أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - لسرد الفارغ والشكل العادي في رواية -دنيانا... مهرجان الأيام والليالي- دلال خليفة














المزيد.....

لسرد الفارغ والشكل العادي في رواية -دنيانا... مهرجان الأيام والليالي- دلال خليفة


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5273 - 2016 / 9 / 2 - 01:18
المحور: الادب والفن
    


السرد الفارغ الشكل العادي
في رواية
"دنيانا... مهرجان الأيام والليالي"
دلال خليفة
أي العمل الأدبي عليه أن يقدم شيء جديد للمتلقي، إن كان على صعيد الشكل الفني للعمل أم على مستوى المضمون/الفكرة، وليس من المفيد للكاتب أو للمتلقي أن يقرأ عشرات الصفحات بدون استمتاع أو وجود فكرة إنسانية، فهنا تكون الكتابة مجرد تسلية للكاتب ليس أكثر، وعبء على المتلقي الذي سيذهب وقته بدون فائدة أو استمتاع.
رواية "دنيانا ... مهرجان الأيام والليالي" تمثل هذا النوع من الكتابة، الكتابة الفارغة من الفكرة/المضمون الجيد والتي تفتقد للشكل الفني واللغة الأدبية التي تمتع القارئ، فهي تتحدث عن الحياة في دولة قطر، وكيف يفكر/يتعامل المواطن القطري مع الحياة، فهو شخص حاصل على كل ما يريد من الحياة، ولا يوجد لدية أي عموم سوى الحديث عن الأكل والشراب ومجرى الحياة العادية، "مريم هند! وين عشاكم؟ ذبحتونا من الجوع.
... ويستنشق الجو المشبع برائحة الشواء ثم يلتفت إلى ماريا:
انتي اليوم شاطرة يا ماريا، شغلك تمام" ص48و49، بهذا السرد الذي يتناول تفاصيل المملة يتحدث السارد عن الحياة في المجتمع القطري والذي لا يحمل من الهموم أو الطموح أي شيء، فكل ما هناك حياة ورفاهية وترف، تفتقد لأي حدث أو فعل يحفز الأنسان على فعل ما هو جديد أو غير مألوف.
ونجد فكرة سطحية ساذجة تمثل طريقة التفكير عند هذه الفئة التي تجد نفسها فوق الآخرين، "مايد، أنت تدري أن أحنا القطريين كفئة بشرية أندر من هذه الطيور والثعابين والدببة التي تواجه خطر الانقراض، شوف كم عددنا بين سكان العالم، أحنا بحاجة للاهتمام ببناء نفسنا وبلدنا وحفظ تراثنا وشخصيتنا الخاصة كفئة بشرية قبل ما نفكر في الضفدع السام والحية أم جرس.
أطرق ماجد مفكرا ثم قال:
أطن أن كلامك صحيح" ص76و77، اعتقد بأن هذا الحوار وهذا السرد ينفر المتلقي الذي يذهب وقته سدى في قراءة مثل هذا الشكل من الكتابة الفارغة، ولتي تستفز القارئ سلبا لكي يترك مثل هذا النوع من الكتابة، فهي ترهقه وتستنزف وقته.
ما دفعني إلى اتناول هذه (الرواية) هو ضرورة أن يكون الكاتب، أي كاتب، يحمل نصه مضمون/فكرة ما، أو يقدم لنا شكل/لغة/ تقنعنا ونستمتع بها، لكن أن يكتب أي كلام، حتى لو كان مطابق بمواصفات الرواية أو القصة أو القصيدة أو النثر ثم يقول: "هذا عمل أدبي" فهذا خطأ، والصواب أن يقال عنه عمل كتابة، لأنها كتابة مجردة، لا تقدم فكرة إنسانية أو تمنح القارئ فرصة التمتع والتأمل في يتناوله من هذه الكتابة.
وما يحسب على (الرواية) أنها مطبوعة على ورق يعكس الضوء مما يرهق المتلقي ويجعله يبتعد عن الضوء المباشر، وهذا بحد ذاته خطأ من الكاتبة التي لم تراعي ظروف القارئ، وكأنها باستخدام ورق خاص تريد أن ترفع من قيمة كتابتها، لكنها أخفقت أيضا بختيار نوع الورق كما أخطأت في اختيار الموضوع والشكل وللغة، الرواية من منشورات المجلس الوطني للثقافة الفنون والتراث، الدوحة، قطر، الطبعة الأولى 2000.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,772,458
- التأنيث في قصيدة -غريب على الخليج- بدر شاكر السياب
- البياض والسواد في ديوان -رفيق السالمي يسقي غابة البرتقال- مح ...
- قوة السرد في مجموعة -قبل أن نرحل- عبد الغني سلامة
- اللفظ والمعنى عند همام حاج محمد في قصيدة - ما أطيب اللقيا بل ...
- الشاعر في ديوان -شرفات الكلام- علي الخليلي
- التناص في قصيدة -هيت لك- حبيب الشريدة
- الطفولة في مجموعة -أنثى المارشميللو- نور محمد
- التأنيث في ديوان -معجم بك- محمد حلمي الريشة
- الأدب الروائي في ديوان -أولئك اصحابي- حميد سعيد
- الإنسان في ديوان -ذاكرة البنفسج- ناصر الشاويش
- الفانتازيا والرمز والواقعية في مجموعة -أوهام أوغست اللطيفة- ...
- السواد في قصيدة -كأي سواد...بلا معنى وفراشات- جمعة الرفاعي
- المرأة والكتابة والطبيعة في ديوان -الجهة الناقصة- -جمعة الرف ...
- الفلسطيني في رواية -السلك- عصمت منصور
- دقة الترجمة في ديوان -شعر الحب الصيني- محمد حلمي الريشة
- هدوء اللغة في ديوان -السروة آنستي- عيسى الرومي
- الاختزال والتكثيف في مجموعة - نقوش في الذاكرة- شريف سمحان
- الجغرافيا في ديوان -ليلة الخروج من الأندلس- نزيه خير
- عطيل فلسطين في رواية -السفر إلى الجنة- وفاء عمران
- حقيقة التاريخ في رواية -مسك الكفاية- باسم الخندقجي


المزيد.....




- المتحف العربي بالدوحة يناقش جغرافية المقاومة في الفن
- مشروع فيلم لتوثيق مآسي حرب اليمن في 100 دقيقة
- قريبا في دور السينما.. تامر حسني بدور -الرجل العنكبوت-
- أين تشاهد إطلاق القمر الصناعي المغربي الثاني
- متحف -بيت الشركة- بقطر يوثق تاريخ الرواد بقطاع النفط
- الماضي المشبوه لمؤسس فيسبوك في فيلم سينمائي
- الثأر غابة العالم
- عمرو يوسف خارج السباق الرمضاني في 2019
- السوداني: ليس بالحرب وحدها تأويل الفنان المغترب
- إدارية البيضاء ترجأ النظر في عزل رئيس المحمدية


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - لسرد الفارغ والشكل العادي في رواية -دنيانا... مهرجان الأيام والليالي- دلال خليفة