس