أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الألوان في قصيدة -حالات البحار العاشق- عبد الناصر صالح














المزيد.....

الألوان في قصيدة -حالات البحار العاشق- عبد الناصر صالح


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5279 - 2016 / 9 / 8 - 01:39
المحور: الادب والفن
    


الألوان في قصيدة
"حالات البحار العاشق"
عبد الناصر صالح
قصيدة من ديوان "مدائن الحضور والغياب" وهي تمثل ذروة الـتألق، لما فيها من صفاء نقي وفضاء شاسع وتعدد الألوان، فرغم حضور اللون الأزرق بشكل لافت، إلا أن القصيدة فيها تعدد الألوان فكانت كباقة ورد، فهناك لون بهيج ورائحة زكية، حتى أن المتلقي يشم رائحة البحر ويرى ضياء الشمس، ويتأمل السماء وهي تجوبها الغيوم، وفي هذه الأجواء الجميلة يحضر لنا المرأة لتضفي على المشهد لمسة جمالية اضافية، وبهذا تكتمل عناصر الجمال.
ما دفعي لتناول هذه القصيدة دون سواها تطابقها مع (النص المطلق) الذي يتحدث بلغة وألفاظ ومضمون/فكرة تجتمع معا لتقدم للمتلقي صورة بهية عن الحياة، ففي هذه القصيدة استطاع الشاعر أن يندمج تماما مع الحياة وما فيها من جمال بحيث نجد معنى الجمال والفرح والسعادة في قصيدته، وبهذا استطاع أن يحررنا مما يؤلمنا، ولو مؤقت، ونجح في إيصالنا إلى ما نحتاجه، نجح في جعلنا نشاهد السماء والبحر والمرة بالطريقة الطبيعية، بعيدة عن التنغيص والألم.
سأحاول أن نتحدث عن جمالية هذه القصيدة من خلال تعدد الألوان فيها، فيقول في بدايتها:
"للبحر أخيلة وهذا الموج أزرق
غيمة غسلت ضفائرها
...شاطئ يرنوا لأغنية
... وأسماك تزين طقسها في الماء
وامرأة تشيد معبدا للعشق
فوق الرمل
...الشمس تلبس تاجها
وتفك قيد حنينها للبحر والأشجار
...كنت اسكن نارها
وبراعم الرمان في دمها المؤله
أنتشي بندى يلامس خضراء العينين
... وأسائل الغيم المكدس عن جوانحها
..تستفز أيائل الغابات
حين تطير بين ظلالها
وتهتز جذع العمر
تسقط صورة لربيعها الأبدي ..أمام البحر.."
نجد البحر الأزرق، والسماء الزرقاء، والغيم الأبيض، وشعاع الشمس اللامع، والأشجار والغابات الخضراء، وقدم لنا لون النار الأحمر، ونجد لون جسد المرأة ولون الأيائل والأسماك، وكأن الشاعر بهذه الطبيعة يريدنا أن نتعرف عليها وما فيها من مخلوقات سخرت لنا لنتمتع بها ونبتهج بجمالها، فهو يجمع كل عناصر الحياة في الطبيعة ويقدمها لنا بصورتها الطبيعية، وهذا لوحده قادر على إخراجنا مما نحن فيه، وجعلنا ننسجم ونتمتع بها وفيها.
وما يلفت النظر أن الشاعر حاول أن يجعل من المرأة كائن يتماثل مع الطبيعة بما فيها من تعدد الألوان، فعندما تحدث عن عيناها
"أنتشي بندى يلامس خضراء العينين"
أرد يقول بأنها كائن قادر أن يمنحنا ما تمنحنا إياه الطبيعة، وهذا التقديم العظيم للمرأة لا يكون إلا من شاعر يحترمها ويعشقها.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,061,716,766
- الفكر الديني في قصيدة -في حضرة القدس- همام حج محمد
- الجنون في عالم مجنون في قصص -الخراب- نصري الصايغ
- لسرد الفارغ والشكل العادي في رواية -دنيانا... مهرجان الأيام ...
- التأنيث في قصيدة -غريب على الخليج- بدر شاكر السياب
- البياض والسواد في ديوان -رفيق السالمي يسقي غابة البرتقال- مح ...
- قوة السرد في مجموعة -قبل أن نرحل- عبد الغني سلامة
- اللفظ والمعنى عند همام حاج محمد في قصيدة - ما أطيب اللقيا بل ...
- الشاعر في ديوان -شرفات الكلام- علي الخليلي
- التناص في قصيدة -هيت لك- حبيب الشريدة
- الطفولة في مجموعة -أنثى المارشميللو- نور محمد
- التأنيث في ديوان -معجم بك- محمد حلمي الريشة
- الأدب الروائي في ديوان -أولئك اصحابي- حميد سعيد
- الإنسان في ديوان -ذاكرة البنفسج- ناصر الشاويش
- الفانتازيا والرمز والواقعية في مجموعة -أوهام أوغست اللطيفة- ...
- السواد في قصيدة -كأي سواد...بلا معنى وفراشات- جمعة الرفاعي
- المرأة والكتابة والطبيعة في ديوان -الجهة الناقصة- -جمعة الرف ...
- الفلسطيني في رواية -السلك- عصمت منصور
- دقة الترجمة في ديوان -شعر الحب الصيني- محمد حلمي الريشة
- هدوء اللغة في ديوان -السروة آنستي- عيسى الرومي
- الاختزال والتكثيف في مجموعة - نقوش في الذاكرة- شريف سمحان


المزيد.....




- قانون المالية يدخل الشوط الثاني الخميس بمجلس المستشارين
- تنويه بالتصويت الإيجابي على الاتفاق الفلاحي داخل لجنة الشؤون ...
- أخنوش يفتتح المقر الجديد للأحرار ببني ملال
- جدل علني نادر بين الرئيس الأميركي ورئيس المحكمة العليا
- إيطاليا: فنان الشارع بانكسي يعرض أعماله في مدينة ميلانو
- إيطاليا: فنان الشارع بانكسي يعرض أعماله في مدينة ميلانو
- لماذا تنتج إيران بعض أفضل أفلام السينما العالمية؟
- حوار جرئ لـ-سبوتنيك- مع بطلة الفيلم السعودي بمهرجان القاهرة ...
- على هامش مهرجان القاهرة السينمائي... أصغر ممثلة سعودية تكشف ...
- الطلاب السوريون في تركيا.. مخاطر المحافظة على اللغة الأم


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الألوان في قصيدة -حالات البحار العاشق- عبد الناصر صالح