أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - الكتلة العابرة للمكونات - مشروع استغفال !














المزيد.....

الكتلة العابرة للمكونات - مشروع استغفال !


احسان جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 5273 - 2016 / 9 / 2 - 03:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تخفي الدعوات لتشكيل كتلة سياسية عابرة للمكونات وراء شكلها المشرق ظلالاً مظلمة. وهي لا تتعدى ان تكون اكثر من مكيدة يتوقع مطلقوها تمريرها ببساطة على شعب اكتوى بنيران الكراهية الطائفية والعنصرية.
فهذه الدعوة التي جاءت كرد فعل على المطالب الشعبية في انهاء المحاصصة الطائفية - العرقية, اعتبرها الكثير من المحللين محاولة للالتفاف على تلك المطالب ومناورة للتملص من مسؤولية الفشل المريع في كل مناحي الحياة الاجتماعية في البلاد, والتي اتسمت بها فترة حكمهم وجعلت موارد البلاد كلها وقفاً لشريحة صغيرة من المتنفذين.
الجهات الداعية لهذه الدعوة, هي أصلاً, غير مؤهلة للمضي بها, لان اصابع الاتهام الشعبي تشير لها وبذمتها رغم ما تتلبس به من لبوس التدين.
جوهرهذه الدعوة اعادة تدوير المحاصصة وطرحها بكبسة وطنية مسلفنة لأستغفال المواطنين, بما يضمن استمرار نزف ثروات البلاد لتصب في جيوبها تحت شعارات جديدة رثة تعلن الابتعاد عن التقسيمات الطائفية والعرقية البغيضة بينما تضمر تأبيدها, وذلك بالقيام بتكديس عددي لذات القوى المتحاصصة تحت خيمة التكتل وبنفس روح التصنيف الطائفي والعرقي البغيضة, على ان يستمر من خلاله على ما درجوا عليه من توزيع للغنائم من داخله.
بينما الاساس المكين للقيام بمثل هذه الخطوة الجريئة لابد وان يستند الى وجود برنامج حقيقي لترجمة هكذا مشروع سياسي عابر للمكونات, ورغبة صادقة في التغيير وتوفر مناضلين وطنيين لتنفيذه.
وهذه الجهات عاجزة عن الاتيان ببرنامج يرسم ملامح هذا التكتل. كما ان الطمع الاشعبي المستمكن في قلب وعقل قيادات هذه القوى المتنفذة يجعلها عصية على تبني اي مشروع توزيع عادل للثروات وهي التي تتشبث بنهج توزيعها حصصاً على اساس مكوناتي ظالم لشلة من قياداتها الحزبية.
ورغم ما تشكله هذه الدعوة من مخرج للازمة الخانقة التي يعيشونها بسبب الرفض الشعبي لنهجهم فأن رد الفعل الفاتر للشركاء الآخرين في المحاصصة ازائها جعلها تظهر بحكم الميتة .
ان اولى الخطوات التي يمكن اجراؤها, لو حسنت النيات, في تشكيل هذا التكتل العابر للمكونات يكون بحل هذه الاحزاب والتشكيلات السياسية الطائفية والعرقية لنفسها والدعوة العامة لكل من يرغب من المواطنين الى الانتماء الطوعي الفردي للتكتل الجديد مع اجراء انتخابات ديمقراطية داخلية تحت اشراف جهات قضائية مستقلة تضمن عدم الانحراف عن الفكرة السامية من تشكيل هكذا تكتل وهو قيام تجمع مدني لا طائفي ولا عرقي يخضع لبنود الدستور وشروط القوانين ومن ضمنها قانون الاحزاب.
الساذج فقط يمكن ان يتوقع من هذه الاحزاب التنازل عن سلطتها وتسلطها واسلوب حياة قادتها الباذخ. كما ان نمط التفكير التقليدي السائد بدور" القائد الملهم " لازال سارياً في منظومة التفكير الاجتماعي العراقي لا اعتماد البرامج الرصينة, وما يرتبط بهذا النمط من امكانية شراء جوقات المصفقين والمهللين لمن يدفع بسخاء, مما يُنبيء بأستمراره لفترات قادمة.
ولا ينبغي اغفال ان هذا الاجراء يعني من ضمن ما يعني اعادة الممتلكات العامة التي استولوا عليها خلال فترة امساكهم بالسلطة والتخلي عن ميليشياتهم وما يتصل بها من علاقات استزلام وشبكة مصالح طفيلية بينية بينها, وبينها وبين دول داعمة لها بالسلاح والتدريب والتوجيه ولها اجنداتها السياسية الخاصة في العراق تقابلها بالولاء.
ان التوسل بالتغيير سلمياً وفي اطار الدستور والقانون لازال يحكم سلوك وتفكير شباب الحراك الشعبي, لكن انسداد الآفاق واستمرار مكائد المتنفذين قد يؤدي الى انفجار شعبي عارم يتجاوز قوى الحراك الشعبي السلمي ويصب جام غضبه على النخب الحاكمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,725,390
- ائتلاف المحاصصة, راد يكحلها عماها !
- على هامش وقائع استجواب وزر الدفاع في مجلس النواب - استباحة و ...
- مصادرة تاريخية - بابل -, لماذا؟
- مصادرة تاريخية -بابل -, لماذا ؟
- الأصل - عدم اشهار الصيام !
- شرعية وزارة المحاصصة في مأزق قانوني !
- توفير مستلزمات النصر والتظاهر السلمي
- الطغاة على سر سابقيهم !
- حول الدولة الكردية المستقلة
- ليلة عيد العمال العالمي من تحت قبة مجلس النواب
- ارتكاب المحاصصة مع سبق الاصرار والترصد
- مهازل برلمانية ( كتابات ساخرة )
- اعتكاف مقتدى... حيرة اتباعه !
- هتاف - ايران برة برة... - بين غضب البدريين وخجل الصدريين
- وثيقة الشرف, التزام في استمرار العار
- سندروم الشيخ جلال الدين الصغير... مالكياً
- قوى متنفذة ضد التغيير... شعب كامل معه !
- اغتيال - عذراء سنجار - على بوابات اربيل !
- بين المستيقظين والنائمين عوالم
- سرْ فلا كَبا بكَ الفرسُ !


المزيد.....




- أردوغان يرد انتقاد -زملاء روحاني- لعملية تركيا بسوريا
- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- فاينانشال تايمز: غضب الشباب العربي وصل إلى درجة الغليان
- -لا حاجة لعملية جديدة-.. واشنطن تبلغ أنقرة باكتمال انسحاب ال ...
- ناسا تدعو الروس للقيام برحلات فضائية على متن المركبات الأمري ...
- تابوت -حالته ممتازة-.. قطعة مصرية ثمينة تعرض للبيع في مزاد
- تعثر تشكيل الحكومة في إسرائيل.. أسئلة وأجوبة
- اليمن.. وصول قوة سعودية إلى مطار عدن
- -استغلال قضية محمود البنا-.. مصريون يسخرون من فيديوهات الاعت ...
- إغلاق مدارس وجامعات في مصر بسبب الأمطار الغزيرة


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - الكتلة العابرة للمكونات - مشروع استغفال !