أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - لا يموت الأنبياء














المزيد.....

لا يموت الأنبياء


نزهة تمار
الحوار المتمدن-العدد: 5279 - 2016 / 9 / 8 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


مخاض رمل ،
حركه
اصبع قدم صغير ..
يجمع الضوء
ضوء يتيم في عنق نوافذ
انصهر
في نداء لغة جذوة صخرة !
يحملها كلكامش في قلبه
وبين اصابعه
يحمل خطاب يهدهد مهد فكرة
الديوان .. شعب
يمشي بين مسرح منارة كلمات
بلا مخدع
ولا غرور جملة ..

_________________________________________


فوق ألغام الخوف ،
تصبح
الفراشة بنت العتمة ..
تتشرد الذكرى
ولا تعترف
برحم الحصاد ..

________________________________________

يهادن بحر ،
جناح نورس
ترك حنينه للصدف
وسيول لسانه بصدر أول موجة
تلوح وتغازل عيون الشفق ..
يهادن بحر ،
فوضى لمسرح
تزعمها قنينة ماء
بها وصية
زنابق
لرفيق ليل
ولقمم بعيدة حروفها تلمع
بثوبها الطيني ..

____________________________________________

وقفت قرب الصفصاف ،
لأسمع
خطوات خرير النهر ..
فمتى سنغني ! ..

_____________________________________________


من حوض يباب ،
أذكر
أنّ الهواء ينشق ..
المعجزة
سيرويها شتاء ..

____________________________________________

لمواعيد بطيئة ،
في كفّه
ينمو زمرد
بين أصابعه
تنتشي سواحل
تتباهى ضفيرة أمه
ولا يموت الأنبياء ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,236,546
- ملامح عشقك ترافق عشقي
- قلنا كلاما كثيرا
- أنرت اللون في اللون
- حروف قوس قزح
- خرجت من ضيق الغضب
- لم تكتمل دورة القمر في رحلة السفر
- من يعيد جهد هذا البلد!
- رصيفك غربتي
- قهقهة المدد
- تحرك فجرقصيدتك في ذكرى نهر
- حلم من عمق المرايا
- تراتيل زرقاء
- عشتار
- القصيدة التي لفّها شرود فولاذ نقرته الغربان
- تبقى القصيدة خضراء
- لا أكترث برصيف شوارعه ندية النسيان
- لهفة تتأوه بعمق في النبض
- فجر الشفق
- هنا قلبي وقلبك ووجع أمي
- غصّة ألم


المزيد.....




- الشعب مقابل الديمقراطية... أو العقلانية بلا منطق
- دار كريستيز للمزادات تعرض لوحة لبابلو بيكاسو وأخرى لكلود مون ...
- ألغاز بوتين-.. للكاتب ياسر قبيلات
- مقتل مغني الراب إكس إكس إكس تنتيشن في فلوريدا
- البرلمان ينفي استفادة أي عضو برلماني من السفر لحضور نهائيات ...
- ماهر? ?عصام? ?موهبة? ?تجاهلها? ?الوسط? ?الفني حتى? ?حصول? ?ا ...
- فيلم كرتون يحطم رقما قياسيا جديدا في عالم السينما (فيديو)
- العراق يستذكر شهداءه في مسرحية ..بروفة على خط النار!
- مكتب مجلس المستشارين يتدارس مواضيع تهم التشريع ومراقبة العمل ...
- المغربية سميرة ياسني ممثلة دائمة للبرلمان الإفريقي


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - لا يموت الأنبياء