أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - لماذا يسعى الأصوليون للتدخل فى كتب التراث ؟















المزيد.....

لماذا يسعى الأصوليون للتدخل فى كتب التراث ؟


طلعت رضوان
الحوار المتمدن-العدد: 5279 - 2016 / 9 / 8 - 22:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لماذا يسعى الأصوليون للتدخل فى كتب التراث؟
طلعت رضوان
هل تنقية التراث مثل تنقية الحبوب؟
هل يتمنى وزير الأوقاف العودة لكهوف الماضى؟
شكــّـل وزير الأوقاف عدة لجان ((لتنقية التراث الإسلامى)) ومنذ عدة سنوات تحمـّـس الأصوليون لنفس الفكرة مثل الشيخ عبدالمنعم النمر الذى طالب بتنقية تفسير الطبرى. واعترف د. أحمدعمر هاشم بأنه عندما كان رئيس جامعة الأزهر، وزّع كتب التراث على طلاب الماجستير والدكتوراه فقاموا بتنقية كتب التراث. وأضاف ((وهكذا قمنا بمشروع ضخم)) (أهرام5/8/2016) فهل كتب التراث مثل الحبوب التى يتم فرز الشوائب منها؟
ومنذ عدة سنوات أقام أحد المحامين دعوى قضائية ضد د. محمد سيد طنطاوى شيخ الجامع الأزهر يطالبه فيها بتجريــــد (= حذف) الأحاديث النبوية التى يعتقد مقيم الدعوى أنها تسىء إلى الرسول. وطالب جمع النسخ الأصلية وهــى صحيح البخارى ومسلم وسنن أبوداود والنسائى وابن ماجه وجامع الترمذى ومسند أحمد بن حنبـل من الأسواق ووضع ما أمكن منها فى المكتبات العامة. ويُحظر الإطلاع عليها لغير الخاصة. كما يُحظر نقل مالم يُنقل منها فى التجريد (صحيفة القاهرة 24/4/2007)
ذكــّـرتنى تلك الدعوى بالدعوى القضائية التى أقامتها المواطنة الأيرلندية (كاثرين ماك أنثير) أمام المحكمـــة العليا بدبلن، تُطالب فيها بمنع تداول العهد القديم لأنه يُسيىء للحضارة المصرية. وبالرغم من أننى أجللتُ تلك المواطنة الأيرلندية التى نقلتْ ما ورد فى العهد القديم من لعنات ضـــد المصريين القدماء، وتحويل نهر النيل والبيوت والأشجار إلى دم. والدعاء إلى إله العبرانيين لقتل ((كل بكر فـى أرض مصر من بكر الناس إلى بكر البهائم)) (خروج12: 29 وخروج 13: 15 ومزمور78) وبالرغم من أننى أتفق مع هذه المواطنة الأيرلندية فى أنّ صفحات العهد القديـــم تمتلىء بالعداء غير المبرر، لا على المستوى الإنسانى ولا على مستوى وقائع التاريخ، ضد أجدادنا المصريين القدماء، فإننى أرفض مصادرة أى حرف كتبه إنسان، حتى لو كنتُ أختلف تمامًا مع ماهو مكتوب، وبناءً على ذلك فإننـــــى أختلف مع وزير الأوقاف فى مسألة (تنقية) التراث وأسبابى هى :
هل يجوز ونحن فى القرن الحادى والعشرين، أنْ نرتد إلى عصور الظلمات، العصور التى كانت تـُـصادر حرية الإنسان فى المعرفة، وتفرض عليه الوصاية، وتُحـدّد له ماذا يقرأ وماذا يحب وماذا يكره إلخ؟ وهل التراث الإنسانى (مهما كانت درجة اختلافنا معه) ملكٌ لشخص أو حتى لتيار فكرى بعينه، فيطالب بالحذف، لأنّ المكتوب فى هـذا الجزء أو ذاك لا يوافق توجهاته السياسية أو الدينية؟ أم أنّ التراث الإنسانى ملكٌ لكل البشر؟ ومن حقهم أنْ يطّلعــــــوا على هذا التراث، ثم لهم بعد ذلك أنْ يُحدّدوا موقفهم منه، سواء بالإتفاق أو بالاختلاف.
إنّ دعوة وزيرالأوقاف، سوف تفتح الباب للمطالبة بحذف الكثير الذى قد يـــــــراه الأصوليون لا يتفق مع توجهاتهم، خصوصًا وقد سبق للأصولين المطالبة بما أطلقوا عليه (تنقيح) مجمل التراث العربى الإسلامى الذى يرفضونه، مثل تاريخ الطبرى وتفسيره للقرآن، وتفسير ابن كثيـــــــر، الفتوحات المكية، السيرة الحلبية، أسد الغابة فى معرفة الصحابة (عزالدين بن الأثير-7مجلدات ) ومؤلفــــــــات اليعقوبى، البلاذرى، المسعودى والواقدى إلخ ناهيك عن ألف ليلة وليلة والأغانى لأبى فرج الأصفهانى، والقائمـــة يطول ذكرها. والأخطر من ذلك أنّ الأصوليين يتمنون حرق كتب كل مؤرخ موضوعى، مثل ابن عبد الحكـم الذى أرّخ للغزو العربى على مصر.
إنّ حذف بعض الأحاديث النبوية المشكوك فى صحة نسبها إلى الرسول، سوف يحرم الباحث من التعرف على العقلية العربية. ولأنّ هذه الأحاديث كتبها عرب، فهى مؤشر دال على ذهنية من كتبها. وبالتالى تتيح للباحـث التعرف على موقف العرب من المرأة. فإذا كان حديث ((لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة)) لم يقله الرسول، فإنه كاشف لنظرة العرب التى تحتقر المرأة وترى أنها أقل من الرجل. وإذا كان حديث (( أمرتُ أنْ أقاتل النــــــاس حتى يشهدوا أنّ لا إله إلاّ الله..إلخ )) حديث لم يقله الرسول، فهو كاشف عن العقلية العربية التى ترى أنّ الدخول فى الإسلام كان بقتال غير المسلمين. صحيح أنّ هذا الحديث موضع خلاف كبير، ويراه البعض أنه من الأحاديث الموضوعة، بينما يراه الأصوليون من الأحاديث الصحيحة0 ووصل الأمر لدرجة أنّ أحد المستشرقين (فنسنك) رفــض أنْ يُنسب هذا الحديث إلى الرسول، لأنه يؤكد أنّ الإسلام انتشر بحد السيف، فإذا بأحد كتّاب مجلة الأزهـر يكتب أنّ هذا المستشرق يتعمّد الطعن فى عالمية الإسلام وإنكار ورودها فى القرآن. وأنّ الحديث الذى يدّعى هـذا المستشرق أنه موضوع هو حديث صحيح و((متفق عليه)) (مجلة الأزهر– نوفمبر1990- ص448)
وأعتقد أنه حتى لو نجح مخطط الوزير فلن يؤثر على الواقع، فماذا يفعل مع آلاف المكتبات التى تبيع مثل هذه النسخ؟ هل يُطالب بمصادرتها أيضًا؟ وألا يُعتبر ذلك تعديًا على الملكية الخاصة؟ وماذا يفعل مع ملايين النسخ الموجودة فى بيوت الأفراد؟ أما الشىء الذى لم يخطر على بال الوزير هو أنّ كتب التراث أصبحت مخزنة على أجهزة الكمبيوتر لدى آلاف الأشخاص، فهل يُطالب أيضًا بمصادرة أجهزة الكمبيوتر من البيوت؟
إنّ المطالبة بتنقية كتب التراث العربى الإسلامى، سيؤدى إلى مصادرة كتب العلوم الطبيعية مثل الفيزيا والأحياء، ومصادرة الصحف والمجلات، ومصادرة كتب الإبداع، وهذا يدل على أننا نعيش بالفعل (لا بالمجاز) فى أبشع وأحط أنواع الكوميديا السوداء، وأننا نعيش بأجسادنا فى القرن الحادى والعشرين، بينما عقلول الأصوليين تعيش فى عصر الكهوف. وبدلا من أنْ ينشغل العقل بالتنمية الاقتصادية، وبالتقدم العلمى، وبقضايا الحرية، وبكافة القضايا التى تهم الإنســــان وتحقق له السعادة والرفاهية، ينشغل الوزير بحتمية إعادة عقارب الزمن إلى الوراء، وأنّ سعادته لن تتحقق إلاّ إذا شاهد البشر وهم يتسلــّـقون الأشجار مثل الإنسان الأول. وإذا كان التعليم والإعلام والثقافة السائدة، فى حالة غزل ومهادنة للأصوليين، فهل يمكن أنْ يأتى يوم تنعتق فيه مصر، ويخرج شعبنا من عصور الظلمات إلى عصر إنســانى، يخلو من وصاية إنسان على إنسان مثله، له حق التفكير وحق الاختيار، وله حق الخطأ وحق الاختلاف وهى الحقوق التى أزهرتْ التحضر لدى بعض الشعوب. هل يمكن أن يأتى هذا اليوم؟
***







