أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب مال الله ابراهيم - الملك الجبان














المزيد.....

الملك الجبان


حبيب مال الله ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5279 - 2016 / 9 / 8 - 22:15
المحور: الادب والفن
    


الملك الجبان
قصة قصيرة
د.حبيب مال الله ابراهيم
عرف الملك بجبنه المعهود، كان جبانا الى الحد الذي يرتجف حين يقترب منه احدهم خشية ان يقتله او حين يتناول غذائه فياكل طعامه مذعورا خشية ان يكون مسموما حتى ايقظه احد الحراس في الصباح الباكر من احد الايام:
- مولاي الملك استيقظ انها كارثة ستحل على المدينة!!
استيقظ مذعورا ويقول يستفسر:
- كارثة !! ماذا حصل ايها الغبي؟
- لقد هاجمنا فرسان المدينة المجاورة
- ماذا!! واين فرسان مدينتنا؟
- لقد سجنتهم يوم امس ؟ الم تسجنهم حين وضعوا تمثال الحمار مكان تمثالك..
- ماذا؟ ماذا تقصد؟ اطلق سراحهم في الحال!!!
- ولكن نخشى ان يتوحدوا مع فرسان المدينة الاخرى ضد مولاي الملك...
- حسنا اطلق سراحهم في الحال وقل لهم ان مولاي الملك قد مات عسى ان يدافعوا عن المدينة هيا في الحال..
اطلق سراح فرسان المدينة واخبرهم احد الحراس ان الملك قد مات فاضطروا للدفاع عن المدينة حتى الحقوا الهزيمة بفرسان المدينة المجاورة وفي طريق عودتهم الى المدينة قال احدهم:
- ترى من سنختار ليصبح ملكا علينا بعد ان مات ملكنا؟
فرد اخر:
- لنترك الامر للسكان لاختيار ملك جديد علينا
بعد ان وصلوا الى القصر اوقفهم احد الحراس:
- توقفوا فمولاي الملك يريد رؤيتكم وتقديم الشكر اليكم
فتعجبوا قائلين:
- ماذا مولانا الملك لم يمت كما اخبرنا حرس السجن
- لا لم يمت
- اذا بقي ان نخوض قتالا اخر ضد الملك ... هل تريدون ان تقاتلونا
فقال الحرس:
- لا لانكم اقوى منا تفضلوا الى الداخل لتلقوا القبض على الملك
حين وصلوا الى غرفة الملك وجدوه تحت السرير يرتعش من الخوف
- اخرج ايها المك انت لا تستحق ان تبقى ملكا لانك لم تقاتل كالرجال حين اراد فرسان المدينة المجاورة احتلال مدينتا، فالقوا الملك الى الخارج، وتحمس اهل المدينة لذلك وقاموا بضرب الملك ضربا مبرحا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,347,679
- يدّ العون
- قصص قصيرة جدا
- أم.......وات
- مُحاكمة كلب
- ازمة الاعلام العراقي (2)
- أزمة الاعلام العراقي
- البُعد اللغوي للثقافة
- التحديات التي تواجه الاقليات العرقية والدينية في العراق
- النظام التعليمي في العراق ... واقع مؤلم
- ازمة الاعلام العراقي
- احداث 11 سبتمبر ... قراءة جديدة
- ثلاث قصص قصيرة
- اتذكرهما
- اهتزازات خيال
- الصورة الصحفية
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها
- محاربة الفكر الارهابي
- المقابلات الإذاعية والتلفزيونية
- الأخبار الاذاعية والتلفزيونية
- غرفة الأخبار


المزيد.....




- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية كيميائية جديدة شرقي درعا
- تقنية الفيديو تكشف براعة نيمار في التمثيل
- حقيقة اكتشاف مدينة أثرية أسفل بناية في الإسكندرية
- المغرب وفرنسا مدعوان لتطوير شراكة جديدة متعددة الأطراف باتجا ...
- أبهرت العالم بقدراتها اللغوية.. الغوريلا كوكو وداعا!
- المونديال يؤثر على شباك تذاكر السينما في روسيا
- انطلاق مهرجان -موازين- الموسيقي في المغرب وسط دعوات لمقاطعته ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب مال الله ابراهيم - الملك الجبان