أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - كردستان بين الإستقلال والمساومة














المزيد.....

كردستان بين الإستقلال والمساومة


حسين علي الحمداني
الحوار المتمدن-العدد: 5279 - 2016 / 9 / 8 - 22:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أكثر من مرة يطرح مشروع تقرير المصير لإقليم كردستان،والطرح عادة ما يكون في حالة وجود أزمة بين الإقليم والمركز وبالتالي تندرج هذه التصريحات في خانة( التهديد)أكثر مما هي مشروع حقيقي وبالتالي ومع تكاثر الأزمات التي صاحبها تكرار مصطلح تقرير المصير والانفصال أصبح هذا المشروع لا قيمة له لدى المواطن الكردي الذي يعرف جيدا إن الغاية من طرحه تختلف عن مضمونه. ما الذي يمنع الإقليم من الاستقلال؟ربما البعض يقول هنالك رفض دولي وبالتحديد إيراني تركي أمريكي،وهذا التعليل غير مقبول سيما وإن رئاسة إقليم كردستان وبموجب ما موجود حاليا من واقع ملموس إنها تحتفظ بعلاقات جيدة مع هذا الثلاثي وكل منهم لديه قنصلية في أربيل ولهم مصالح كبيرة جدا في جغرافية هذا الإقليم قد تكون أكثر من مصالحهم في عموم العراق وهذا ما يجعلنا نستنتج بطريقة أو أخرى إن مشروع الاستقلال لا يصطدم بالرفض الإقليمي بنسبة عالية جدا حيث يمكن استثمار المواقف الدولية لصالح مشروع الدولة الكردية في ظل الفوضى العارمة في المنطقة .وقد يقول البعض إن بغداد ترفض استقلال كردستان،وهي بالطبع ترفض هذا التوجه لكنها في نفس الوقت غير قادرة على منع وقوعه ولعل مشروع قيام الدولة الكردية في شمال العراق كان متاحا بنسبة كبيرة جدا ما بين عامي 1991- 2003 أي بعد حرب تحرير الكويت وفرض منطقة عازلة وحتى بعد 2003 كانت الأجواء الداخلية مهيأة تماما لولادة الدولة الكردية بالشكل الذي كانت عليه حدود الإقليم قبل 9 أبريل 2003 فما الذي منع الزعماء الأكراد من تحقيق ذلك الحلم ؟ الرفض الذي ربما يستبعده الكثير من المراقبين يكمن في الرفض الكردي للانفصال عن العراق هذا الرفض غير المصرح به علنا لكنه موجود في عقلية الأكراد سواء السياسيين منهم أو المواطنين الذين تقع على عاتقهم مهمة التصويت بنعم أو لا،وهذا التصويت حتى هذه اللحظة غير مضمون لمن يريد طرح مشروع استقلال كردستان خاصة وإن الكثير من أكراد العراق يشعرون إن الاستقلال مجرد شعار يعزف عليه البعض على وتر المشاعر القوية من أجل تحقيق مكاسب سياسية من جهة ،ومن جهة ثانية إبقاء هذا المشروع دون تحقيق يوفر فرصة إزاحة المعارضين لرئاسة الإقليم كما جرى مع حركة التغير في منع نوابها من دخول البرلمان في أربيل على خلفية رفضهم التمديد لولاية جديدة لرئيس الإقليم.وهذا يعني إن الكثير من القوى السياسية الكردية لا تريد لمشروع الانفصال أن يرى النور على ألأقل في هذه الفترة التي يهمين فيها الحزب الديمقراطي بزعامة مسعود بارزاني على مقاليد الحكم وهو يمتلك قوة عسكرية كبيرة جدا تؤهله لأن يتزعم هذه الدولة الجديدة أطول فترة ممكنة وقد تضطر القوى الأخرى لأن تخوض حرب أهلية على غرار التي حدثت بعد عام 1991 ،وبالتالي يخسر الإقليم الكثير من مواقع القوة فيه ولاسيما الاستثمارات التي توافدت عليه بعد 2003 بحكم الاستقرار الذي شهده .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,925,251,617
- لعبة الإستجوابات
- قانون حظر البعث
- انتخابات مبكرة
- خنادق مسعود والدولة الكردية
- فسادهم وفسادنا
- العراق ..حروب ومصالح
- أوهام القوة السعودية
- اعدام الشيخ النمر السياسي
- طهران والرياض الحوار الغائب
- تحرير الأنبار
- المدارس المزدوجة
- كش ملك
- سقوط الموصل عسكري أم سياسي؟
- حل البرلمان هو الحل
- تصويت الخائف
- تفكيك المنطقة الخضراء
- توسنامي العبادي
- دواعش الكهرباء
- كردستان الدكتاتوية أو الفوضى
- ويكيليكس ... رائحة البترول السعودي


المزيد.....




- حدث في 23 سبتمبر.. ولادة محمد حسنين هيكل وتوحيد المملكة العر ...
- قطر -تدين وتستنكر- هجوم الأهواز بإيران: نرفض العنف مهما كانت ...
- اليوم الوطني في السعودية.. ذكرى ليوم توحدت فيه الحجاز ونجد ت ...
- -هجوم الأهواز-.. ارتفاع عدد القتلى لـ29.. والمسلحون ارتدوا ز ...
- التهدئة والمصالحة محور مباحثات الوفد المصري بغزة
- كتائب جديدة تلوح بالقتال في طرابلس الغرب
- تفاصيل عن هجوم الأهواز وإيران تستدعي سفراء أوروبيين
- قائد الحرس الثوري: استعراض قواتنا هو رسالة سلام إلى جيراننا ...
- أطباء روس يبتكرون لقاحا ضد إيبولا على شكل مسحوق
- واشنطن تؤكد عزمها فرض عقوبات على كل من يرسل وقودا إلى كوريا ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - كردستان بين الإستقلال والمساومة