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,534,504
- العلاقة المُضادة بين الميتافيزيقا والعقلانية
- هل مصر ينطبق عليها مصطلح (دولة فسادكو) ؟
- حوار الواقع والقرآن
- هل سرق الصبى الفجل ؟
- الشخصية الأفريقية والأدب الأفريقى
- القومية المصرية ومرحلة ما قبل يوليو1952
- هل كذب شاعر الر سول فى شهادته ضد عائشة ؟
- أثر الواقع الاجتماعى على النص القرآنى
- لماذا اختلفتْ برلمانات مصر بعد يوليو1952؟
- رد على السيد ماسنسن بشأن القومية المصرية
- هل الواقع أفرز النص أم العكس ؟
- من أفرز الآخر : الواقع أم النص ؟
- ملاحقة القرآن للواقع (2)
- لماذا تجاهل النقاد مسرح اللامعقول لتوفيق الحكيم؟
- لماذا وقف القرآن مع الوثنية وليس مع المسيحية
- ملاحقة القرآن للواقع الاجتماعى
- لماذا تختلف الأنظمة فى الدفاع عن مواطنيها ؟
- متتالية أسباب النزول
- لماذا غفر الله لوحشى ولم يغفر لأم النبى ؟
- هل النص الدينى سابق على الواقع أم العكس؟


المزيد.....




- سائرون والفتح ... الاضداد الشيعية تتحالف من جديد!
- الروائي عادل سعد: عشت مع أطفال الشوارع ثلاث سنوات و-رمضان ال ...
- الرئيس اللبناني: مسيحيو المشرق ليسوا طارئين على هذه الأرض
- جدل واسع بين الأقباط بشأن -الهيئة المقدسة- لمحمد صلاح والنن ...
- ترشيح المعارض هرتسوغ لرئاسة الوكالة اليهودية
- تركيا: غولن بالنسبة لنا بمثابة بن لادن لأمريكا
- حقوقيون بالأمم المتحدة يدعون مصر للإفراج عن ابنة القرضاوي وز ...
- حقوقيون بالأمم المتحدة يدعون مصر للإفراج عن ابنة القرضاوي وز ...
- جدل الشريعة والحياة (الأخيرة)
- مباريات ودية لكرة السلة بين الكنيسة والمسجد في شيستا


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - لماذا يسعى الأصوليون للتدخل فى كتب التراث ؟